خاص- آخر المعطيات بشأن مكان انطلاق "مسيّرتيْ الضاحية"

Friday, August 30, 2019

خاص - الكلمة أون لاين

بعد التطور الأمني الخطر ليل السبت - الأحد، تعددت التحليلات والفرضيات حول كيفية وصول الطائرتين المسيّرتين إلى الضاحية الجنوبية.

فالمسيّرتان اللتان سقطتا في المنطقة المذكورة هما من نوع الطائرات القصيرة المدى التي تنفذ رحلة واحدة، وربطا بذلك، يستبعد خبراء عسكريون ومختصون في هذا النوع من الطائرات أن تكونا قد انطلقتا من مسافة بعيدة أي من خارج الحدود.

وعلى هذه المعلومات، بنى كثيرون فرضياتهم حول مكان الإنطلاق، ففيما رجح البعض أن تكونا قد جاءتا عن طريق "البحر"، لم يستبعد آخرون أن يكون أحد العملاء وراء إطلاقهما.

وبانتظار ثبوت صحة إحدى هذه الفرضيات، أوضح مصدر مطلع لموقع "الكلمة أون لاين" أن التحقيقات لا تزال مستمرة في الحادثة، وأن الجيش اللبناني سيصدر بيانا حول الموضوع عند استكمال المعطيات.

من جانبه، استبعد مصدر أمني أن تكون الطائرتان المسيرتان قد انطلقتا من لبنان، قائلا إن عملية بهذا الحجم تحتاج إجراءات لوجستية ضخمة وتحضيرات قد تفتح العين على من يحضّر للقيام بها.

لكن، وبغض النظر عن ذلك، أكد المصدر الأمني لموقعنا أن "احتمال" انطلاق الطائرتين من الداخل اللبناني أمر يؤخذ بعين الإعتبار، سيما وأن لإسرائيل محطات سابقة في عمليات أمنية من اغتيال وتفجير سيارات ... وقد تكون اليوم بدلت في أسلوبها بحيث عمدت إلى تفجير هذا النوع من الطائرات المسيرة، يضيف المصدر.

أما عن إمكانية اعتماد منطقة مشرفة على الضاحية لتنفيذ هذه العمالية، فقد كشف المصدر الأمني أن الجيش اللبناني يعمل على إجراء مسح وتدقيق في المناطق المحاذية، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه ليس من الضروري أن تنطلق هذه المسيّرات من مناطق عالية، إذ يمكن متابعتها عبر الشاشة وتوجيهها عن بعد.

وبحسب المصدر، فإن هذه العملية ككل تخضع للتحقيقات المكثفة.

الكلمة اونلاين

مقالات مشابهة

بالصور: محاولة فرار من الجيش في الهرمل.. هذا ما حدث

الخارجية الأميركية تؤكد مجددا وقوف الولايات المتحدة إلى جانب تظاهرات الشعب الإيراني

ترزيان: مهما كان الإستحقاق هنيئاً للمحامين بنقيبهم الجديد

مسيرة في مخيم البداوي ودعوات إلى الإضراب الاثنين احتجاجا على تقليصات الأونروا

مفوضية العدل في "التقدمي": لم يكن هناك أي تحالف مع "الوطني الحر" في إنتخابات المحامين

تحرك العسكريين المتقاعدين: نضع أنفسنا بتصرف قائد الجيش