بوصعب من لبعا: الجيش هو دائما مصدر امان.. ورومانوس: كلّ بلدات جزين محروسة من وقت ما الجيش رجّعنا عَ ضيعنا

Monday, August 12, 2019

خلال إحتفال حاشد أقامته بلدية لبعا لإفتتاح ساحة الجيش اللبناني في البلدة وبحضور النواب ميشال موسى زياد أسود إبراهيم عازار سليم خوري وممثل قائد الجيش اللواء الياس شامية ممثل الدكتور عبد الرحمن البزري محمد الدادا ممثل أمين عام تبار المستقبل رمزي مرجان والمطران الياس كفوري الأب عبدو أبو كسم ممثل المطران مارون العمار ممثل مدير عام الدفاع المدني مارون مقنزح رئيس بلدية عبرا إيلي مشنتف رئيس رابطة مخاتير منطقة جزين هادي يوسف رجل الأعمال إيلي رزق ممثل حزب الله حسين السارجي منسق أقضية الجنوب في التيار الوطني الحر ماهر باسيلا منسق قضاء جزين في التيار الوطني الحر جورج نمر وممثلين عن الأحزاب السياسية ومخاتير ورؤساء بلديات وفعاليات سياسية وإجتماعية، استهل وزير الدفاع الوطني الياس بو صعب، كلمة ألقاها خلال افتتاح ساحة للجيش في بلدة لبعا وكرم متقاعدي السلك العسكري بحضور نائب إتحاد بلديات منطقة جزين رئيس بلدية لبعا فادي رومانوس، بتوجيه “معايدة الى جميع اللبنانيين، لا سيما المسلمين، بعيد الاضحى المبارك”، وقال: “لا يمكننا المرور بهذا العيد المبارك من دون ان نستنكر الاجرام الاسرائيلي الحاصل اليوم في المسجد الاقصى. في عيد الاضحى المبارك، الجرائم الاسرائيلية ما زالت تحصل وفي المسجد الاقصى بالتحديد”.

أضاف: “جزين عاشت الاحتلال الاسرائيلي، ولم تستلم، لان فيها رجال. ونحن نفتخر بها وبرجالها. لقد قاومت ودعمت المقاومة لتحرير هذه الارض بالدم، تحية الى كل شخص قدم دمه ليحرر هذه الارض من العدو الاسرائيلي”.

وتابع: “عندما أعلن عن فكرة إقامة ساحات للجيش اللبناني في كل المناطق اللبنانية، قال لي النائب زياد الاسود نحن في جزين على استعداد وفي اكثر من بلدة، ان نقدم الساحات كي توضع فيها مجسمات لمدافع ودبابات أصبحت خارج الخدمة”.

وأوضح “اننا بدأنا ببلدة لبعا، لأن رئيس بلديتها قرر ان يكون سباقا، ونشكر كل من ساهم في انجاز هذه الساحة التي هي تحية وفاء للجيش اللبناني وتضحياته”. وقال: “ان هذا الجيش الذي ضحى ليحرر الارض، والذي ينتشر على الحدود الجنوبية بوجه العدو الاسرائيلي، والمنتشر في اعالي الجبال لوقف التهريب والمعابر غير الشرعية، والذي قاتل الارهابيين التكفيريين، والذي يتسلم زمام الامن في الداخل مع القوى والاجهزة الامنية الاخرى، هذا الجيش هو الذي نعول عليه كي نستطيع بناء وطننا، انه الجيش اللاطائفي واللا مذهبي والوطني”.

أضاف: “الجميع يجمع على محبة الجيش اللبناني، الذي لا يفرق انما يجمع، هذا هو جيشنا. حاول البعض المس بكرامته ومعنوياته خلال النقاش في الموازنة الاخيرة. لقد خرجنا منتصرين، لقد ضحى الجيش في هذه الموازنة لصالح الاقتصاد اللبناني، وذلك نتيجة النقاش العميق مع قائد الجيش العماد جوزف عون، الذي وضع الاولويات ولم يقبل ان يضحي يوما برواتب العسكر، فهو حامي العسكر والمتقاعدين والمحافظ على كرامة المؤسسة العسكرية”.

