كيت ميدلتون أيقونة للأناقة.. السر في ناتاشا آرتشر

Saturday, August 1, 2020


تحرص سيدات العائلة المالكة البريطانية على الظهور بأجمل وأرقى الإطلالات، وأبرزهن كيت ميدلتون، دوقة كامبريدج.

لكن وراء هذا الظهور اللافت لدوقة كامبريدج، تقف مساعدة محترفة هي ناتاشا آرتشر، مصممة ومنسقة الأزياء الشخصية التي جعلت كيت ميدلتون تتصدر دائما قائمة النساء الأكثر أناقة في العالم، حتى أصبحت أيقونة للذوق الرفيع.

ناتاشا آرتشر، أو "تاش" Tash من مواليد عام 1988، وحاضرة بشكل دائم في قصر كنسينجتون (مقر العائلة المالكة) منذ عام 2007، لكنها أصبحت أحد أعضاء فريق كبير من مساعدي وموظفي دوقة كامبريدج بعد زواجها من الأمير ويليام عام 2011، وفقا لصحيفة "لا ريبوبليكا" الإيطالية.

ناتاشا آرتشر

ثم تبسم الحظ لها في عام 2013 عندما طُلب منها العثور على فستان مناسب تطل به كيت ميدلتون في يوم ولادة طفلها الأول، الأمير جورج.

وكتبت آرتشر اسمها في التاريخ، باختيارها إطلالة باللون الأزرق الفاتح بنقاط البولكا بأكمام قصيرة، الفستان الذي كان من توقيع مصممة الأزياء البريطانية جيني بيكهام.

ويبدو أن آرتشر اختارت هذه الإطلالة على وجه الخصوص، لتكون مشابهه للفستان الذي ارتدته الأميرة ديانا عند مغادرتها المستشفى مع طفلها الأول أيضا الأمير ويليام قبل ذلك بـ3 عقود.

وأدى نجاح هذا الاختيار إلى ترقيتها، بحيث أصبحت آرتشر في 2014 المساعدة الشخصية لدوقة كامبريدج.

ومنذ عام 2014، بدأت مهمة آرتشر غير السهلة، إذ يجب عليها الابتعاد عن الأنظار، فهي مختبئة خلف الستائر وأبواب خزانة الملابس التي تديرها بالذكاء والذوق وأيضا السياسة.
في الواقع، لا تتبع آرتشر كيت ميدلتون فقط في كل مكان، ولكنها تدرس أيضا بعناية أجندتها وجدول أعمالها لإعداد وتحضير واختيار الإطلالة التي تليق بكل مناسبة.

ونظرا لأن غالبية المناسبات التي تحضرها دوقة كامبريدج، سياسية، فـ"الدبلوماسية" هي شعار الأزياء التي تختارها مساعدتها الشخصية لها، والعثور على الملابس المناسبة لتكريم البلد الذي تزوره، كل ذلك بمصاحبة صديقة مخلصة أخرى، هي أماندا كوك تاكر، مصففة الشعر الشخصية للدوقة.

ناتاشا آرتشر

لا تقتصر مؤهلات آرتشر فقط على ذوقها الرفيع في اختيارها لأزياء دوقتها، ولكن أيضا تشمل معرفتها الكبيرة والعميقة بالعلامات التجارية العالمية، وخاصة البريطانية.

تشترك الدوقة ومساعدتها في حبهما لموديلات علامات تجارية بعينها مثل، "إل كي بينيت" (LK Bennett) و"مالبيري" (Mulberry) ومصممات الأزياء مثل النيوزيلندية إميليا ويكستيد (Emilia Wickstead) والبريطانية جيني بيكهام (Jenny Packham).

ويبدو أن العمل كمساعدة شخصية لدوقة كامبريدج لم يمنع آرتشر من القيام بدورها كأم لطفلها ثيو الذي ولدته عام 2018 من زوجها المصور كريس جاكسون.

وجاكسون هو المصور الملكي المسؤول عن تصوير ويليام وكيت في يوم زفافهما في 29 أبريل 2011، وفي جميع المناسبات الرسمية للعائلة المالكة البريطانية، بما في ذلك أعياد ميلاد الأمراء، وغيرها من المناسبات الهامة.

وتقديرا لعمل آرتشر، منحها دوقا كامبريدج، الأمير ويليام وكيت ميدلتون، في عام 2019 الوسام الملكي الفيكتوري (Royal Victorian Medal)، الذي يعتبر واحدا من أعظم الجوائز التي يمكن للشخص الحصول عليها بسبب أدائه خدمة التاج، والسبب بالطبع، جعل كيت ميدلتون أيقونة للأناقة طوال هذه السنوات

مقالات مشابهة

الافراج عن المخطوف الكسندر فرنجية ومديرية المخابرات تسلمته

هبوط النفط متأثرا بمخاوف شح الطلب وزيادة المعروض

بلدية عفصديق: المصابة بكورونا تغلبت عليه وفحوصات عائلتها سلبية

فرنسا تسجل ذروة جديدة في الإصابات بكورونا

بايرن يذلّ برشلونة بالـ8 ويتأهل إلى نصف نهائي دوري الأبطال

وزارة الصحة: حالة إيجابية ضمن الرحلات التي وصلت الى بيروت في 13 آب