صنداي تايمز - ليفربول أم مانشستر سيتي؟

Sunday, August 4, 2019

نشرت صحيفة صنداي تايمز تغطية خاصة للدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، الذي ينطلق يوم الجمعة المقبل.

وفي أحد موضوعات التغطية الخاصة، نطالع تقريرا لمحرر شؤون كرة القدم بالصحيفة، جوناثان نورثكروفت، يستعرض فيه الأسباب التي تجعله يرجح فوز ليفربول باللقب بعدما أنهى الموسم الماضي وصيفا لمانشستر سيتي.

ويرى نورثكروفت أن بوسع ليفربول، ومدربه الألماني يورغن كلوب، الفوز باللقب، الذي غاب عن النادي منذ موسم 1989-1990، إذا استمروا على نفس النهج الذي اتبعوه الموسم الماضي.

وعلامات التقدم الذي حققوه تتمثل في تحقيق عدد قياسي من النقاط، وعدد قياسي من فارق الأهداف، وتعزيز مستوى الدفاع.

وبحسب الكاتب، يتمتع الفريق بعدد من المزايا، أهمها متوسط أعمار لاعبيه الأساسيين (26.5 عام الموسم الماضي)، وكذلك حالة الاستقرار الناتجة عن أن عقود 13 من أبرز لاعبيه تمتد لما بعد عام 2023.

العقبة الرئيسية أمام ليفربول، كما يرى نورثكروفت، ستكون مانشستر سيتي، بقيادة الإسباني بيب غوارديولا، الذي أسفر تعطشه للانتصارات عن فوز فريقه في 100 مباراة من آخر 122 خاضوها.

وبالرغم من أن لا أحد يتوقع تراجع معايير في مانشستر سيتي، إلا أن الكاتب يشير إلى وجود نقاط ضعف في معسكره، يُمكن لليفربول استغلالها. من هذه النقاط حالة الإنهاك الذهني التي عانى منها الاعبون وطاقم التدريب بحلول نهاية الموسم الماضي الذي شهد فوزهم بالألقاب المحلية الثلاثة.

وبالنسبة للاعبين، فقد رحل عن الفريق قائده المخضرم فينسنت كومباني، وكذلك اللاعب ذو الحضور القوي فابيان ديلف. كما أن هذا هو العام الأخير لدافيد سيلفا، بينما يبلغ سيرجيو أغويرو حاليا 31 عاما.

بالإضافة إلى هذا، يسود داخل معسكر سيتي شعور بأن الوقت قد حان للفوز بلقب دوري أبطال أوروبا. ومن شأن أي تغير طفيف في الأولويات للتركيز على هذه البطولة أن يرجح كفة ليفربول للفوز بلقب الدوري، بحسب الكاتب.

مقالات مشابهة

وزير الزراعة: أعطيت توجيهاتي لتأمين الأغراس اللازمة لإعادة التحريج وتعويض المساحات المتضررة

هل نجحت محاولة الصلح بين أحلام وأصالة في السعودية؟

موسكو تتوقع التئام اللجنة الدستورية السورية أواخر الشهر الجاري

توضيح من كهرباء لبنان حول مسؤولية خطوط الكهرباء عن الحرائق

اللقاء النقابي بين العمالي وهيئة التنسيق شكل لجنة متابعة لوضع برنامج وأهداف التحركات

التيار الاسعدي: من يتحمل مسؤولية المآسي والخسائر في مناطق اندلاع الحرائق؟