مكاوي وشبيب أشرفا على إزالة التعديات على الأملاك العامة

Monday, July 29, 2019

أشرف محافظا بيروت القاضي زياد شبيب وجبل لبنان القاضي محمد مكاوي على حملة إزالة التعديات والمخالفات على الأملاك العامة المشتركة بين الغبيري وبيروت، والتي نفذتها شرطة بلدية بيروت وشرطة بلدية الغبيري، حيث تعرض فريق محطة "أم.تي.في" للاعتداء من قبل أصحاب البسطات خلال تغطية الحدث.

ورافق شبيب ومكاوي في الجولة رئيس بلدية الغبيري معن منير خليل، ومهندسون ومسؤولون فنيون من البلديتين.

محافظ بيروت
وعلى الأثر، تحدث شبيب فدان "الاعتداء الذي تعرض له فريق أم تي في"، وقال: "نحن حريصون على أن تكون كل وسائل الإعلام معنا على الأرض لتغطية الأعمال، التي تهدف إلى حماية أهل المنطقة وتنظيم حياتهم ورفع الظلم والاعتداءات عنهم. ولذا، حصل سوء فهم لدى بعض الأهالي، إذ ظنوا أن هذا الموضوع هدفه قطع أرزاقهم، ولكن بعد تواصلي المباشر معهم وشرحي غايتنا، بادروا إلى الاعتذار من فريق أم تي في والاعلاميين".

أضاف: "عندما يكون هناك تواصل وحوار، كل الأمور تصل إلى نتيحة، لا سيما أن الجميع يريدون تطبيق القانون وتنظيم حياتهم وإزالة هذا الظلم والمخالفات الموجودة في هذه الشوارع".

وتابع: "من يريد أن يخالف ويتعدى على الاملاك العامة في صبرا، فسنسطر بحقه ابتداء من الغد محاضر ضبط، لن نقف عند أي عائق من أي نوع كان، وإذا لم نصل الى نتيجة فسنلجأ الى القانون، لا سيما أن هدفنا حماية الناس، وليس القمع".

محافظ جبل لبنان
من جهته، استنكر مكاوي "الاعتداء على الاعلاميين"، وقال: "إن العمل الذي نقوم به، سنستكمله، وما حصل سيزيد إصرارنا على إزالة التعديات والمخالفات، وهي كثيرة، ولن نقبل بأن تشكل عائقا أمام مرور الناس وحركة السير".
أضاف: "سنبقى نعمل بجد واهتمام في المناطق المشتركة بين الغبيري وبيروت".

رئيس بلدية الغبيري
من جهته، أكد خليل "التزام بلدية الغبيري بالشعار الثابت التنمية وخدمة الناس"، لافتا إلى "المردود الايجابي لمشروع توسعة الطريق أمام مهنية الحريري"، وقال: "إن مسؤوليتنا الانمائية والخدماتية تجاه الناس تطال نطاق الغبيري كافة".

مقالات مشابهة

وسائل إعلام تركية: هدوء في المنطقة الحدودية مع سوريا

حرق الاطارات عند نفق سليم سلام

المحتجون وصلوا في هذه الاثناء الى جسر الرينغ

التحكم المروري: قطع السير على تقاطع الشفروليه

قطع طريق نفق سليم سلام بالاطارات المشتعلة ومئات المتظاهرين وصلوا الى جسر الرينغ

المحتجون على الأوضاع الاقتصادية قطعوا طريق رياق دير زنون كما قطعوا طريق بر الياس