بعد أكثر من شهرين ونصف… شهيدة جديدة لانفجار المرفأ!

Monday, October 26, 2020

انضمّت ديما عبد الصمد قيس إلى القائمة الطويلة للشهداء الذين قضوا نتيجة انفجار المرفأ المشؤوم الذي وقع في الرابع من آب الماضي، بعد غيبوبة لأكثر من شهرين ونصف الشهر.


وكانت ديما ووالدتها في زيارة إلى والدها في مستشفى الروم في الرابع من آب، عندما دوّى الانفجار وأصيبت بجروح حرجة، فيما نجا والداها بأعجوبة.

وقال الزميل سلمان العنداري، مراسل قناة "سكاي نيوز عربية" في بيروت، في تغريدة على حسابه في "تويتر"، إنّ ديما فارقت الحياة اليوم، مضيفاً: "اختفت ابتسامة ديما بسبب إجرام المنظومة. السلام لروحها".

وفي تغريدة ثانية، نشر العنداري رسالة مؤثرة كتبتها ياسمينا قيس، ابنة ديما، بعد إصابة والدتها، مشيراً إلى أنّها صلّت كثيراً كي تعود وتنتصر على الغيبوبة.

من جهتها، نشرت الإعلامية منى أبو حمزة تغريدة، نعت فيها الشهيدة، قائلة "ديما قيس ضحية جديدة غادرت ولم تسقط"، مضيفة: "أنتم وحدكم الساقطون".

مقالات مشابهة

نص رسالة باسيل إلى ماكرون

1618 إصابة ناشطة في لبنان الشمالي

بول مرقص: رسالة الرئيس عون الى المجلس النيابي رمزية غير ملزمة

حنكش: في موضوع قانون الانتخاب، السلطة غير قادرة على اجراء انتخابات فرعية، فأين كان الذين يطالبون اليوم بالانتخابات المبكرة والذين لم يصوّتوا معنا عندما طرحنا الانتخابات المبكرة

كرم: "أنظومة الاكذوبة "وضرب القطاعات الخاصة

النائب المستقيل الياس حنكش لصوت لبنان: مشهد الأمس مخزٍ، اللبناني مخطوف، فُجّر وقُتل، فكيف يسمح لنفسه مجلس النواب أن يعمل وكأن شيئاً لم يكن، فأهالي الضحايا كانوا معتصمين امام مجلس النواب ويقف امامهم مكافحة الشغب