خاص- الشباب الدرزي يسأل عن دور المشايخ!

Wednesday, August 7, 2019

خاص- الكلمة أون لاين

عندما كان يختلف الزعيمان الدرزيان الراحلان كمال جنبلاط ومجيد أرسلان كان شيخ عقل الطائفة الدرزية الراحل الشيخ محمد ابو شقرا يجمعها ويصالحهما...
هذا ما روته شخصية درزية مستقلة عاصرت تلك المرحلة، حيث اضاف ان الشيخ ابو شقرا كان يتمتع بشخصية فذة وحضور قوي وكاريزما مميزة.

تضيف انه في الفترة السابقة كانت الهيئة الروحية الدرزية تضم مشايخ كبار ذوي تقوى عاليه ويتمتعون بشخصيات قوية وكانت كلماتهم لا ترد ، من بينهم الشيخ ابو محمد جواد ولي الدين وهو من مؤسسي جمعية العرفان، والشيخ ابو حسن عارف حلاوي، وكان اعلى مرجعية روحية، حيث لعبا أدواراً أساسية وكبيرة في وحدة ابناء الطائفة.

اليوم ابناء الطائفة الدرزية يتساءلون أين المشايخ الكبار الذين يعول عليهم لوضع حد للخلاف الدرزي الدرزي، وفرض المصالحة بين الزعامتين الجنبلاطية والارسلانية؟

حادثة قبرشمون وقبلها حادثة الشويفات اللتان خلفتا ضحايا بشرية، اوصلتا الطائفة الى مفترق خطير وسط غياب مبادرات داخلية للمصالحة، او على الأقل فشل مساعي هذه المبادرات.

مصادر سياسية مستقلة اعتبرت ان المشايخ حتى الان لم ينجحوا في رأب صدع العلاقة بين ابناء الطائفة، ولم تجر اي محاولة جدية، في الظاهر على الأقل، لفرض مصالحة، فقد شهدت بعض البلدات اجتماعات لكبار مشايخها هدفها تحييد بلداتهم عن المشاكل، وقد عقد على سبيل المثال في اليومين الماضيين اجتماع في بلدة عرمون، اريد من خلاله ان تتوسع مروحة المشاركة، من دون نتيجة.

اكدت المصادر انه لم يعقد اي اجتماع روحي كبير على صعيد الجبل، وقد تكون القوى السياسية لا تريد مثل هذا الاجتماع بحجة عدم امتداد الانقسام و"المشكل" الى داخل البيت الروحي.

مصادر درزية مطلعة ترى ان المشكلة تتلخص بعدم وجود اي جهة مؤهلة قادرة على ضبط الوضع لان الأمور خرجت عن نصابها، وانه يجري الحديث عن عقد اجتماع للهيئة الروحية في الأيام المقبلة.

تضيف هذه المصادر ان العامل السوري يلعب دوراً محورياً في احجام المشايخ عن لعب دور التقارب، بسبب الامتداد الديني مع جبل الدروز في سوريا، اذ ان عدداً من المشايخ لا يريد اعلان تأييده او ولائه لأي جهة لانه يريد المحافظة على العلاقة الاجتماعية والروحية مع ابناء جبل الدروز الذي يعلنون ولاءهم بغالبيتهم للرئيس السوري بشار الأسد.

الشخصية الدرزية المستقلة روت ما كان يحصل في الماضي لتقول ان الوضع اليوم قد يكون يتطلب شخصية روحية فريدة قادرة على فرض كلمتها على الزعيمين.

مقالات مشابهة

المحتجون يقفلون مصلحة مياه طرابلس ويطالبون الموظفين بمغادرة الدائرة

طريق القصر الجمهوري سالكة بالاتجاهين وانتشار كثيف للجيش

حرق اطارات على الطريق المؤدية من سن الفيل الى الاوتوستراد المؤدي الى الكرنتينا

طريق خلدة عرمون مقفلة بالاطارات المشتعلة

استمرار إقفال أوتوستراد كفرحزير على المسلكين وطريق رشدبين مقطوعة

توسك يحذّر بريطانيا بأن نفوذها الدولي سيتراجع بعد بريكست