كما وجه وزير الدفاع “تحية الى القائد الاعلى للقوى المسلحة فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، الذي يتحدث كل يوم عن الجيش اللبناني وباسمه، والذي يعرف ما معنى ضرورة الحفاظ على كرامة الجيش اللبناني وتجهيزه وتسليحه. وهو جمع في قصر بعبدا، رئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وآخرين، كي يلم الجراح على أثر الواقعة الاليمة التي حصلت في البساتين وذهب ضحيتها شخصان وعدد من الجرحى، ولم نكن نحن بعيدين عن هذه الواقعة. دور الرئيس انه جمعهم، ولكن لا ينغش احد، هذه ليست تسوية ولم تحصل لفلفة، وليس هناك من صلحة على الطريقة السياسية على غرار عفا الله عما مضى، ما حصل هو تفاهم كي نطبق دولة القانون ونذهب الى القضاء وتكون هناك محاكمة بالمحكمة العسكرية والتي انتقدها البعض، لانها تشبه الجيش اللبناني، انها محكمة منزهة. قلت بالامس اننا لن نقبل بأن تكون هناك مناطق مغلقة، فلا احد يغلق منطقة بوجه أحد، هذا هو لبنان الذي نطمح اليه والجميع ايضا يطمح إليه ويسهر عليه فخامة الرئيس”.

وشدد على ان “الجيش اللبناني هو دائما مصدر امان وثقة، ولن نقبل يوما ان يمس احد بمعنوياته، على الرغم من كل ما يقال بوسائل الاعلام، وفي النهاية الجميع يسلم بأن الجيش هو حامي الدستور، والإقتصاد والأمن والإزدهار”.

وتوجه الى جزين بالقول: “لقد عشت الاحتلال وتحررت، بعد ما حررت المقاومة الجنوب اكمل الجيش المهمة ودحر الارهاب في الجبال الشرقية، اتى الجيش الى جزين وشهدنا عودة الى المناطق لان التهجير كان من العدو الاسرائيلي في جزين. واطمئنكم ان هذه الايام ولت الى غير رجعة، لبنان ليس قويا بضعفه انما بقوته وبشعبه وجيشه وبكل فرد من ابنائه وسيقاوم العدو اذا فكر بالعودة الينا. لبنان قوي عندما نقف بوجه الارهاب التكفيري ونقول له ليس لك مكان في لبنان. يبقى ان نتفاهم مع بعضنا البعض، ونتفق اننا نريد العيش مع بعضنا البعض، هذا منطقنا وهذا ما تربينا عليه على يدي العماد عون، وهذا ما يتابعه الوزير جبران باسيل، وعندما يتكلم بصراحة علينا الا “ننقز” منها. نحن هدفنا ان نعيش ونتحاور مع بعضنا البعض، لا يمكن لأحد ان يلغي الآخر، ولا يمكن ان نفكر ان هذا الامر سيحصل يوما”.

وختم بالحديث عن “مشروع بناء مصنع في جزين لتصريف إنتاج التفاح”، معتبرا إياه “مشروعا لخدمة المنطقة وليس مشروعا تجاريا”.

بدوره وجه رئيس بلدية لبعا فادي رومانوس وقال فيها:

"معالي الوزير الحبيب والصديق الياس بو صعب. حللتم أهلاً ووطئتم سهلاً.

اسمك بو صعب، وإنتَ "سهل ممتنع". وعَ خطى جوليا منقلّك: منحبّك إيه منحبّك.. عَ كلّ صفاتك الحلوة منحبّك.
لبعا بتحبّك. وبيت رومانوس بيحبّوك وخاصة خيي ألان. وجزين بتحبّك. والجنوب بيحبّك. وخاصة صيدا، رجاءً إسمع:....
وأنا من خلاله بعيّد أهالي صيدا والجنوب والشوف. كل عيد أضحى وهني بخير.

