عبد المهدي يتوعد المتظاهرين بعقوبات صارمة

Friday, November 8, 2019

توعد رئيس الحكومة العراقية عادل عبد المهدي، اليوم الجمعة، المتظاهرين بعقوبات صارمة قد تصل إلى السجن عشرين عاما، مشيرا إلى أن خطابه موجه لـ"المخربين".

وبث التلفزيون العراقي الرسمي بيانا باسم مكتب القائد العام للقوات المسلحة عادل عبد المهدي توعد فيه "المخربين" بعقوبات صارمة.

وقال البيان إن "التظاهرات صاحبتها أفعال إجرامية وإرهابية وبشكل واضح للعيان بغية النيل من هيبة الدولة وإضعاف مقدراتها وتستهدف شعب العراق وأمنه".

وذكر البيان أن "هذه الأفعال لا تمت إلى الممارسات الديمقراطية بصلة، مثل جريمة القتل العمد ضد المواطنين والقوات الأمنية دون وجه حق"، مشيرا إلى أن "عقوبة جريمة التهديد بارتكاب جناية ضد المواطنين الأبرياء والقوات الأمنية، هي السجن بفترة لا تزيد عن سبع سنوات".

وأضاف أن "جريمة الاعتداء بالضرب أو بالجرح أو العنف على المواطنين الأبرياء والقوات الأمنية عقوبتها الحبس بفترة لا تزيد عن سنة واحدة"، موضحا أن "جريمة منع موظفي الدولة عن القيام بواجباتهم الوظيفية عقوبتها الحبس بفترة لا تزيد عن 3 سنوات".

وتابع أن "جريمة تخريب أو هدم أو إتلاف أو احتلال مبان أو أملاك عامة مخصصة للدوائر أو المصالح الحكومية أو المرافق العامة أو منشآت الدولة ومنها المواصلات والجسور، عقوباتها تكون شديدة".

وأشار البيان إلى أن "جريمة حرق بيوت المواطنين الأبرياء ومقرات القوات الأمنية والدوائر الرسمية وشبه الرسمية عقوبتها السجن المؤبد أو المؤقت، كما أن جريمة التحريض والتشجيع بمعاونة مالية على تخريب أو اتلاف أو الإضرار بالمباني المصالح الحكومية والمرافق العامة عقوبتها السجن بفترة لا تزيد عن عشرين سنة".

واستمر البيان بتوضيح العقوبات قائلا إن "جريمة مخالفة الأوامر الصادرة من الجهات المختصة ومنها فرض حظر التجوال في الأوقات المحددة عقوبتها الحبس"، مؤكدا أن "جريمة الاعتداء على القوات الأمنية الموجودة ضمن مناطق وساحات التظاهر، عقوبتها الحبس".

وأردف أن "جريمة بث الإشاعات والدعايات والاخبار الكاذبة بمختلف الطرق العلنية لزرع الرعب في قلوب المواطنين عقوبتها الحبس، كما أن جريمة التحريض بطرق علانية على عدم الانقياد للقانون النافذ عقوبتها الحبس".

ودعا البيان المتظاهرين إلى"الالتزام بالتظاهر السلمي للمطالبة بالحقوق المشروعة ليتسنى للدولة تنفيذها ونبذ الافعال التي جرمها القانون العراقي والتعاون مع الامن للقبض على العناصر المسيئة لهم"، مطالبا بـ"المحافظة على سلمية التظاهرات وإعطاء صورة مشرقة لتفويت الفرصة على المتبرصين بالعراق شرا".

روسيا اليوم

مقالات مشابهة

مصطفى حمدان: آلان بيفاني المدير الذي يكاد يكون المثل والمثال

محفوض: لن نقبل بتغيير حرف واحد في الدستور

قطع طريق عام حلبا القبيات احتجاجا على الاوضاع المعيشية

روسيا تسجل رقم قياسي في معدل الوفيات بالكورونا: 174حالة وفاة خلال 24 ساعة

القمة الأوروبية ـ اليابانية: نتابع عن كثب الوضع في هونغ كونغ

تعرض مواطن للضرب على يد سوريين في الجنوب وحالته حرجة