تشرين الأول الماضي "الأعلى حرارة" في التاريخ

Wednesday, November 6, 2019


قالت خدمة رصد الأرض في الاتحاد الأوروبي "هيئة كوبرنيكوس"، الثلاثاء، إن متوسط درجات الحرارة في جميع أنحاء العالم في أكتوبر 2019، كان الأكثر حرارة لهذا الشهر منذ بدء تسجيل درجات الحرارة.



وقالت هيئة كوبرنيكوس أن شهر أكتوبر الماضي كان أكثر أشهر أكتوبر دفئا في التاريخ، مشيرة إلى أنه الشهر الخامس على التوالي الذي يحطم الرقم القياسي أو يقترب منه.

فقد سجلت فيه حرارة تزيد 0.69 درجة مئوية عن المعدل الوسطي للفترة 1981-2010 محطما بـ0.01 درجة مئوية درجة الحرارة التي سجلت في أكتوبر 2015 وبفارق 1.2 درجة عن المعدل المسجل قبل الثورة الصناعية.

وقالت الهيئة إن العديد من الدول الأوروبية شهدت درجات حرارة أعلى من المتوسط طوال الشهر، باستثناء تلك الموجودة في الشمال والشمال الغربي من القارة، إلا أن الحالات الشاذة في درجات الحرارة في أوروبا تكون أكبر من مثيلاتها في العالم، خاصة في فصل الشتاء.

وكانت درجات الحرارة أعلى أيضا من المتوسط في أجزاء كبيرة من القطب الشمالي، لكن الجزء الغربي من الولايات المتحدة وكندا تعرض لدرجات حرارة أكثر برودة من المعتاد.

وقالت كوبرنيكوس إن درجة حرارة أكتوبر زادت بالفعل بمعدل 1.2 درجة مئوية فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية، المحددة من قبل الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ (IPCC).

وأوضحت هيئة كوبرنيكوس في بيان "إنه الشهر الخامس على التوالي الذي يسجل فيه مستوى قياسي أو يقترب كثيرا منه".

يشار إلى أن درجات الحرارة في شهري يونيو ويوليو حطمت الرقم القياسي في هذا المجال، فيما حل شهر أغسطس 2019 في المرتبة الثانية بينما حل شهر سبتمبر في المرتبة الأولى.

وكانت السنوات الأربع الأخيرة الأكثر دفئا في العالم.

وتوقعت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية في أغسطس أن يكون العام 2019 بين أكثر 5 سنوات دفئا بسبب تأثير التغير المناخي الذي يتوقعه العلماء.

مقالات مشابهة

الاحدب: متى يصحو الشعب من خوفه؟

الصليب الأحمر: فرقنا تستجيب الآن وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين من تظاهرة الصيفي وتم نقل 3 جرحى حتى الساعة

واكيم: صوتنا ضد الحكومة وحاولنا إعطاءها فرصة لكنها فشلت

مصادر كويتية لـ "القبس" تؤكد عدم صحة ما يشاع عن قيام حكومة الكويت بإيداع مبلغ ملياري دولار وديعة في مصرف لبنان

مقدمات نشرات الاخبار المسائية

وقفة تضامنية مع أهالي وأقرباء طفلين توفيا لعدم استقبالهما في مستشفيين في بعلبك وطرابلس حيث تم قطع الطريق في ساحة الشهداء بالاطارات المشتعلة وطريق آخر عند منطقة الصيفي ما استدعى تدخل القوى الأمنية والجيش اللبناني