مفاجأة جديدة حول قتيل منزل نانسي عجرم... ماذا يُحضَّر؟

Thursday, February 13, 2020

تستمر عائلة قتيل منزل نانسي عجرم في الدفاع عنه بعد موته، وذلك في محاولة لإثبات وجود علاقة سابقة بينه وبين أسرة النجمة اللبنانية، ولذلك طالبت بخطوة جديدة تعوّل عليها الكثير من الأمر لكي تقلب سير القضية تماماً.

فقد طلبت عائلة الشاب السوري الراحل محمد الموسى بتشريح الجثة لأنها ترى أن تقرير الطبيب الشرعي الذي وضع لحظة وقوع الحادثة يفتقر للأدلة مثل تحديد المسافات بين القاتل والقتيل، ونوع المقذوفات، كما أن أشرطة الفيديو التي عرضت وبينت كيفية وقوع الحادثة لا تُظهر وجود دفاع مشروع عن النفس، لأن الدفاع عن النفس بالمفهوم القانوني هو الوسيلة الوحيدة المتبقية أمام الشخص المُستهدف ليخلص نفسه، وهو ما لم تلمسه العائلة في الفيديو الذي ظهر فيه زوج الفنانة عجرم عندما قتل ابنها، وذلك بعد أن بينت المحامية السورية رهاب بيطار التي تتولى الدفاع عن أسرة القتيل أن جثمانه لم يُدفن بعد، وما زال في ثلاجة المستشفى في بيروت.

وكانت الـ"ال بي سي"، قد كشف مؤخراً خيطاً جديداً من المعلومات نقلاً عن جهات معنية اطلعت على "بيانات الاتصالات" الخاصة بالقتيل وأفراد عائلة الهاشم، ومنها إجراء السارق بحث على محرك البحث "جوجل"، حول شخصية نانسي عجرم وزوجها ومكان سكنها وتفاصيل منزلها، بكلمات مثل: "نانسى عجرم حياتها"، "بالصور هنا تسكن نانسى عجرم"، "النجمة اللبنانية نانسى عجرم: أنا مشغولة بتأثيث منزلى الجديد"، رقم هاتف عيادة الطبيب هاشم فادي مخايل.. "أين تقضى نانسى عجرم أيام السبت والأحد"، "الشكل الهندسى لمنزل نانسي عجرم"، Nancy Ajram Beautiful House ، شاهد منزل نانسي عجرم .

ومن المقرر أن تبدأ جلسات المحاكمة الرسمية في شهر مارس المقبل، والمتهم فيها الدكتور فادي الهاشم زوج نانسي عجرم بإطلاق النار على السارق الملثم ليفقد حياته على الفور.

ليالينا

مقالات مشابهة

تعزيزات تركية جديدة تدخل سوريا مع تقدم النظام في إدلب وحلب

نتنياهو يعلن بدء التطبيع مع السودان.. والطيران الإسرائيلي يبدأ بالتحليق

بستاني: غير صحيح أن حركة امل لم توافق على خطة الكهرباء والمشكلة انهم يقولون شيئاً داخل الحكومة ويفعلون ما هو مختلف خارجها وهذه سياسة مارستها القوات اللبنانية كذلك

وهاب: أعتقد أن رئيس الحكومة حسان دياب يمتلك الجرأة للتصدي للملفات ومنها رفض دفع "اليوروبوند"

وهاب لـ "الجديد": الدعوة لانتخابات مبكرة قبل استعادة الأموال المنهوبة نتائجها ستكون كارثية

أبو الغيط: الفلسطينيون لم يُهزموا والعرب لن يتخلوا عنهم