خاص- يهوديت بارسكي: هكذا سترد اميركا بعد تحذيرها من دخول حزب الله الحكومة

Friday, August 23, 2019

خاص واشنطن- الكلمة أون لاين

انطونيو حداد

في حديث خاص لموقع "الكلمة اون لاين"، قالت الاميركية يهوديت بارسكي المتخصصة في شؤون مكافحة الارهاب في الشرق الاوسط، إن العقوبات الاميركية غير المسبوقة التي اُدرجت في التاسع من يوليو/تموز الماضي ضد مسؤول أمني في حزب الله وإثنين من أعضاء الحزب في البرلمان اللبناني قد تبدو غير عادية، لكن من وجهة النظر الاميركية فان طريق هذه العقوبات بدأ في فبراير/شباط مع تسليم نواب من حزب الله حقائب وزارية هامة في الحكومة اللبنانية برئاسة سعد الحريري.

ولفتت السيدة بارسكي، التي تعمل حاليا كمدربة وباحثة في شؤون الارهاب في العاصمة واشنطن، الى ان الولايات المتحدة كانت حذرت قبيل تشكيل الحكومة الجديدة من السماح لحزب الله بتولي وزارات فيها، لأن قلقها يكمن في تولي حزب الله وزارات، الامر الذي سيؤدي الى التهام المؤسسات الحكومية اللبنانية من الداخل وتدمير الحكومة بشكل كامل.

واعتبرت بارسكي لموقع "الكلمة اون لاين" أن العقوبات على حزب الله في لبنان هي جزء من سياسة أضخم وأكثر صرامة وعدوانية تطبقها الولايات المتحدة ضد إيران.

وفي ضوء هذه العقوبات، استطردت بارسكي قائلة: "إنها لن تتفاجأ إزاء رؤية أعضاء آخرين في الحكومة اللبنانية يتم استهدافهم بشكل مشابه، وذلك استنادًا إلى أنشطتهم في دعم حزب الله وإيران".

وقالت الخبيرة في شؤون الارهاب في الشرق الاوسط: "يعتمد فرض العقوبات الاميركية على أنشطة المسؤولين الحكوميين الذين يدعمون حزب الله، وليس على مجتمعاتهم سواء كانت مسلمة او مسيحية".

بارسكي شددت على انه ليس هناك فرق فيما يتعلق بالمجتمع الذي ينتمون إليه، فان أعمالهم الداعمة لحزب الله وإيران هي العامل المهم هنا.


أنطونيو حداد- اعلامي اميركي من اصل لبناني

مقالات مشابهة

عاصي الحلاني في أول تعليق بعد خروجه من المستشفى: إنني بخير... ألقاكم قريبا

حاصباني: حسابات "القوات" صائبة وهي هي قيام دولة القانون والمؤسسات وعسى ألا تحصل ممارسات مدمرة تحت شعار الإصلاح

وكالات: موقع إلكتروني لتتبع السفن يرصد ناقلة نفط تدعى "ساراك" (sarak) وتحمل العلم الإيراني، وهي تغادر السواحل السورية

إشكال فردي في عين الحلوة تخلله إطلاق نار...

قواعد ملكية كسرها الأمير هاري وزوجته.. تعرف عليها

صفقة "إس 400" تكتمل.. وعلاقات تركيا بـ"الناتو" على المحك