ابراهيم الصقر يناشد المجتمع الدولي حماية لبنان من "حزب الله"!

Sunday, May 24, 2020

كتب الناشط في "القوات اللبنانية" ابراهيم الصقر:

"انا "إبراهيم ميشال الصقر" اللبناني المسيحي الماروني من زحلة وإلى جانب غالبية الشعب اللبناني نؤكد بأننا جميعنا رهائن " حزب الله" وسلاحه ومن خلفه إيران والنظام الملالي وعملائهم من التيار الوطني الحرّ ومن يدور في فلكهم ونناشد المجتمع الدولي لإنقاذنا من براثن ذلك الحزب الأيديولوجي المسلح والذي ادنتموه ووصفتموه بالإرهابي وذلك بعد أن عجزنا في لبنان عن صدّ هيمنته وسيطرته على الدولة وقراراتها وباتت الدولة اللبنانية ومؤسساتها وشعبها ومصالحه تحت سطوة الحزب وما عدنا نستطيع احتمال الحصار المفروض علينا فكيف نعيش بين فكي حزب الله والكماشة الدولية في آنٍ معا"؟... نناشد المجتمع الدولي والأمم المتحدة وكافة المنظمات العالمية المعنية بحقوق الإنسان للتدخل وإنقاذ لبنان وشعبه الذي يئن من الافلاس والفقر والبطالة والغلاء الفاحش كما ويتعرض وطننا لسرقة موارده من طحين ومازوت وسكر وغيرهم من الموارد الأساسية وقد حُجِزت أموالنا وأُغلِقت شركاتنا ومؤسساتنا ومصالحنا وبات مصيرنا في مهب الريح... نستحلفكم ب "الله" أن تتدخلوا لإنقاذنا قبل فوات الأوان... ولحزب الله نقول سنتحرر يوما" من براثنك وسطوتك ووحشيتك ولن يكون في قلوبنا رحمة تجاهك فردة فعل المظلوم أشدّ من ظلم الظالم وانت ظلمت لبنان وظلمت شعبه وفاق استبدادك كل أنواع الديكتاتوريات والعصابات الإرهابية في العالم وسيأتي اليوم الذي تدفع فيه الثمن غاليا" فما من شجرة وصلت إلى خالقها وان ظنت ذلك فمصيرها القطع من جذورها وحرقها...
ليحيا لبنان... إبراهيم الصقر.."

مقالات مشابهة

عشرات المتظاهرين تجمعوا في مكان انتحار علي الهق رفضاً للظروف التي تسببت بالحادثة

ريفي: إنها بداية انهيار هذه المنظومة

قبرص تضع لبنان على لائحة البلدان الممنوع السفر منها و إليها حتى إشعار آخر!

الحواط: ألم يحن الوقت لوضع حد للسلاح وتداعياته؟

"التحكم المروري": قطع السير على أوتوستراد البربير بالاتجاهين

افرام: فوق الجوع الدوس على الحريات والكرامات