أهمية حماية بطاقة «SIM»

Wednesday, November 6, 2019

تعدّ مشكلة اختراق البيانات عبر بطاقة «SIM» من التهديدات الشائعة التي قد يواجهها أصحاب الهواتف المحمولة، وذلك لأنّ الكثيرين يقومون بحماية الهاتف فقط دون الأخذ بعين الاعتبار حماية البطاقة نفسها.
على الرغم من قيام غالبية الأشخاص بحماية هواتفهم من خلال الطرق العديدة المتوفرة، إلّا أنّ ذلك يبقى منقوصاً في حالة عدم حماية بطاقة الـ»SIM» المستخدمة في الهاتف. وذلك لأنّه في حالة سرقة الهاتف أو فقدانه، يمكن لأيّ شخص أن يزيل بطاقة الاتصال منه ويضعها في هاتف آخر ليقوم بتنزيل تطبيقات الدردشة مثل واتساب والاطّلاع على المحادثات أو حتى القيام بدردشات مع الأرقام المحفوظة في البطاقة عبر انتحال صفة مالك الرقم الحقيقي، أو حتى القيام باتصالات وإرسال رسائل «SMS» بالنيابة عنه لأهداف قد تكون خطيرة وتنتج عنها عواقب غير قانونية.


سبل الحماية

نصح العديد من الخبراء بتزويد بطاقة «SIM» برمز «PIN»، لأنّ هذا الإجراء يضمن في حالة فقدان الهاتف أو في حالة فقدان بطاقة الاتصال، أنّه لا يستطيع الشخص الذي عثر عليها أو الذي استحوذ عليها الاستفادة من البيانات المتاحة عليها أو تفعيلها عبر هاتف أخر بدون إدخال رمز «PIN» الخاص ببطاقة الاتصال، وبالتالي فلن يستطيع الحصول على المعلومات والبيانات المخزنة عليها. وشدّد الخبراء على ضرورة حفظ رقم الـ«PIN» في مكان آمن، للرجوع إليه عند الحاجة، أو عند نسيانه. وأوضح الخبراء أن رمز «PIN» يتمّ منحه من قبل الشركة إلى المستخدم عن شرائه بطاقة الاتصال الخاصة به.

كما أوصى الخبراء بعدم البوح بأيّ معلومات شخصية عن بطاقة «SIM» إلى الأشخاص غير الموثوق بهم، أو نشر تلك البيانات عبر مواقع الإنترنت، لأنها قد تساعد على اختراق بطاقة الاتصال، واستعمالها لتحقيق غايات شخصية.

ونصح الخبراء أنّه في حال فقدان بطاقة الاتصال أو فقدان الهاتف المحمول، على الشخص أن يقوم بالتواصل فوراً مع شركة الاتصالات التابع لها وإيقاف خدمات البطاقة، والحصول على بطاقة جديدة تحمل نفس الرقم.

في السياق عينه أكد الخبراء أيضاً على أهمية حماية الهاتف من خلال استعمال قفل الشاشة، سواء عن طريق كتابة أرقام أو رموز أو بصمة الوجه أو بصمة الإصبع، وذلك لمنع الأشخاص الآخرين من الوصول إلى البيانات المخزّنة على الهاتف وعلى بطاقة الاتصال أو العبث بها.

وأشار الخبراء أنّ تهديد اختراق بطاقة «SIM» لا ينتج فقط عند سرقتها. فقراصنة الإنترنت أيضاً يسعون إلى اختراق هذه البطاقة عن بُعد ليتمكنوا من اختراق الأجهزة، أو إلى نسخ بياناتها، وفى كلتا الحالتين يتعرض الشخص للخطر.


شادي عواد- الجمهورية

مقالات مشابهة

المفوضية الأوروبية: قرار محكمة العدل بشأن وسم سلع المستوطنات ليس تمييزا

عيتاني: عضومجلس بلدية بيروت هدى قصقص كانت توافق على معظم قرارات البلدية

تاجرت بالإيزيديات ونظمت حفلات إعدام... إليكم اعترافات "داعشية"

تجدد إطلاق الصواريخ من غزة على المستوطنات

أزمة طارئة تودي بالسفير الأردني في الجزائر

أنباء عن دعوات في طرابلس للتظاهر امام مكتب الصفدي المحيط بساحة النور وامام منزله رفضا لتسميته رئيسا للحكومة