د. محمود ب منيمنة- كل الخفايا والاسرار عن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة

Friday, November 1, 2019

في مكاتب ميريل لينش الواقعة في 250 vesey st في نيويورك، يوجد مكتب لنائب الرئيس لم يحتله اي مستشار مالي عربي بعد حاكم مصرف لبنان رياض سلامة، الذي ترك منصبه المسؤول عن العمليات التنفيذية لادارة استثمارات دول بحجم الصين، وشركات مالية بحجم مماثل لبنك اوف اميركا. ليذهب مع رفيق الحريري الى عالم الاحلام بلبنان رائع يكتب التاريخ عمن بناه وعمن أمن ثقة العالم بمصارفه ليشاركوا في بناءه.
كان الرجل في منصب يتيح له الوصول الى منصب رسمي في اميركا كوزير خزانة مثلا، ولكنه ترك تلك الفرص وعاد الى لبنان. لم يعد الى بلده وهو محتاج لراتب هو اتفه من اغراء من يحصل سنويا على حوالي الخمسين مليون دولار من ميريل لينش ما بين مكافآت ورواتب.

لماذا جاء رياض سلامة الى لبنان وترك منصبه الرفيع في ميريل لينش؟؟

من منصبه جاء لانه آمن برفيق الحريري، ولآنه بمشروعه لبناء لبنان ولما استشهد رفيق الحريري اصبح رياض سلامة أسير واجبه، ففي اللحظة التي يغادر فيها ستفلس الدولة وينهار الاقتصاد لا لانه فقط حامي الاقتصاد المالي للبناني بل لان ثقة العالم به هي ما يبقي التدفقات المالية حية، وهو يجعل من لبنان وجهة للمستثمريين الماليين الدوليين الذين لا يمكن ان يجذبهم شيء الى بلد الاربعين الف حرامي.
كان الرجل في منصبه الاميركي – الدولي مطلعا على احوال العالم من الحديقة الخلفية للشركات العابرة للقارات التي تحكم العالم، ومنه كان يطلع على اسرار العلاقات المالية الاقتصادية الاميركية الدولية ومن موقعه الذي تفوق على 14000 مستشار مالي من عباقرة اميركا ليصل اليه جاءه رفيق الحريري بحلم بناء اقتصاد لبناني قائم على عمادتين هما الاعمار، وهو يحتاج لاموال لا يملكها لبنان ، والعامود الثاني هو الثقة الدولية بلبنان الخارج في آب اغسطس عام 1993 من حرب اهلية مدمرة ومن اجتياحين اسرائيليين والقابع تحت سيطرة مطلقة لسورية و ضباطها المزاجيين الجشعين ماليا المطلقي الصلاحية والمتوحشي الطمع بما في يد الدولة اللبناني من امكانيات على قلتها والثقة أمنها رياض سلامة. دون ثقة دولية لم يكن للبنان ان يعيد اعمار ما تهدم، ولولا الثقة ما بقي القطلاع المصرفي قائما ولولا الثقة الدولية ولولا علاقات رياض سلامة ما اكتفى الاميركيون بتدمير بنك الجمال ترست بتوقيع من موظف فئة ثالثة في الخزانة الاميركية بل لدمروا القطاع المالي كله ورياض سلامة هو من انقذ لبنان من مصير محتوم يشبه ما حل ببنك الجمال ترست. الثقة مع الصديق والثقة حتى من خصوم اميركا جعلت رياض سلامة ضمانة للبنانيين جميعا والا ما الذي يجبر رجل كان يدير اثنان فاصلة ثلاثة ترليون دولار على البقاء في منصب لا يقدم ولا يؤخر في مسيرة رجل من وزنه سوى الواجب والخوف على اللبنانيين؟ لا ملائكة على الارض لكن هوس رياض سلامه بالتاريخ يجعله يتحمل كل الضغوطات وجعله يتحمل قلة الوفاء والغدر والهجمات الوحشية اعلاميا لاغتيال شخصيته المعنوية؟ مقارنة موقع نائب الرئيس في ميريل لينش في نيويورك بحاكمية مصرف لبنان هي امر يشبه اقناع صاحب سيارة فيراري باستبدالها بلعبة اطفال تتحرك على البطاريات لكنها تحمل نفس تصميم فيراري. في ميريل لينش كان العائد المالي لشخص في موقع وخبرة رياض سلامة عشرات ملايين الدولارات من رواتب (45 مليون سنويا) ومكافآت هي عبارة عن اسهم وحصص في شركات تابعة لميريل لينش كان يوم جاء سلامة الى لبنان عام 1993 تساوي في البورصة مئات ملايين الدولارات. حينها وقع الرجل (سلامة) اسير سحر احلام رفيق الحريري بلبنان رائع ومزدهر. فتخلى عن موقعه العالمي. في ذلك الوقت قال الحريري لسلامة: "اعرف ان ميريل لينش قد توصلك الى منصب وزير الخزانة في اميركا، واعرف انه يمكنك جمع مليار من مكافآتك هناك قبل ان تبلغ الخمسين من عمرك. واعرف ان علاقاتك بملوك ورؤساء العالم اوثق من علاقاتي وانا من انا. وأعرف ان موقعك الذي تشغله لا يحلم به اي لبناني، لكني لا ادعوك الى حاكمية مصرف لبنان بل ادعوك الى المشاركة في صناعة التاريخ باعادة اعمار لبنان وخصوصا اعادة اعمار "بيروت" وتابع الحريري قائلا: "لا اريدك ان اعدك براتب اعلى من راتبك هناك فلن تحصل من وظيفتك الا على اقل من 1 بالمئة مما تحصل عليه في نيويورك. لكني اعرف ان لديك ثروة وأن لديك شركتك الخاصة في نيويورك التي تديرها عائلتك نيابة عنك وانت قد تصبح اغنى مني لكني ادعوك لتكتب اسمك على اعمدة بعلبك وفوق صخور نهر الكلب وعلى قاعدة تمثال الشهداء في " البلد" وسط بيروت. لاني دونك يمكنني جذب الاثرياء العرب فقط، لكن معك سأحصل على ثقة ارباب العالم وحاكميه الاقتصاديين. اني ادعوك الى عمل فدائي لانقاذ اللبنانيين ولنصنع لهم سويا اعمارا لما هدمته الحرب والغزو الاجنبي" في ذلك الزمن لم يكن في المصرف المركزي ادارة بالمعنى الحرفي، بل مجموعات من المدراء كل منهم يتبع لزعيم، مجموعات تدير طلبات الميليشيات التي اصبح رموزها حكاما. ومجموعات أخرى تستجيب لطلبات الضباط السوريين ولا تجروء على مواجهتهم. فجاء رفيق ورياض معا ليعيدوا بناء مالية الشعب اللبناني من الصفر. واستشهد رفيق الحريري وفكر سلامة بالرحيل، فتمسكت به كل الاطراف المحلية الشريفة والتي لها اهداف وطنية حقا. لانه صمام امان لليمين ولليسار، للمعارض والموالي، للرافض والراضي، هو صمام امان القطاع البنكي وصمام امان ليحفظ عملة اللبنانيين وذهبهم من نهب قطاع الطرق الذي تحولوا وزراء مالية ووزراء اقتصاد. الرجل بعد رفيق الحريري لو رحل لنهب قطاع الطرق الذين يحكمون السلطة حتى ابواب وبلاط ومفروشات البنك المركزي " بالقانون، وبالتواقيع والمراسيم الوزارية والحكومية" رياض سلامة منع انهيار الليرة لا ويزال، ولو انهارت فان الحكام في السلطة لا يأبهون بل يسعدهم ذلك لان اموالهم مدولرة. رياض سلامة ليس صاحب ميليشيا ولا يحميه ارباب الطوائف لهذا يهاجمه المبتزون من سياسيين واعلاميين. كلهم (الاعلاميين والسياسيين) سراق وقطاع طرق وكلهم (من يهاجمونه من الناس) اغبياء وجهلة بواقع مالية لبنان وبواقع صلاحيات حاكم مصرف لبنان. الصحف التي تهاجمه تريد المال منه وتبتزه ولم يخضع. والقنوات التي نشرت تقارير استقصائية عن ثروته نشرت ما نشرت ثم مضى مالكها يتوسط مع اصدقاء مشتركين ليوقف حملته مقابل دفعة من الدولارات ولم يخضع سلامة بل طرد الوسيط. ومضى في مسار قانوني اجبر القناة على الاعتذار وعلى ابراز ان ذاك التقرير افتراء وكذب في مسألة المصدر وسلامة لا يملك 5 ملايين دولار بل يملك اسهما في شركات منذ العام 1980 تساوي عشرات الملايين واضحت حين استلم حاكمية المصرف عام 1993 تساوي رقما لا يعرفه سوى سلامة وعائلته. فعن اي خمسة يتحدثون؟ وجود سلامة مهم لأن ان الامر اشبه بمبنى سقفه مرتفع لا لان الاعمدة مكانها، فاعمدة لبنان منهارة وفوق السقف يقف السياسيين ليهدموا بمعاولهم يهدمون اكثر واكثر حتى يصلوا الى ما تحت سقف يحمله على ظهره رياض سلامة ويخبيء في احضانه خزينة اللبنانيين.

