مارون مارون- لن نخضع

Sunday, March 29, 2020

بدون مقدمات، أطلّ نصرالله ليل أمس عبر الشاشة ليعلن حربه الجديدة على القطاع المصرفي، في محاولة لتدمير أحد أهم ركائز الإقتصاد اللبناني وتحويله من نظام مصرفي ملتزم بالمنظومة المالية العالمية إلى نظام يلتزم المعايير الإيرانية المطبّقة في طهران، بهدف التخلص من العقوبات الأميركية التي باتت تقض مضجعه.
نعم، السيّد حاول أن يوحي أنه خبير اقتصادي ومالي، رَسَمَ للمصارف خارطة طريق وفرضَ عليها شروطاً وألزمها مساعدة الدولة الفاسدة وأملى عليها ضرورة التخلي عن أرباحها التي سيتطرق اليها فيما بعد كما وعد...
باختصار، السيّد أعطى الضوء الأخضر للإنقضاض على المصارف وتغيير وجهها ومهمتها، وتدمير هذا القطاع، الذي إعتاده نصرالله غير ملتزم تطبيق العقوبات على مليشياته في عهد الرئيس أوباما، إلا أن عهد الرئيس ترامب مختلف تماماً، والعقوبات حقيقية وليست صورية... لذا، أحسّ السيّد بالضيق فأهدر مال المصارف كي لا نقول أهدر دم أصحابها، وبالتالي لم يبقَ أمامه من عقبات لإعلان دولته على كامل التراب اللبناني سوى مؤسسة الجيش اللبناني وأحرار لبنان... وهؤلاء فقط قادرون على إفشال مشاريع الفرس والطغاة التي يرسمونها في الغرف السوداء بعقول سوداء وأياد تكتب بحبر الفحم الأسود العابق برائحة الدم والبارود... والسلام.
#لن_نخضع

مقالات مشابهة

"التحكم المروري": قطع الطريق عند مستديرة عاليه وتحويل السير الى الطرقات الفرعية

الرئيس السابق للمخابرات البريطانية: كوفيد-19 تسرب بالخطأ!!

اول تعليق لاوباما على احداث اميركا!

بالونات حرارية في المياه الإقليمية اللبنانية!

حديث "اسرائيل" عن خطة تاريخية بالقدس كذب.. وما علاقة "السيليكون فالي"؟

مذكرة توقيف وجاهية في حق الناشط ربيع الزين!