ديلي تليغراف- إمبراطورية الشر

Wednesday, November 6, 2019

نشرت صحيفة ديلي تليغراف مقالا كتبه، كون كوغلين، يقول فيه إن أوروبا منقمسة ولا يمكنها بالتالي المقاومة أمام إمبراطورية الشر الجديدة، التي يرى أنها روسيا.

ويقول إن وحدة الدول الغربية في الماضي سمحت لها بأن تسقط الاتحاد السوفييتي، ولكنها ليست موحدة اليوم بشأن روسيا.

ويضيف أنه بعد ثلاثين عاما من سقوط جدار برلين، الذي سرع انهيار الاتحاد السوفييتي يحتفل الأوروبيون بذكرى هذا الحدث التاريخي وهم يدركون أنه لم يقض على قدرة الكريملن في التأثير السلبي على حياتهم.

ويرى الكاتب أن العلاقات بين روسيا والغرب لم تعد بالعدائية التي كانت عليها خلال الحرب الباردة ولكنها ليست أحسن بكثير، مثلما أشار إليه ميخائيل غورباتشوف، الذي سقط جدار برلين في عهده، في تصريح لبي بي سي هذا الأسبوع، إذا قال إنها هدأت ولكنها لا تزال حربا.

وقد حذر غورباتشوف تحديدا من سباق جديد نحو التسلح بين روسيا والغرب، قد تهدد الكوكب كله، داعيا إلى تدمير الأسلحة النووية من أجل حماية أنفسنا وحماية الأرض.

ويقول الكاتب إن غورباتشوف تردد في تحديد من المسؤول عن هذه التوتر، ربما لأنه لايريد أن يغضب فلاديمير بوتين، الذي أثار أزمة بسبب إصراره على تطوير جيل جديد من الصواريخ الباليستية.

ويضيف أن روسيا في عهد بوتين طورت قدراتها، وهي تلجأ إلى التكنولجيا في شن هجمات إلكترونية أو حملات على مواقع التواصل الاجتماعي. وتؤكد المزاعم بشأن ضلوع موسكو في مقتل معارض شيشاني في ألمانيا في سبتمبر/ أيلول الماضي موضحا أن الكريملن لا يتورع عن استعمال الأساليب التي عرفت خلال الحرب الباردة، لكن المشكلة، حسب الكاتب، أن أوروبا اليوم ليست موحدة لتواجه هذه التحديات.

مقالات مشابهة

بنزيما ردا على رئيس الاتحاد: دعني ألعب لمنتخب آخر وسنرى!

إصابات بين المتظاهرين والشرطة في عدة مدن إيرانية والنائب العام يتعهد بمحاسبة "المشاغبين"

الجيش الصيني يزيل متاريس في شوارع هونغ كونغ

واشنطن تطالب اليابان وكوريا الجنوبية بمضاعفة مدفوعاتهما للقوات الأميركية

متظاهرون إيرانيون يرددون شعارات مناهضة لخامنئي وروحاني

طائرة استراتيجية أمريكية مسيرة تقوم بمهمة استطلاع قرب القاعدتين الروسيتين في سوريا