أوقف بـ"الإعتداء على عنصر أمن".. ففضحه هاتفه

Wednesday, November 6, 2019


نجح سائق تاكسي في الإستحصال على عدد من البطاقات المصرفية المزوّرة، ليستعملها في الإستيلاء على أموال أصحابها الفعليين، قبل أن يتمّ توقيفه بجرم الإعتداء على عنصر أمني ويفتضح أمره.

في سياق التحقيق مع المدّعى عليه علي س. بجرم اعتداء على عنصر قوى أمن، وبعد الإطلاع على "داتا" الهاتف الخلوي العائد له، تبيّن وجود رسائل خطيّة وصوتية عبر "الواتساب" متبادلة بينه وبين أشخاص آخرين حول محاولته الإستحصال على أرقام بطاقات مصرفيّة مزوّرة ومقرصنة.

ومن التحقيقات التي جرت أمام قسم جرائم المعلوماتية ولدى فصيلة البسطة وأمام قاضي التحقيق، تبيّن أنّ علي س. كان يتواصل مع المدعو أحمد أ. المتواجد في تركيا بشأن تأمين الأخير له، رقم بطاقة مصرفية وتاريخها من دون تزويده بالرقم السرّي للبطاقة، وأبلغه علي أنّ لديه أحد المختصين بهذا الموضوع وهو على استعداد لتسديد مبالغ مالية لقاء ذلك، وقد تأكّد ذلك من خلال الرسائل الهاتفية المرفقة على CD في هذا الملف.

وتبيّن أنّ المدّعى عليه يعمل سائق أجرة وقد اعترف بحيازته واستعماله للبطاقات المزوّرة وأنه إتصل بـ"أحمد" في تركيا بطلب من محمد ي. الذي سأله عن إمكانية تأمين أرقام بطاقات لإستعمالها في الإستيلاء على أموال الغير من أصحاب هذه البطاقات المزوّرة، وأنّ محمد ي. زوّده بشريط ڤيديو عن عملية سرقة أموال باستخدام بطاقات مصرفية مزوّرة ومقرصنة، وأنّ اتصاله بـ أحمد أ. في تركيا كان لتزويد محمد ي. بها للقيام بالعمليات الذكورة.

قاضي التحقيق في بيروت أحال علي س. أمام القاضي المنفرد في بيروت لمحاكمته بجرم الإستحصال على أموال الغير عبر بطاقات مصرفية مقرصنة.

مقالات مشابهة

المفوضية الأوروبية: قرار محكمة العدل بشأن وسم سلع المستوطنات ليس تمييزا

عيتاني: عضومجلس بلدية بيروت هدى قصقص كانت توافق على معظم قرارات البلدية

تاجرت بالإيزيديات ونظمت حفلات إعدام... إليكم اعترافات "داعشية"

تجدد إطلاق الصواريخ من غزة على المستوطنات

أزمة طارئة تودي بالسفير الأردني في الجزائر

أنباء عن دعوات في طرابلس للتظاهر امام مكتب الصفدي المحيط بساحة النور وامام منزله رفضا لتسميته رئيسا للحكومة