بالصور- المؤسسة المارونية للانتشار تحتفل بتخريج الدورة السابعة من الاكاديمية المارونية

Saturday, August 17, 2019

بحضور البطريرك مار بشاره بطرس الراعي والقاصد الرسولي جوزيف سبيتيري والرئيس العام للرهبنة اللبنانية المارونية الاب نعمة الله الهاشم وحشد من الشخصيات السياسية والاجتماعية ولفيف من المطارنة والكهنة واصدقاء المؤسسة المارونية للانتشار وذويهم واقربائهم في لبنان وبمشاركة شخصيات لبنانية عالمية لمعت في الاغتراب مثل صديق ومستشار الرئيس الاميركي رجل الاعمال توم برّاك ، رجل الاعمال جيلبير شاغوري وحاكم مصرف لبنان د. رياض سلامة، انطلق الحفل الختامي للاكاديمية المارونية مع النشيد الوطني اللبناني .
100 طالب من 16 دولة من دول الانتشار خضعوا لدورة تلقوا خلالها دروساً عن لبنان وتاريخه واهميته وعن تاريخ الموارنة فيه حضروا الحفل الذي تخلله حفل غنائي وعزف على الالحان الدينية.
رئيسة الاكاديمية السيدة روز انطوان شويري وزّعت الشهادات والدروع على الطلاب المتخرجين في ختام الحفل وخلال العشاء الذي جمع كل المشاركين في الحفل كما كرمّت الاكاديمية المتحدثين وكانت لفتة خاصة للبطريرك الراعي والسيد شاغوري الذي بكى متأثراً بعد استذكار الاكاديمية لنجله الراحل رامز التي حملت الدفعة من الخرجين اسمه.
وبالعودة الى الحفل فقد تخلله كلمات جاء فيها :
الرئيس العام الاب نعمة الله الهاشم :
الرئيس العام للرهبنة اللبنانية المارونية توجّه للشباب الخريجين من الاكاديمية المارونية وقال : انتم اليوم تتسلحّون بالعلم والتاريخ والحضارة التي عمرها الاف السنين وهي الحضارة المارونية التي ارست قواعد لبنان والتي وصل قديّسوها الى كل انحاء العالم . عودوا الى بلادكم وانشروا هذه المعرفة وكونوا رسلاً حقيقيين للموارنة والمسيحيين واللبنانيين في العالم.
شارل ج. الحاج :
رئيس المؤسسة المارونية للانتشار شارل توجّه للشباب قائلاً: ستحملون المعرفة التي اكتسبتموها خلال الاكاديمية الى كل العالم. اليوم تتعرفون من 3 امثلة حيّة معنا كيف يمكن تمثيل لبنان في افضل صورة. انتم صورة لبنان. اذهبوا الى بلادكم وكونوا مبدعين. كونوا مثل رياض سلامة وتوم براك وجيلبير شاغوري.
لبنان هو واحة حرية والموارنة هم اساس لبنان ولا لبنان بلا الموارنة . لبنان منبع القداسة والصلاة والايمان ومار شربل اليوم اكبر مثال ، يزوره الناس من كل العالم ليشهدوا للايمان والحق.
لا تخافوا فان الله معكم أينما ذهبتم . انشروا الحب في كل انحاء العالم .
اشكر صديقي السفير جيلبير الشاغوري الذي سميّت هذه الدفعة من الخريجين على اسم ابنه الراحل الشاب رامز شاغوري والذي يعود اليوم ليلمع من خلال طلابنا المتخرجين.

أما صديق الرئيس ترمب توماس براك فقال للخريجين الشباب من الاكاديمية المارونية :
انا آت من عائلة متواضعة اضطرت للهجرة بحثاً عن عيش كريم . تذكرت هذه المشقات وانا في الطائرة فوق هذا البلد الجميل الذي يتمتع بمزايا فريدة في المنطقة هو واحة من السلام في المنطقة ورسالة تعايش لكل الاديان . ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب يعرف تماماً هذه الميزة في لبنان ويقول عن اللبنانيين : انهم شعب يعرف تماماً كيف يعيش ! فهنيئاً لك ايها الشباب والشابات لانكم من لبنان ولانكم تملكون كل مقومات النجاح.

بدوره حاكم مصرف لبنان د. رياض سلامة توجّه لخريجي الاكاديمية المارونية بالقول:
مستقبل لبنان واعد لا سيما في مجالات التكنولوجيا والنفط والثورة المعلوماتية. نحن نعمل من اجل تأمين الافضل لاقتصادنا ولتأمين تطوير هذا القطاع وملتزمون بتأمين استقرار الليرة اللبنانية لأنها من اسس استقرار النظام الاقتصادي في لبنان ونقوم بكل ما بوسعنا من اجل مكافحة تبييض الاموال ومنابع تمويل الارهاب .
إن قطاعنا المصرفي آمن وبخير واستطعنا التأقلم والالتزام بكل المتطلبات العالمية في هذا المجال واتوجه للشباب بالقول : ان لبنان يملك كل مقومات النجاح وانتم باستطاعتكم تحقيق كل ما تصبون اليه شرط ان تثابروا ولا تيأسوا ولا تستلموا .
اما السفير جيلبير الشاغوري فقال للشباب :
انا مثلكم ايها الشباب والشابات ، انتمني الى الجالية اللبنانية في افريقيا وتحديداً نيجيريا . اشكر ما يقوم به الرئيس الحالي للمؤسسة المارونية للانتشار صديقي شارل الحاج خاصة بتنظيم هذه الاكاديمية ولكن اريد ان اطلب منه ان يقوم بما هو اكبر ، الا وهو محاولة اعادة هذه الطاقات الاغترابية الى لبنان.
اتمنى ان تعودوا الى لبنان في يوم من الايام لانه بحاجة اليكم. هذا البلد قد لا يحتوي على ثروات طبيعية كبيرة ولكن لديه الجبل ، البحر ، الشعب المضياف ، لديه كل ما هو مهم لكي تزور الناس لبنان من كل انحاء العالم . اذهبوا وانشروا هذا الحب للبنان واخبروا الناس في كل انحاء العالم عن جمال هذا الوطن لبنان .
وكانت في الختام كلمة للبطريرك مار بشاره الراعي قال فيها :
نتمنى كل التوفيق للشباب والشابات ، هم سفراؤنا في لبنان والعالم سيخبرون رفاقهم واهلهم عن لبنان وعن هذه التجربة الفريدة في الاكاديمية المارونية.
نحن اليوم كسبنا 100 سفير من لبنان سينشرون لبنان على حقيقته في العالم .
نتمنى ان تحمل هذه الدورة "باسم رامز جيلبير شاغوري" كل معانيها، لان جيبلير هو سفير حقيقي للبنان في كل محافل العالم وفي كل الاعمال. انتم تقدمون اجمل رسالة للبنان وصلاتنا ترافقكم.

مقالات مشابهة

ابو فاعور: اقرينا المخطط التوجيهي للكسارات والمرامل

اللقيس: نحو استراتيجية جديدة ويدنا ممدودة للقطاع الخاص

حادث مروّع كاد يودي بحياته.. النقيب قزي ينجو من الموت بأعجوبة

خاص- هل يقرب جنبلاط بين الحريري وجعجع ؟

معلومات للـmtv: البخاري سلم الحريري دعوة للمشاركة في مؤتمر في المملكة اواخر تشرين الاول

باسيل: رفضنا سابقا توطين الفلسطينيين ونرفض مجددا توطين السوريين