إسرائيل تغتال مؤسس البنية التحتية لحزب الله في القنيطرة!

Thursday, February 27, 2020

يبدو أن سياسة إسرائيل في الاغتيالات مستمرة ضمن سوريا، فعقب استهداف منزل أكرم العجوري في المزة الخريف الفائت، وقصف مراكز الجهاد الإسلامي قرب دمشق، جاء اليوم نبأ اغتيال عماد الطويل الرجل الذي تدور حوله كثير من الروايات حول دوره البارز في تأسيس البنية التحتية لحزب الله داخل مدينة القنيطرة السورية تمهيداً لتنفيذ عمليات عسكرية على الحدود مع إسرائيلK حيث ذكرت تقارير إسرائيلية أنها قامت بتصفية عماد عبر هجوم شنته طائرة مسيّرة استهدف سيارته في بلدة حضر بريف القنيطرة وذلك في القطاع الشمالي من الجولان السوري، شرق خط “برافو” الأممي الذي يشكل الحدود الشرقية لمنطقة فصل القوات المتحاربة التي حددتها الأمم المتحدة بعد حرب تشرين (1973) بريف القنيطرة الشمالي.

في حين أفادت وكالة سبوتنيك الروسية نقلاً عن مراسلها في القنيطرة أن سكان بلدة حضر سمعوا دوي انفجار متوسط الشدة قرب تل الحمرية بريف القنيطرة الشمالي، تزامناً مع تحليق مكثف للطيران الإسرائيلي، ليتضح لاحقا أن طائرة إسرائيلية استهدفت الطويل، ما أسفر عن مقتله.

وحيث حملت بلدة حضر خصوصية في النزاع السوري خلال معارك القنيطرة كونها حوصرت من قبل فصائل المعارضة المسلحة وحدثت معارك بين اللجان الشعبية التي تشكلت في البلدة ودعمتها قوات حزب الله في مواجهة المعارضة التي طوقت البلدة، قبل أن تسمح القوات الإسرائيلية حينها للجان الشعبية أن تجتاز الحدود الإسرائيلية لتلتف على المعارضة وتطوقها فيما بدا أنه تنسيق سري لوأد وجود المعارضة المسلحة على الحدود الإسرائيلية، في حين أصرّ النظام على روايته بأن إسرائيل دعمت فصائل المعارضة المسلحة في ريف القنيطرة وفتحت مستشفيات ميدانية لإنقاذ الجرحى الذين سقطوا خلال المعارك الحدودية.

ويذكر أن ريف القنيطرة شهد عملية اغتيال جهاد نجل عماد مغنية وذلك في 18 كانون الثاني من عام 2015 عندما نفّذت القوات الإسرائيلية هجوماً في المنطقة أوقع خمسة قتلى من حزب الله بينهم إلى جهاد مغنية، القائد العسكري البارز محمد عيسى، أحد مسؤولي ملفي العراق وسوريا. وجاء حينها الاغتيال مستفزاً ليكسر حالة الصمت على الحدود ويدفع حزب الله للرد عبر ضرب دورية عسكرية إسرائيلية في مزارع شبعا وأدَّى الهجوم إلى مقتل اثنين من عناصر الجيش الإسرائيلي. وقد مثّل هذا التصعيد أول اختبار لحالة الهدوء التي سادت بين الطرفين في عقب حرب تموز 2006، وقرار مجلس الأمن رقم 1701.

فهل يفتح اغتيال عماد الطويل الباب أمام سلسلة جديدة من الاغتيالات الإسرائيلية لرموز وقادة حزب الله في سوريا؟!

مقالات مشابهة

صلاح سلام- هل يبقى صامتاً... أم يبقّ البحصة؟

بدء البحث بإجراءات إجلاء اللبنانيين من الخارج وفق خطة شاملة لعودتهم

تمسك حزب الله بالحكومة... رسالة للحلفاء قبل الخصوم

لبنان يقترب من عودة أزمة النفايات... خطر محتمل من النفايات الطبية

سام منسى- ما بعد الأزمة... تأملات في اليوم التالي

غسان شربل- الحالمون بعالم أقل وحشية