لا واتساب على هذه الهواتف العام المقبل

Sunday, September 29, 2019

قررت شركة "واتساب" إيقاف الدعم بشكل نهائي لمجموعة من الهواتف الذكية العاملة بواسطة نظامي "أندرويد" و"آي أو إس"، ويخطط تطبيق المراسلة الأكثر شيوعا في العالم إنهاء دعم هذه الهواتف والأنظمة، لأنه لا يخطط لتطوير إصدار من أجل هذه المنصات.

وأوضحت الشركة أن المستخدمين بالنسبة لبعض أنظمة التشغيل القديمة لن يتمكنوا من إنشاء حسابات جديدة أو إعادة التحقق من الحسابات الحالية. وأدرجت صفحة الأسئلة الشائعة في "واتساب"، الهواتف وأنظمة التشغيل التي لن يعمل عليها تطبيق المراسلة الفورية بحلول شهر شباط من عام 2020. وأبلغ تطبيق الدردشة عبر صفحة الأسئلة الشائعة الخاصة به أن جميع هواتف أندرويد التي تعمل بواسطة نظام التشغيل (Android 2.3.7) وأجهزة آيفون العاملة بواسطة نظام التشغيل (iOS 7) لن تدعم واتساب بحلول الأول من شهر شباط 2020.

كما قالت الشركة أيضا، إن "واتساب" لن يكون متاحا في متجر شركة مايكروسوفت بحلول الأول من شهر تموز2020، ولن يتمكن مستخدمو جميع أنظمة تشغيل "ويندوز" بعد 31 كانون الاول 2020 من استخدام التطبيق.

يذكر أن تطبيق التراسل يلجأ إلى إضافة ميزات جديدة بانتظام، وتتطلب بعض هذه الميزات هواتف قوية وإصدارات "أندرويد" و"آي أو إس" أحدث لكي تعمل بشكل صحيح، مثل ميزات تشغيل مقاطع الفيديو مباشرة داخل نافذة الدردشة، والمصادقة عبر بصمات الأصابع.

وقالت واتساب: "إن بعض الهواتف لن تكون قادرة على دعم الميزات التي تعتزم طرحها في المستقبل، وهذا هو السبب في أنها تنهي دعما لهذه الأجهزة". وأضافت الشركة "لم نعد نعمل بنشاط على تطوير نسخ لأنظمة التشغيل هذه، وقد تتوقف بعض الميزات عن العمل في أي وقت، وإذا كنت تستخدم حاليًا نظام تشغيل أقدم، فننصحك بالترقية إلى إصدار أحدث".

مقالات مشابهة

سفيرة إيطاليا في لبنان: للتركيز على المشاريع الصناعية المشتركة مع لبنان

مليون كمامة من الصناعة الوطنية ستوزع على للمواطنين

رويترز: الخطوط القطرية تعلن عزمها على بيع بعض طائراتها

حتي استقبل اللواء ابراهيم وعرض للتمديد لليونيفيل مع سفير اسبانيا

فرعون: مشكلة التوزيع الطائفي في الفئة الأولى "سياسية"

عون يترأس قبل ظهر غد في حضوررئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجيةاجتماعاً يضم سفراء الدول الخمس الدائمةالعضويةفي مجلس الامن وممثل الامين العام للأمم المتحدةللبحث في موضوع التمديدللقوات الدوليةوسيبلغ رئيس الجمهوريةالسفراء موقف لبنان من المسألة