بالصور-"عيدوا حساباتكن" ... وثائقي من اعداد وتقديم الاعلامية رانيا الاشقر

Saturday, September 28, 2019

عبر شاشة الـ أم تي في عرض يوم أمس وثائقي تحت عنوان "عيدوا حساباتكن" من تقديم الإعلامية المتألقة "رانيا زيادة أشقر"

وقد سلط الوقائقي الضوء على الأثر السلبي لمواقع التواصل الاجتماعي في حياتنا من خلال دورها في حدوث شرخ بين أفراد البيت الواحد بالإضافة إلى المشاكل التي أدت إليها منها وصول الكثيرين للانتحار نتيجةً لإبتزازهم عبر هذه المواقع التي لم نعي حتى اليوم كيفية استخدامها بطريقة إيجابية، فكان لابد من وقفة نعيد فيها حساباتنا جميعًا علنا نُصلح ما افسدته فينا هذه وسائل التواصل الاجتماعي.

ايضا، استضاف البرنامج مجموعة من المختصين منهم طبيب نفسي شرح الأثر النفسي لمواقع التواصل الاجتماعي على الأفراد، بالإضافة إلى اخصائي في إدارة الجهد ومصممة ألعاب فيديو.

كما عرض الوثائقي قصص لبعض ضحايا مواقع التواصل الاجتماعي للتوعية من الأضرار المبالغة في استعمال الهاتف والانفصال الكلي عن الحياة الواقعية.

وقد أكد الضيوف على دور الأهل الكبير في إدمان الأولاد على الهواتف وذلك لأن الأهل هم القدوة التي يتأثر بها الأبناء دائمًا، بالإضافة إلى أن الاستخدام المبالغ فيه لهذه الوسائل تؤدي إلى خسارتنا الاستمتاع بالكثير من اللحظات المميزة مع العائلة وهي أمور لا يمكن تعويضها وسيأتي يوم نندم عليها.

وكذلك فقدان الراحة هي من أبرز أضرار هذه التكنولوجيا لان الأضواء الصناعية الناتجة عن الهواتف والألواح الإلكترونية تسبب زيادة في أنتاج هرمون الميلاتونين الذي يساعد على النوم واضطراب هذا الهرمون يؤدي إلى عدم القدرة على النوم وبالتالي يساهم في دمار صحة أجسادنا...

وايضا الجسد يتأثر، وكذلك الصحة النفسية، فعدد كثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي يقيمون ذواتهم حسب التفاعل الذي يحصلون عليه وهذا يسبب الكثير من الاحباط والشعور بالدونية في حال لم يكن التفاعل كبيرًاً، كما تساهم المحادثات الكتابيّة في قطع الكثير من العلاقات بسبب تفسير طريقة الرد عليها بطريقة خاطئة.

وتلعب الألعاب الكترونية دورًا كبيرًا في الانفصال عن الواقع حيث تجعل اللاعب يتأثر بانتصارات وهميّة
وينسى الحياة الواقعية وهمومها.


"عيدوا حساباتكن"... وثائقي جاء في الوقت الصحيح قبل أن نخسر المزيد من أنفسنا ونفقد من نحب أثناء انشغالنا بهذه الميزة السلبية رغم ايجابياتها.

ان الحياة والعائلة هما أهم بكثير!

لهيك صار لازم كلنا نعيد حساباتنا..

مقالات مشابهة

إصابة 3 أشخاص بحالات اختناق في طرابلس والضنية

اقتحام مكتب النائب درويش وتحطيم محتوياته

تمزيق صور للمسؤولين وحرقها في طرابلس

إقفال المدارس والجامعات مستمرّ غداً

تظاهرة سلمية أمام المدخل المؤدي إلى القصر الجمهوري

مقدمات نشرات الاخبار المسائية ليوم الخميس 17-1-2019