قائمقام المتن عممت على المخاتير تشكيل غرفة عمليات لادارة الازمة

Wednesday, March 25, 2020

عممت قائمقام المتن مارلين حداد على مخاتير القرى، التي لا بلديات فيها في القضاء، وفي اطار اجراءات التعبئة العامة، خطة عمل تقضي "بتشكيل غرفة عمليات لادارة خطة الاستجابة المتعلقة بفيروس كورونا كل في نطاق قريته، مؤلفة من المختار واعضاء المجلس الاختياري، كاهن الرعية وأعضاء المجلس الرعوي وأي مرجع ديني في نطاق البلدة، دورها تشكيل الوحدات المطلوبة والمتابعة والتنسيق اليومي وتعميم المعلومات ومنشورات التوعية لأهالي البلدة، عبر التواصل الاجتماعي وارسال نموذج عن خطة العمل لأهالي البلدة واتخاذ القرارات السريعة" .

وطالبت ب "تشكيل وحدة من المجتمع المدني تضم المختار ومندوب من المجلس الرعوي واحد اعضاء المجلس الاختياري، او من فاعليات البلدة وممثلين عن الجمعيات الاهلية والكشفية والصحية والرياضية والاقتصادية والتربوية، دورها تأمين لائحة بأسماء المتطوعين وارقام هواتفهم وخلق مجموعة على تطبيق واتساب لتسجيل اسماء العائلات المعوزين، تحضير حصص مواد غذائية لتوزيعها من قبل فريق المتطوعين والاختصاصيين للعائلات المعوزة ضمن شروط الوقاية المطلوبة، والتنسيق مع مراكز الشؤون الاجتماعية ومراكز الرعاية الصحية وغيرها ضمن نطاق البلدة، تعزيز روح التعاضد الاجتماعي من خلال حث العائلات على تقديم الدعم المادي للعائلات المعوزة، التنسيق مع مندوبي منظمات الامم المتحدة لضمان كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية داخل مخيمات النازحين السوريين اذا وجدت، على ان تتم المتابعة مع المحافظ عبر القائمقام".

ودعت حداد الى "تشكيل وحدة صحية ولوجستية تضم رئيس البلدية واطباء واختصاصيين صحيين واجتماعيين ونفسيين بالتنسيق مع طبيب القضاء والصليب الاحمر ومن يلزم حسب الحاجة، دورها تحديد مكان ملائم يمكن استخدامه للحجر الصحي وفق الشروط الصحية الصادرة عن المراجع الرسمية، وتخطيط وتجهيز خطة عمل كاملة لتأمين احتياجات السكان الذين هم في الحجر الصحي لتأمين الخدمة اللازمة ومساعدة ومتابعة المرضى وعائلاتهم في كل المراحل على ان يتم تشكيل وحدة تواصل لانجاح خطة العمل هذه" .

مقالات مشابهة

سمر فضول- هل بات لبنان مستعداً لإستقبال مغتربيه... ووفق أية آليات؟!

خطة مساعدة المتأثرين بأزمة كورونا: مئات آلاف العائلات تحتاج الدعم

هل سنضطر الى بيع إحتياطي الذهب؟

بعد عرض الأوضاع لحاملي «اليوروبوند»: أرقام تخلط الحسابات!

ايلي الفرزلي- المضمونون محرومون من أدوية الأمراض المستعصية!

متى تحين «ساعة الذروة» لكورونا في لبنان؟