الهدر والصرف الحكومي ليس للحاكم دور في اعتماد المشاريع ولا في اقرار الصفقات ولا في عمليات الصرف بالتراضي ولا في الهدر الوزاري ولا في سرقات صناديق مثل مجلس الجنوب و مجلس الانماء والاعمار، ولا علاقة له بصندوق المهرجين ولا هو من يهدر في قطاع الكهرباء مليارات كل عام، وكل ما يقوم به هو حفظ ما يمكنه من خزينة الدولة وحماية العملة وتأمين تدفق الودائع من الخارج لتغطية العجز. رياض سلامة مهمته يدير مهمة ضخ الدم في جسد لبنان، ودوره هو حماية قلب الشعب وهي الليرة وقد فعل. . *الكاتب يحمل دكتوراه في الاقتصاد من جامعة جورج واشنطن وعمل مستشارا لدى الامم المتحدة لمساعدة اليونان على الخروج من ازمتها المالية.

المقال جزء من محاضرة للدكتور منيمنة في ندوة شيكاغو التي دعى اليها "اتحاد رجال الاعمال المغتربين" حول لبنان.

مقالات مشابهة

المحتجون يقفلون مصلحة مياه طرابلس ويطالبون الموظفين بمغادرة الدائرة

طريق القصر الجمهوري سالكة بالاتجاهين وانتشار كثيف للجيش

حرق اطارات على الطريق المؤدية من سن الفيل الى الاوتوستراد المؤدي الى الكرنتينا

طريق خلدة عرمون مقفلة بالاطارات المشتعلة

استمرار إقفال أوتوستراد كفرحزير على المسلكين وطريق رشدبين مقطوعة

توسك يحذّر بريطانيا بأن نفوذها الدولي سيتراجع بعد بريكست