نقابتا الصحافة والمحررين نعتا الصحافي جورج رجي

Sunday, June 23, 2019

نعت نقابتا الصحافة والمحررين في لبنان الصحافي جورج رجي، الذي وافته المنيه في العاصمة الفرنسية - باريس.

ورجي من مواليد كفرشيما 1932، تلقى علومه الثانوية في معهد الحكمة في بيروت ويحمل دبلوما في الصحافة، درس الآداب والمحاماة في جامعة القديس يوسف. وهو من الصحافيين الأوائل الذين انتسبوا الى الجدول النقابي في العام 1954. وكان مالكا لجريدة "الراصد" اليومية السياسية، و"وكالة الأنباء الدولية" و "وكالة الصحافة العالمية"، وكان محررها الأول يعمل الى جانب زملائه الصحافيين بحرفية مهنية من دون أن يميز نفسه عنهم.

شارك في مؤتمر دول عدم الإنحياز في بلغراد ومؤتمر الملوك والرؤساء العرب في الإسكندرية العام 1964، وقام برحلات صحافية شملت بلدان أوروبا والبلاد العربية. كان على درجة عالية من الثقافة، هاويا للأدب والفن. وكان شاعرا له العديد من الدواوين: "غيوب"، "مشتاق"، "مبهمات"، "حالم "، "كلهن"، وسواها، وله مجموعة من الكتب السياسية، ابرزها: "أهداف وعبر"، غنى له وديع الصافي ترتيلة "أمنا يا مريم".

نقيبا الصحافة والمحررين في لبنان عوني الكعكي وجوزف القصيفي قالا في رثاء رجي: "صفحة مشرقة من كتاب الصحافة اللبنانية طويت برحيل الصحافي والأديب والشاعر جورج رجي في منفاه الباريسي الاختياري.

لم يكن يقيم في لبنان بل كان لبنان مقيما في قلبه، توجع لوجعه وعانى مع معاناته وكان الخادم الأمين لقضيته وهو ابى إلا ان يعود الى الوطن الذي أبصره النور ليرقد هانئا في تربة كفرشيما، التي اطلعت الكبار في عالم الصحافة والأدب والشعر والفن . رحمه الله رحمة واسعة وسكب على قلوب ذويه بلسم العزاء".

مقالات مشابهة

ما قبل تصنيف لبنان وموازنة 2020: دخول ملياري دولار وخروج 1.3 مليار

هاشم: لا مكان الا للموقف الموحد بشأن مفاوضات الحدود

حسن خليل يدعو لإعلان حال طوارئ بالمعنى الإيجابي

الداخلية التركية: الشرطة التركية تعتقل 418 شخصاً يُشتبه بصلاتهم بحزب العمال الكردستاني

تركيا تقيل رؤساء 3 بلديات بتهمة الانضمام إلى منظمة إرهابية

خفر السواحل التركي يضبط 400 مهاجر في يوم واحد