الاتحاد الآسيوي يصبر على نظيره اللبناني لتأمين استضافة الكوريتين في تصفيات المونديال

Friday, November 1, 2019

دخل منتخب لبنان لكرة القدم العد التنازلي لمباراتيه الحاسمتين مع منتخبي كوريا الجنوبية في 14 تشرين الثاني، وكوريا الشمالية في 19 منه على ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية، في المرحلتين الرابعة والخامسة من التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لمونديل قطر 2022 وكأس آسيا في الصين 2023.

وجديد التطورات، منح الاتحاد الآسيوي لكرة القدم الاتحاد اللبناني المزيد من الوقت لتأمين الأطر المناسبة للاستضافة، علما ان المباراتين مشمولتين برعاية الاتحاد الدولي "الفيفا" كونهما تدخلان في تصفيات المونديال.

واشار مسؤول في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ل"الوكالة الوطنية للاعلام"، الى ان "الاتحاد القاري سيتعامل مع ظروف إقامة المباراتين في بيروت، وفقا للمواعيد الرسمية المحددة لوصول المنتخب الكوري الجنوبي بداية، اي اعتبارا من العاشر من الجاري".
وبذلك منح الاتحاد الآسيوي نظيره اللبناني فرصة الإفادة من هدوء الاوضاع في لبنان واستقرارها، ما يكفل على الأقل تثبيت إقامتهما في بيروت، مع ترك الأمر للاتحاد اللبناني لإجراء اتصالات مع القوى الأمنية لتأمين إجراء المباراتين في حضور الجمهور".

اضاف: "ويهتم الاتحاد الآسيوي، بتأمين مصالح اتحاداته الوطنية، وخصوصا تلك المتعلقة بالعقود التجارية، والتي تقوم في أساسها على النقل التلفزيوني، وما يؤمنه من مداخيل للاتحادات الوطنية. ويراقب الاتحاد الآسيوي حاليا تعاطي الاتحاد اللبناني مع روزنامته الكروية، وبينها إعادة جدولة مباريات المرحلة الرابعة التي تأجلت بفعل التظاهرات التي عمت المناطق اللبنانية.
وقبلها، يحصر الاتحاد الآسيوي تعاطيه مع الملف الكروي اللبناني، من بوابة خوض نادي العهد المباراة النهائية لمسابقة كأس الاتحاد الآسيوي مع فريق 25 أبريل الكوري الشمالي، والمقررة الاثنين 4 تشرين الثاني في العاصمة الماليزية كوالالمبور".

مقالات مشابهة

عبدالله: من أهم دروس جائحة كورونا، انها فتحت أعيننا، على النقص في التوعية والانضباط والالتزام للكثيرين، وعلى أهمية التضامن الانساني والاجتماعي، وضرورة احترام الذات الانسانية، بعيدا عن كل اعتبارات أخرى

بدء التجمعات في ساحة النور للانطلاق عند الساعة 11 الى بيروت

ارسلان: من العار التلطّي خلف مواضيع معيشيّة محقّة للتصويب على المقاومة وسلاحها

كتل هوائية حارة تؤثر على منطقتنا

الهيئة اللبنانية للعقارات: لتطوير مشاريع البناء المستدام

حسن مراد: بعض من تآمر على المقاومة بالسر أصبح يتآمر عليها بالعلن