خاص ــ هذا الجهاز ينقذ من الموت المفاجئ!

Saturday, January 11, 2020

Abir Obeid Barakat

خاص ــ عبير عبيد بركات

يتعاطف الجميع ولو بدون معرفة شخصية مع خبر وفاة شاب أو شابة إثر أزمة قلبية، فالموت المفاجئ صعب ولا نستطيع تقبّله بسهولة، ولا يمكننا تفسيره في أكثر الأوقات، خاصة عندما تغادر صبية وأمّ في الأربعين من هذه الدنيا بلا سابق إنذار، تاركة وراءها اطفال ما زالوا بحاجة ماسة إلى حنان وحبّ والدتهم!



أسئلة كثيرة تراود من يسمع الخبر، هل كانت تشكو من شيء؟ هل تعيش حياة صحية طبيعية؟ ألم تشعر بأي عارض سابق؟ هل تمارس الرياضة؟ كيف يمكن لعضلة لقلب أن تتوقف فجأة؟ ما هي الأسباب الصحية المسؤولة عن ضعفها؟ هل هو فيروس؟



قد لا يشعر الانسان بأي عارض، ولكن بحسب الاطباء من الممكن تفادي الأزمات القلبية لو يتم مراجعة طبيب قلب مرة في السنة حتى ولو لم يشعر الشخص بأي عارض!


منذ أيام قليلة، توفيت فتاة في العاشرة من عمرها على متن رحلة جوية من لوس أنجلوس إلى سياتل بعد تعرضها لحالة طبية طارئة "سكتة قلبية" بعد وقت قصير من الإقلاع.



وفي التفاصيل أجبرت الرحلة على العودة إلى مكان إقلاعها، وهرع المسعفون إلى مطار لوس أنجلوس الدولي في حوالي ولكن لم يستطيعوا إنقاذها إذ لم يتوفر جهاز AED الذي يسمح بتوفير صدمات كهربائية للقلب لإنعاشه قبل فوات الأوان.



أما الطفلة جيسيكا كيندر البالغة من العمر 7 سنوات فقد استطاعت من إنقاذ والدتها البالغة من العمر 32 عاما إثر سقوطها على الأرض بعد تعرضها لنوبة قلبية مفاجئة، فقامت على الفور برش الماء محاولة إيقاظها، وعندما فشلت في ذلك أدركت خطورة الموقف وقامت بالاتصال بالإسعاف، وبدأت تقوم بعملية إنعاش لوالدتها تعلمتها من أحد مقاطع الفيديو التي شاهدتها على يوتيوب.

وبعد وصول فرق الإسعاف قاموا بنقل الأم إلى المستشفى وأكدوا أن الإسعافات التي قدمتها الطفلة لوالدتها لعبت دورا كبيرا في إنقاذ حياتها.

ايضا، منذ ايام قليلة توفي الشاب وسام ديب بازمة قلبية بسبب خلل في كهرباء القلب، لذلك، يستطيع أي شخص المساعدة في إنقاذ حياة، إذا أصيب بانهيار مفاجئ أمامه، من خلال التدريب على الإنعاش القلبي الرئوي، فقد يكون مصابًا بسكتة قلبية مفاجئة مما يعني أن قلب هذا الشخص قد توقّف عن ضخ الدم وأنه يحتاج إلى مساعدة سريعة، وممكن إنقاذ حياته إذا تم توفير صدمة سريعة للقلب تُعرف باسم الصدمات الكهربائية ويمكن التمرين على استخدام جهاز CPR و AED، لذلك من الضروري أن يتواجد هذا الجهاز في الأماكن العامة، وفي البيوت إذا أمكن لتفادي خسارة أحبائنا.


ولمزيد من التوعية، اعلنت جمعية ريمي ربيز تنظيم دورات تدريبية مع الصليب الأحمر اللبناني لمجموعات مقسمة الى 20 شخصًا بهدف الحصول على شهادة CPR.

https://www.facebook.com/RRYHF/

مقالات مشابهة

خاص - كارثة مرتقبة في الأشرفية ... والمحافظ ينذر!

خاص- هكذا بدا عماد عثمان في مؤتمره

خاص - الى قائد الجيش.. اعطِ الثوار لدى توقيفهم "حقوق الأسير"

خاص – سعد أزهري أمام القضاء... وهذا ما حصل!

خاص- بلد فلتان..

خاص- أسود يكشف عن موقف "لبنان القوي" قبل اجتماعه