توخيل يخرج عن صمته بشأن مبابي.. ويكشف المستور

Saturday, November 2, 2019

شهدت الفترة الماضية انتشار أنباء عدة تتعلق بوجود أزمة بين مهاجم فريق باريس سان جرمان الفرنسي، كيليان مبابي، ومدربه الألماني توماس توخيل، إلا أن الأخير لم يتردد وكشف المستور أمام الصحافة.

ونشرت العديد من التقارير تشير إلى أن نادي ريال مدريد الإسباني قد يستغل تلك الأزمة ويعمل على التعاقد مع اللاعب خلال الفترة المقبلة.

وأمام تلك الأنباء لم يحتفظ توخيل بصمته، ففي أحد المؤتمرات الصحفية الأخيرة تحدث عن هذا الأمر على سبيل السخرية قائلا: "علاقتي بكيليان؟ ما هي جنسية الهيئات الصحفية التي تقول هذا؟ الإسبانية؟ حسنا، بالتأكيد الصحافة الإسبانية لا زالت هنا وتوجد في غرفة ملابسنا وفي مكتبي، ولهذا من الضروري للغاية أن أجيب على الصحافة الإسبانية".

وأضاف "ماذا يمكنني أن أقول؟ لا شيء، علاقتي مع كيليان رائعة للغاية، ولما لا؟ تروق لي للغاية طريقة لعبه وأنا سعيد لامتلاكي لاعبا مثله، فهو يقوم بأمور رائعة وحاسمة خلال المباريات"، وفقا لصحيفة "آس" الإسبانية.

وتابع: "هو فتى جاد بشأن عمله، ولكننا أيضا نضحك كل يوم، لن أتوقف عن الضغط عليه لأن هذا ما يجب أن نفعله مع اللاعبين الجيدين".

يذكر أن المهاجم الفرنسي يتمتع بمستوى هجومي متميز للغاية، بالإضافة إلى امتلاكه سرعة ومهارة كبيرة، مما أثار اهتمام ريال مدريد باللاعب لسد الثغرة الذي أحدثها رحيل البرتغالي كريستيانو رونالدو إلى فريق يوفنتوس الإيطالي.

وعلى الرغم من اهتمام ريال مدريد بكيليان مبابي، إلا أن مسألة رحيله لن تكون بالأمر الهين على الإطلاق، إذ يعد الفرنسي أحد أفضل لاعبي العالم وأكثرهم قيمة سوقية مما يجعل من أمر رحيله بعيد المنال، إلا إذا تقدمت إدارة الريال بعرض مالي لا مثيل له.

مقالات مشابهة

الاحدب: متى يصحو الشعب من خوفه؟

الصليب الأحمر: فرقنا تستجيب الآن وتعمل على نقل الجرحى وإسعاف المصابين من تظاهرة الصيفي وتم نقل 3 جرحى حتى الساعة

واكيم: صوتنا ضد الحكومة وحاولنا إعطاءها فرصة لكنها فشلت

مصادر كويتية لـ "القبس" تؤكد عدم صحة ما يشاع عن قيام حكومة الكويت بإيداع مبلغ ملياري دولار وديعة في مصرف لبنان

مقدمات نشرات الاخبار المسائية

وقفة تضامنية مع أهالي وأقرباء طفلين توفيا لعدم استقبالهما في مستشفيين في بعلبك وطرابلس حيث تم قطع الطريق في ساحة الشهداء بالاطارات المشتعلة وطريق آخر عند منطقة الصيفي ما استدعى تدخل القوى الأمنية والجيش اللبناني