سلطات السويد تعتقل عراقيا اتهمته بالتجسس لصالح إيران

Wednesday, November 6, 2019

اتهمت ​السويد​ رجلًا عراقيًا يحمل الجنسية السويدية ويبلغ من العمر 46 عاما، ب​التجسس​ لصالح إيران عن طريق جمع معلومات عن لاجئين إيرانيين يعيشون في السويد و​بلجيكا​ و​هولندا​.

وذكرت وكالة "أسوشيتد برس" أن "المدعي العام في السويد هانس جورجين هانستروم قال إن الرجل جمع معلومات شخصية عن إيرانيين من عرب ​الأهواز​ لصالح ​حكومة​ ​طهران​ تحت غطاء تمثيل صحيفة عربية إلكترونية".

ولفت هانستروم، في بيان، الى أن "الرجل المشتبه فيه قام بتصوير مندوبي ​مؤتمر​ الأهواز والمشاركين في المظاهرات ضد ​النظام الإيراني​ في بلجيكا وهولندا والسويد"، مشيرًا الى أن ""الرجل كان نشطا خلال فترة 4 سنوات انتهت في شباط 2019، كما أنه تسلل إلى منتديات على ​الإنترنت​ لمؤيدي المعارضة، وجمع معلومات تسجيل الدخول عن طريق أجهزة توجيه".

ونوه هانستروم بأن "الرجل تواصل مع عملاء تابعين للاستخبارات الإيرانية عبر الإنترنت أو من خلال اجتماعات شخصية، جرت بعضها في طهران".

وذكرت الوكالة الأميركية أن التحقيق الأولي المكون من 1700 صفحة، وأجرته وحدة ​الأمن​ القومي التابعة لهيئة الإدعاء السويدية وجهاز الأمن السويدي (سابو)، يعد "سريا".

واعتقل الرجل في 27 شباط الماضي، واحتجزته ​محكمة​ ستوكهولم في الأول من مارس الماضي، وفقا لما ذكره جهاز الأمن السويدي سابو.

وأضاف "سابو" أن "التجسس على ​اللاجئين​ جريمة خطيرة للغاية، لأنها تستهدف أشخاصا مستضعفين بالفعل، ولا يمكن التعدي على حرياتهم وحقوقهم المحمية دستوريا في السويد".

وينفي الرجل جميع الاتهامات الموجهة إليه.

مقالات مشابهة

الاحدب: متى يصحو الشعب من خوفه؟

الصليب الأحمر: فرقنا تستجيب الآن وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين من تظاهرة الصيفي وتم نقل 3 جرحى حتى الساعة

واكيم: صوتنا ضد الحكومة وحاولنا إعطاءها فرصة لكنها فشلت

مصادر كويتية لـ "القبس" تؤكد عدم صحة ما يشاع عن قيام حكومة الكويت بإيداع مبلغ ملياري دولار وديعة في مصرف لبنان

مقدمات نشرات الاخبار المسائية

وقفة تضامنية مع أهالي وأقرباء طفلين توفيا لعدم استقبالهما في مستشفيين في بعلبك وطرابلس حيث تم قطع الطريق في ساحة الشهداء بالاطارات المشتعلة وطريق آخر عند منطقة الصيفي ما استدعى تدخل القوى الأمنية والجيش اللبناني