أهلاً بالسادة المطارنة، وأهلاً بالنواب الكرام، وبممثل قائد الجيش اللواء الياس شامية، يللي لتاني مرّة منتشرّف بحضورو بلبعا، لأنو قائد الجيش حب يخصنا بلفتة خاصة منشكرو عليها. ومنرحّب بجميع قادة الأجهزة الأمنية، وبكل القضاة والفعاليات والناس الحاضرين معنا لنحتفل سوا بساحة الجيش.
وبدّي وجّه شكر من قلب القلب، للمهندسة المعمارية الفنانة مارينا خليل، يللي اشتغلت من قلبا وربّا عَ تصميم هالساحة للجيش، لتلاقي طموحك معالي الوزير بتكريم جيشنا بساحات عَ مساحة الوطن.
وتحية من نص قلبي لخيي مارون، يللي هوي نصي التاني، وتوأمي اللي مرافقني بكل خطواتي، وعيونو عشرة عشرة عليي بغياب إم مارون وبو مارون. وتحية أيضاً للمختار وسام واكيم ولرئيس وأعضاء النادي ولأعضاء البلدية، ولفريق العمل يللي رافقنا بهالفترة، اللي مكوّن من أعضاء مكتبك معالي الوزير وممثلي الأحزاب بالضيعة وعلى راسن ابن ضيعتنا العميد جوزيف عاصي.

اليوم عم عبّر عن فرحتي بافتتاح ساحة باسم الجيش اللبناني بلبعا، وقريباً رح تصير فرحتنا فرحتين بافتتاح ساحة للجيش اللبناني بعبرا، عند خيي إيلي مشنتف.
لبعا كلّ عمرا ساحة الجيش، ولبعا رح تبقى ساحة الجيش، ولبعا ما بتنسى إنّو حرّرا الجيش بقيادة الرئيس العماد إميل لحود، يللي كان بيي يضل يقللي ادعيلو بطولة العمر حطنا بين ثكنتين، واشتري بلبعا عَ العمياني، لأنو صرنا أءمن ضيعة بلبنان. بصمتو وبصمة عسكرو محفورة بقلوبنا. ونحنا ولاد لبعا ما رجعنا بالسياسة عَ لبعا. نحنا الجيش رجّعنا عَ لبعا.
لبعا وكلّ قرى وبلدات جزين محروسة. كلها محروسة من وقت ما الجيش رجّعنا عَ ضيعنا. وجزين محروسة من وقت ما قائد الجيش السابق العماد جان قهوجي قرّر إنّو تكون تاني أكبر ثكنة للجيش بجزين. وجزين طبعاً محروسة بوجود قائد جيش مغوار ومقدام اسمو البطل جوزيف عون، مخرّج من واحد من بيوتا، ونحنا إلنا الشرف إنّو هوي منّا ونحنا منّو. وهلق افتتح ثكنة جزين، وافتتح ثكنة بالعيشية، وثبّت ثكنة كفرفالوس. وأنا بدوري بقللو لابني مارون، دعي بطولة العمر للعماد جوزيف عون واستثمر هون عَ العمياني. صار عنا 4 ثكنات بمنطقة جزين. وصارت جزين أءمن منطقة بلبنان وبالعالم. وإذا الجيش بدّو بعد ثكنات بجزين نحنا كمان بدنا، وبيوتنا ثكنات إلو مش بس أراضينا وساحاتنا.

معالي الوزير بو صعب، بكرّر وبقلّك لبعا وأهلا بيرحبوا فيك، ويللي متلك منفتحلو قلوبنا وبيوتنا وساحاتنا. برحّب فيك كوزير دفاع، وكصديق، وكمستثمر. وبدنا كلّ يللي متلك يستثمرو بجزين. وهون استثمارك بأمان لأنو تحت عيون جيش بلادنا. هيدا الجيش يللي أثبت بكلّ المرات إنّو قد كلّ التحديات، وهوي ونحنا قدّا.. قدّا.. قدّا..

