خاص ــ علاقة على مقياس التعيينات

Friday, September 6, 2019

خاص ــ الكلمة اونلاين

بعد رعاية رئيس الجمهورية مصالحة قبرشمون عادت العلاقة بين قصري بعبدا والمختارة، لاسيما بعد غداء بيت الدين الذي جمع عائلتي عون وجنبلاط، المرحلة المقبلة، تقول مصادر الحزب التقدمي الاشتراكي، هي مرحلة إيجابية جداً حيث أوعز رئيس الحزب الى الوزراء التنسيق بشكل كامل مع رئيس الجمهورية في اي عمل وزاري، وفي هذا الإطار، على سبيل المثال، اتى اجتماع وزير التربية اكرم شهيب مع مستشارة الرئيس كلودين عون للبحث في المنهج التربوي حيث انتهى الى نتائج إيجابية ومثمرة.

الا ان مصادر متابعة رجحت ان يكون التقارب الحالي بين الرجلين محكوماً بالتعيينات الموعودة، اذ ان جنبلاط لا يقبل بقسمة ال 50/50 ولا حتى ب 70/30 مع غريميه الدرزيين رئيس الحزب الديموقراطي طلال ارسلان ورئيس حزب التوحيد وئام وهاب، فهو لا يقبل بان يزاحمه احد على مراكز الفئة الأولى المخصصة لطائفة الموحدين الدروز، إنما بقبل ان تعطى لفريق ارسلان_وهاب مقاعد في مجالس ادارة بعض المؤسسات في مراكز الفئة الثانية.

لكن هل تأتي حسابات البيدر مثل حسابات السوق؟ هل يقبل رئيس الجمهورية بحسابات جنبلاط؟ والأهم هل يقبل حزب الله بان لا يحصل حلفاؤه على مقاعد في ادارات الدولة لاسيما وهاب بعدما تركه وحيداً في معركة الانتخابات النيابية؟ وهل يقبل الحزب ايضاً ان يأتي وزيره جميل جبق بشخصية قريبة من جنبلاط على رأس وزارة الصحة؟

أسئلة لابد من اخذها في الاعتبار كي نقيس العلاقة بين بعبدا والمختارة والى اي مدى ستصمد الهدنة!


Alkalima Online

مقالات مشابهة

تيمور جنبلاط: البرزاني رمز وطني يجسد معاني الحرية والتشبث بالأرض

العربية: ترمب يقول إنه سيوفد بومبيو إلى السعودية قريبا

سعيد يضع تغريدة ل "علي بركات" برسم النيابة العامة... هذا ما جاء فيها

خطف قريب للأسد في لبنان

ولي عهد البحرين يعلن توقيع صفقة لشراء صواريخ باتريوت الأميركية

ترامب: يبدو ان ايراني مسؤولة عن هجمات ارامكو