خاص - تباعد حكومي بين الرئيس عون والمستقبل - القوات

Thursday, November 21, 2019

خاص - ماريا ضو
الكلمة أونلاين

بعد تأكيد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون للمنسق الخاص للأمم المتحدة في لبنان يان كوبيتش ان الحكومة الجديدة ستكون سياسية وستضم اختصاصيين وممثلين عن الحراك الشعبي، لافتاً الى ان موعد الاستشارات النيابية الملزمة ستحدد فور انتهاء المشاورات التي يجريها مع القيادات السياسية المعنية بتشكيلها، بهدف ازالة العقبات امام التشكيل تسهيلاً لمهمة الرئيس المكلف، لم يتقبل كل من تيار المستقبل والقوات اللبنانية هذا الرأي، وأصرا على موقفهما.

فقد أكد النائب مصطفى علوش في حديث خاص للكلمة اونلانين ان نظرة تيار المستقبل متباعدة كل البعد عن نظرة الرئيس عون بتشكيل الحكومة، لأن المستقبل يصر على ان تكون الحكومة اختصاصية بعيدة عن السياسة، تلبيةً لتطلعات الناس من جهة، وتستطيع العمل بتناغم من جهة أخرى، بعيداً عن الخلافات السياسية.


واعتبر علوش ان حكومة اختصاصيين تسمح لمجلس النواب ان يلعب دور المراقب والضابط للعمل الحكومي، لذلك يجب ان تكون الاستشارات سريعة، مشيراً الى ان الكرة اليوم في ملعب رئيس الجمهورية، وليس من صلاحياته اختيار الرئيس المكلف، بل مجلس النواب.

ومن جهته أكد النائب فادي سعد لموقعنا، ان موقف القوات اللبنانية ثابت تجاه تشكيل حكومة اختصاصيين مستقلين، للنهوض من الوضع الاقتصادي الرديء الذي وصلنا اليه، وبعد الوصول الى مرحلة الاستقرار الاقتصادي يمكن الحديث بالموضوع السياسي، لافتاً الى ان الشعب اللبناني اليوم أصبح واعياً ولن يقبل بأي "تذاكي" من بعض الكتل السياسية.


وأشار سعد الى ان لا خلاص للبنان دون حكومة مستقلة، وذلك على الصعيد الشعبي والاقتصادي كما والدعم الدولي وحتى على مستوى "سيدر"، مشدداً على ان الثقة التي ستمنح للحكومة الجديدة يجب ان تكون خالية من الوجه السياسية المعروفة التي اوصلت البلد الى هذا الحد، وعلى كل طرف تحمل مسؤولياته، فكل يوم تأخير يوسّع الشرخ الحاصل بين اهل السلطة والشعب.

الكلمة اونلاين

مقالات مشابهة

ملاحقة موظفين في الدوائر العقارية‎

جبق يبحث والسفير المصري في سبل تعزيز التعاون الثنائي الصحي

معاملات صرف مخصصات البرنامج الوطني لاستهداف الأسر الأكثر فقرا

"هآرتس": عناصر "الرضوان" على الحدود..

جان عزيز: بيكفي نفاق.. كتير هلقد

البستاني ترد على الشائعات حول المناقصات... ماذا قالت؟