خاص- صيف حزين على لبنان..وصورهم تهز الضمير

Monday, September 9, 2019

Abir Barakat

خاص- عبير عبيد بركات

الكلمة اونلاين

صيف حزين على لبنان.. جلب الكثير من الاحزان من جراء حوادث السير .... قلوب محطمة.. غصة لا يمكن ان
تفارق قلوب اهل الشباب الذين فقدوا حياتهم واحلامهم بلحظة..

هل هي ساعة تخلي؟ هل هي عدم مسؤولية؟ هل هي سرعة زائدة؟

اسئلة كثيرة تراود كل من يسمع بخبر وفاة شاب او شابة في ريعان شبابهم..

هل المطلوب الاهتمام الجدي والفوري بسلامة الإنسان على طرقات لبنان فقط؟ ام المطلوب حملات لتوعية الشباب لعدم السرعة واستعمال الهاتف عند القيادة؟

طبعا المواطن عليه دور كبير لكن على وزارة الداخلية والبلديات بصفتها لها سلطة الوصاية على البلديات واتحاد البلديات وعلى قوى الأمن الداخلي وعلى إدارة السير وآلاليات الإقدام على خطوات حاسمة وفورية للتصدي لاسباب ازدياد الموت على الطرق..

نأمل تعاون الجميع لإعطاء قيمة لحياة الإنسان في لبنان ...

الصورة المرفقة تعود لضحايا سقطوا خلال اقل من اسبوع على طرقات لبنان.... علينا التحرك الفوري كي لا نستيقظ الغد على خبر " توفي وهو في شبابه.."

مقالات مشابهة

الغارات الإسرائيلية الأخيرة على سوريا... رسالة للأسد

بعد قطع بثّ "الجديد"... كيف علّقت كرمى خياط؟

بعد رسالة عون... قطع طرقات في هذه المناطق

عون يجدد الدعوة للحوار: التناقضات السياسية فرضت التأنّي بملف الحكومة

"حزب الله" طرح بهية الحريري لحكومة "تكنو سياسية"

مأساة جنوبية... الطفلة "سيلين" قضت تحت عجلات باصها المدرسي!