مدرسة أرادت مساعدة تلاميذها فوقعت في "فضيحة مدوية"

Friday, November 1, 2019

وضعت مدرسة أميركية تلاميذها في موقف "لا يحسدون عليه"، عندما زودت إدارتها الطلاب برقم هاتف للطوارئ، تبين أنه خاطئ، ليكتشفوا لاحقا "الفضيحة المدوية".


فقد وجد تلامذة مدارس في ولاية كاليفورنيا بالولايات المتحدة، يعانون حالات نفسية صعبة، أنفسهم يتحادثون هاتفيا مع موظفات يعملن على "خط ساخن" مخصص للمكالمات الجنسية، بسبب خطأ في رقم هاتفي زودهم به مسؤولو مدرستهم.

وروت جانين لافيل، وهي والدة إحدى التلميذات لقناة "إيه بي سي" الأميركية المحلية، بعدما أخبرتها ابنتها عن هذا الخطأ المحرج: "لقد أصبت بالذهول".

وكان هذا الرقم جزءا من سلسلة أرقام طوارئ وخدمات أخرى مدونة خلف البطاقات المدرسية الموزعة على التلاميذ في إحدى مدارس لانكاستر شمالي لوس أنجليس.

غير أن المشكلة وقعت بفعل خطأ في أحد أرقام الطوارئ الذي دوّن مكانه رقم مخصص للمحادثات الهاتفية الجنسية.

وقالت المدرسة في بيان: "لقد جرى إخطارنا بأن بطاقات التلامذة كانت تحمل رقما خطأ (...) الرقم المدوّن على البطاقة مخصص في الواقع للمكالمات الجنسية".

وقد جرى جمع البطاقات المدرسية هذه على أن يجري استبدالها سريعا.

مقالات مشابهة

رسالة إلى من عبدالله بو حبيت إلى "الجنرال": هل فات الأوان؟

جريح في حادث سير على طريق ضهر العين في الكورة

خوري لمحامي الحراك: سيخلى سبيل الموقوفين بصل ومازح اليوم

منتخب لبنان يستعد لمباراة كوريا الشمالية في تصفيات مونديال قطر

"المالية" تعلن عن صرف كل مستحقات المستشفيات بالكامل

مستشفيات صيدا التزمت الإضراب التحذيري ووقفات اعتراض دقت ناقوس الخطر في القطاع الصحي