"حركة لبنان الشباب" تناقش الأوضاع الحالية المتعلقة بالخطة الإقتصادية

Friday, May 22, 2020

عقدت "حركة لبنان الشباب" إجتماعا إستثنائيا في مقرها في عبرا، برئاسة وديع حنا وحضور الأعضاء، لمناقشة الأوضاع الحالية المتعلقة بالخطة الإقتصادية.
ورأت الحركة في بيان، أن "عدم التنسيق الحاصل بين وزارة المالية والمصرف المركزي قد أدى في المرحلة الأولى من التفاوض مع صندوق النقد الدولي إلى الظهور بشكل المفاوض الضعيف والضائع في الأرقام".
وقالت: "من هنا يجب على المعنيين أن يوحدوا ورقة التفاوض وأن يصوبوا الأمور بالاتجاه الصحيح منذ البداية".


توقف المجتمعون عند موضوع دمج المصارف، فاعتبروا أن "هذا شأن داخلي بين جمعية المصارف ومصرف لبنان ولا يجوز أن تتدخل الحكومة أو وزارة المالية في القطاع الخاص بالشكل الذي نراه".
وأشارت الى أن "الدمج عملية إنتقائية تختارها المصارف المحتاجة بكامل رضاها والعملية التقنية تكون بالتنسيق مع مصرف لبنان فقط وإلا كانت العواقب وخيمة على القطاع المصرفي".
وقالت: "لذا وبالرغم من فوائد ومنافع أي اندماج، فإننا نهيب بالسلطات السياسية عدم التدخل المباشر بالشؤون الداخلية للقطاع وترك الأمور التقنية لأصحابها".

وطلبت الحركة من الحكومة "أن تبدي جدية أكثر ومسؤولية في التعاطي مع الملفات كافة من المعابر غير الشرعية إلى التعيينات القضائية ومن قطاع الكهرباء والهيئة الناظمة إلى التفاوض مع صندوق النقد الدولي".

وأعلنت أخيرا، أنها "ترى أن لبنان اليوم هو على مفترق طرق أهونها مر، فإما نستفيد من الفرصة الأخيرة المتاحة لنا لبداية الخلاص أو لا سمح الله نقع في الفوضى المجهولة".

وتقدمت الحركة رئيسا وأعضاء، بالتعازي "القلبية الحارة" من قائد الجيش العماد جوزاف عون "ورفاق السلاح بوفاة المأسوف على شبابه العميد البير جميل كرم".

وختم البيان بتوجيه المعايدة لمناسبة عيد الفطر السعيد للمسلمين خصوصا واللبنانيين عموما، آملة "أن يعيده الله على الجميع بالخير واليمن والبركات".

مقالات مشابهة

صرخة لانقاذ قطاع المقاولات والهندسة والاعمار في لبنان

الحريري هنأت غازي زعتري لنيله جائزة العالم بلا تدخين من منظمة الصحة العالمية

طرابلسي اقترح إدخال المواد المهنية والتقنية في المناهج

شارل حاج: جشع وتعجرف وجهل!

دورية لامن الدولة على الصرافين في صيدا لضبط المخالفين

نقابة المحررين: أي ملاحقة أو تحقيق مع الصحافيين والاعلاميين لا يمكن أن يتولاهما إلا قاض