التايمز- سياسة ضعيفة .. وفظائع هندية

Friday, August 9, 2019

في مقابلة مع "التايمز"، يطالب إمام باكستاني بارز بالجهاد في مواجهة الهند في إقليم كشمير، الذي ألغت نيودلهي الحكم الذاتي الذي يتمتع به الجزء الهندي منه منذ سنوات طويلة.

ونقلت الصحيفة عن مولانا عبد العزيز قوله إن "الجهاد فرض".

كان عبد العزيز، 59 عاما، إماما للمسجد الأحمر في العاصمة الباكستانية إسلام أباد، ذلك المسجد الذي حاصره الجيش الباكستاني عام 2007 ، ما فجر أزمة أدت إلى مقتل أكثر من 100 شخص.

طالب الإمام رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان "بإطلاق سراح الإسلاميين من السجون الباكستانية".

وقال إنه يجب "فتح الحدود أمام مقاتلينا" لقتال القوات الهندية في كشمير.

ما الذي يعنيه إلغاء الهند المادة الدستورية التي تمنح كشمير وضعا خاصا؟

وتعكس هذه التصريحات عدم رضا من جانب عبد العزيز لسياسة بلاده التي وصفها بالفاشلة في كشمير.

ويقول الداعية الإسلامي إن "السياسة الحالية تجاه كشمير ضعيفة"، ويضيف "لا بد أن نرد على الفظائع الهندية".

وتصف الصحيفة الإمام بأنه محافظ، وتقول إنه كان قريبا من أسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة الراحل، وكذلك الملا عمر، مؤسس حركة طالبان.

وتعتبر" التايمز" أنه في ظل إمامة عبد العزيز، تحول المسجد الأحمر إلى "مأوى للمتطرفين الإسلاميين لينتهي الحال إلى المواجهة الدامية" مع الجيش الباكستاني في إسلام أباد قبل 12 عاما.

ويقول الإمام، في معرض تبرير دعوته إلى الجهاد، إن "المسلمين في كشمير في حاجة إلى مساعدتنا".

مقالات مشابهة

حرق الاطارات عند نفق سليم سلام

المحتجون وصلوا في هذه الاثناء الى جسر الرينغ

التحكم المروري: قطع السير على تقاطع الشفروليه

قطع طريق نفق سليم سلام بالاطارات المشتعلة ومئات المتظاهرين وصلوا الى جسر الرينغ

المحتجون على الأوضاع الاقتصادية قطعوا طريق رياق دير زنون كما قطعوا طريق بر الياس

افرام: قبل فرض أية ضرائب يجب أن تستعيد الدولة مصداقيتها بقرارات إصلاحية أولاً