معالي الوزير بدّي إحكيك بالاستثمار. إنت عم تستثمر بمعمل بجزين، وهيدا مؤشر عَ ثقتك فينا. وبدنا هالثقة تكبر أكتر، ومشاريعك تتبارك بجزين بحطّة إيدك معنا بكفرفالوس. بيقولو راس المال جبان، بس نحنا "طحشنا" ببركة سيدة لبعا يللي مرافقتنا بخطواتنا، ومطمّنين لأنو نحنا هون عَ مرمى حجر من الأرض المقدّسة يللي زارا يسوع وإمو.
ومندعيك بنُخبَويتك الأرذوكسية، إنّو ترافق الكنيسة المارونية من بطريرك راعي ومطران عمار ورهبنة ومؤسسة مارونية للانتشار، وإنّو ترافق البطلين سمير عون وشارل حنا، لتكون شريكنا بأكبر ورشة إنماء وإعمار وإزدهار عَ مساحة لبنان. وبإنتاج أكتر نسبة فرص عمل عَ مستوى لبنان.
وأنا بقول لكلّ ثرثار، إنّو يللي بدو يعيش مع خيّو المسلم، شريكو بالوطن، بيشتري هون، وبيستثمر هون، وبيعمّر هون، مش بيجي بآخر الأسبوع بيعمل جولة تفقدية بتخدم مصالحو الشخصية. وبدّي وصّلك إنّو ساحل جزين بيئتو مدمّرة، ولنرجع نعمرو، بقلّك معالي الوزير "طحاش" واستثمر عَ العمياني بمنطقة جزين وحط إيديك بمي باردة لـ 3 أسباب:
1: إنت بحمايتين. حماية من سيدة لبعا وحماية من رئيس أمنك ابن لبعا الرائد وسيم فرحات.
2: إنت برعايتين. رعاية الجيش يللي محاوطنا بوجودو، ورعاية حامي الحمى البطل جوزيف عون يللي مواكب خطواتنا من موقعو.
تلاتة: جزين فيا رجال وجبالا بوجودن ما بتنطال. جذورن ضاربة بعمق هالأرض، وبيقولو لأهلا: هالأرض نحنا أهلا. ومش هينة، إنّك تكون ابن أرض بزمن كترو فيه تجار الأرض والعرض.
ومش هينة إنّو تكون جذورك ضاربة بهالأرض، بزمن كترو فيه السماسرة اللي بيدّعو الانتماء والحفاظ هالهوية، وهني بيمتهنو فعلاً الزحف والازدواجية واللاوطنية.
ومش هينة إنّو تكون ملفاتك نضيفة، ودفاترك مفتوحة، ولسانك عفيف نضيف.
بالمختصر، مش هينة إنّك تكون زياد أسود. معالي الوزير الياس بو صعب،
إنتَ أسد ضهور الشوير، وحدّك نمر جزين، والأرض يللي فيها نمر وأسد ما بتهاب الضباع."

وبعد الاحتفال زار الوزير بو صعب رومانوس في منزله، حيث قطعا قالب الحلوة في المناسبة، وشهدت البلدة مفرقعات نارية أثناء اللقاء.

مقالات مشابهة

سيارة أجرة سورية بقبضة الجمارك.. هذا ما وُجد داخلها

صحيفة كويتية: إسرائيل تستعد لضرب مواقع للحوثي و"حزب الله" في باب المندب

نانسي عجرم واجمل ما غنت في مهرجان صلالة

كبارة: 6 سنوات على جريمة العصر.. وطرابلس تنتظر العدالة

بو صعب: شكرا فخامة الرئيس!

الأمين العام لمجلس الوزراء: المجلس وافق على استملاك ارض في منطقة الحواكير في الضنية لمطمر النفايات وليس في منطقة الكويخات كما ورد في بعض وسائل الإعلام