مدرسة أرادت مساعدة تلاميذها فوقعت في "فضيحة مدوية"

Friday, November 1, 2019

وضعت مدرسة أميركية تلاميذها في موقف "لا يحسدون عليه"، عندما زودت إدارتها الطلاب برقم هاتف للطوارئ، تبين أنه خاطئ، ليكتشفوا لاحقا "الفضيحة المدوية".


فقد وجد تلامذة مدارس في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة، يعانون حالات نفسية صعبة، أنفسهم يتحادثون هاتفيا مع موظفات يعملن على "خط ساخن" مخصص للمكالمات الجنسية، بسبب خطأ في رقم هاتفي زودهم به مسؤولو مدرستهم.

وروت جانين لافيل، وهي والدة إحدى التلميذات لقناة "إيه بي سي" الأميركية المحلية، بعدما أخبرتها ابنتها عن هذا الخطأ المحرج: "لقد أصبت بالذهول".

وكان هذا الرقم جزءا من سلسلة أرقام طوارئ وخدمات أخرى مدونة خلف البطاقات المدرسية الموزعة على التلاميذ في إحدى مدارس لانكاستر شمالي لوس أنجليس.

غير أن المشكلة وقعت بفعل خطأ في أحد أرقام الطوارئ الذي دوّن مكانه رقم مخصص للمحادثات الهاتفية الجنسية.

وقالت المدرسة في بيان: "لقد جرى إخطارنا بأن بطاقات التلامذة كانت تحمل رقما خطأ (...) الرقم المدوّن على البطاقة مخصص في الواقع للمكالمات الجنسية".

وقد جرى جمع البطاقات المدرسية هذه على أن يجري استبدالها سريعا.

مقالات مشابهة

تدابير سير على أوتوستراد هادي نصر الله

التحكم المروري: قطع الطريق عند ساحة النور طرابلس وتحويل السير الى الطرقات المجاورة

وزير الاتصالات: تعيين مجلسي إدارتي ألفا وتاتش "بحسب التوازنات اللبنانية"

الشارع على موعد مع خائنة لا تردّ يد اللّامس و"قبضاي" بمسدّسَيْن على اليمين واليسار!

"حزب الله" صانع الرؤساء.. أما برّي فـ"يقطع يده ولا يصوّت لباسيل رئيساً"

"الاوضاع الراهنة والمستجدات الاقليمية" محور لقاء دياب - رحمة