نادي الفيدار افتتح مهرجانه الرياضي الـ 19

Friday, August 30, 2019


افتتح نادي الفيدار - جبيل مهرجانه الرياضي ال 19 على ملاعبه، في حضور منسق قضاء جبيل في التيار الوطني الحر اديب جبران ممثلا رئيس التيار وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل، النواب: سيمون ابي رميا، مصطفى الحسيني وروجيه عازار، ميلاد الدكاش ممثلا النائب شوقي الدكاش، رئيس مكتب امن الدولة في قضاء جبيل الرائد ربيع الياس، نائب رئيس اتحاد بلديات قضاء جبيل خالد صدقة، رئيس البلدية نسيب زغيب والمختار لويس محفوظ، رئيس اقليم جبيل الكتائبي رستم صعيبي، عضو المجلس المركزي في حزب القوات اللبنانية شربل ابي عقل، الامين العام للاتحاد اللبناني لكرة السلة وليد القاصوف ممثلا رئيس الاتحاد ميشال ابي رميا، رئيس النادي ناجي باسيل والاعضاء وفاعليات.

باسيل
بعد النشيد الوطني، ودخول فرق النادي الرياضية ولوحات فنية وراقصة وعرض في التكوندو ولوحة استعراضية عسكرية لناشئي ولاطفال وآنسات النادي، القى باسيل كلمة تحدث فيها عن اهمية الرياضة في حياة الجيل الطالع في ظل ما يتهدده من مخاطر في هذه الايام وقال:"تحتل مواقع التواصل الاجتماعي وألعاب الانترنت مكانة واهمية كبيرتين في حياتنا، لا يمكن تجاهلهما غير انها في أغلب الاحيان تدخلنا الى عالم افتراضي، يأسرنا ويبعدنا عن الواقع وعن حياتنا الاسرية.أما الرياضة فهي مساحة تواصل انساني حقيقي - تواصل بين الفرد والآخر وتواصل بين الفرد والجماعة وتعزز الروابط الانسانية والاجتماعية والاهم العائلية. ونحن نؤمن ان الرياضة تؤمن الإطار السليم لنمو النشىء، لذا أردنا ناديا رياضيا يعكس التزامنا بالرياضة والشبيبة والمجتمع".

وتابع:"إننا اليوم في صراع مع عالم استهلاكي، تتنازعه المصالح والماديات ويكثر فيه التزلف وقلة الصدق، وللأسف بات كل شيء مباح على حساب المبادىء والقيم. وبتنا نحلم بوطن تطبق فيه القوانين وتتشدد فيه المساءلة والمحاسبة ويردع فيه الفاسدين، وما اكثرهم".

أضاف:"وطننا اليوم يعاني من أوضاع اقتصادية مؤلمة وبطالة متكاثرة، ومن تجاذبات اقليمية ومحلية قادرة أن تغير هويته، وللآسف نحن نتصارع على حصة ومصلحة ونتخابط على كلمة. اما شبابنا يعيشون في ضياع، دون أي انتماء للوطن، منهم من يحلم بالهجرة ومنهم من يجاهد في سبيل تأمين مستقبل آمن، وآخرون يمضون وقتهم في علب الليل ويعيشون حياة خمول وكسل، ينجرفون وراء المنشطات والمخدرات ويتغافلون عن تأسيس عائلة. فمن ينهض بالوطن؟ واي مستقبل نرسم لأولادنا؟".

وقال:"نحن اخترنا عالم الرياضة، لأن للأندية الرياضية دورا رياديا في تحصين الفرد والعائلة والمجتمع، ولا يجوز بعد اليوم ألا يعطى لها الاهتمام والدعم من قبل الجهات الرسمية، خاصة البلديات التي لها أن تقر في موازناتها السنوية مساعدات لكل ناد ناشط فاعل وشفاف لضمان استمرار نشاطه الرياضي والاجتماعي".

وتابع"في نادينا نحتضن مئة رياضي ورياضية موزعين على فرق عدة في الكرة الطائرة، كرة القدم، كرة اليد والتكوندو، واهتمامنا بهم ليس موسميا بل على مدار السنة، فالتدريبات والنشاطات تستمر صيفا وشتاء دون توقف، كما إننا نشارك في كافة البطولات الرسمية والودية على كامل مساحة الوطن".

وشكر كل من ساهم في انجاح هذا المهرجان، والرئيس الفخري للنادي، الدكتور فرانسوا باسيل، الغائب الحاضر، الحاضن والمحب للنادي والداعم الأكبر له منذ تأسيسه، وهو القائل بأن من يعمل ويربح في ارض وطنه عليه ان يشارك مجتمعه بأرباحه، وهو المساهم والداعم في كافة المجالات، في بلده وفي بلدته".

وختم موجها الشكر لبلدية الفيدار رئيسا واعضاء، متمنيا لهم التوفيق في مهامهم ومسؤولياتهم، كما شكر وقف الفيدار وكل المؤسسات التي شاركت في المهرجان واهالي الفيدار واصدقاء النادي، وكل الأندية التي تواكب مهرجاننا الرياضي خاصة منتخب الجيش ونادي القلمون".

وتم توزيع الدروع التقديرية.

مقالات مشابهة

مسؤولة جديدة في الإدارة الأميركية تقدم استقالتها

اشتباكات عنيفة بين وحدة من الجيش السوري وخلية داعشية بريف الرقة

بالصورة- "ضبط سير" لوليد جنبلاط... هذه قيمته

التحكم المروري: اشغال داخل نفق سليم سلام

الدوري الألماني: حارث ينقذ شالكه من كمين ماينز

4 مفاهيم خاطئة عن آلام الظهر