رسالة بمناسبة بدء العدّ التنازلي لفترة المائة يوم المتبقية قبل حلول اليوم الدولي للسلام في عام 2019
شارك هذا الخبر

Wednesday, June 12, 2019


تدعو الأمم المتحدة في ٢١ أيلول/سبتمبر من كل عام جميع الأمم والشعوب إلى التخلي عن أسلحتها وإعادة تأكيد التزامها بالعيش في وئام مع بعضها البعض. واليوم، وبمناسبة بدء العدّ التنازلي لفترة المائة يوم التي تفصلنا عن حلول الموعد المقبل لليوم الدولي للسلام، أدعو إلى التفكير، على الصعيد العالمي، في موضوع هذا العام، وهو موضوع مناسب من حيث توقيته.

فموضوع ”العمل المناخي من أجل السلام“ يحمل في طياته رسالة واضحة مفادها أن حالة الطوارئ التي يشهدها المناخ العالمي تشكل تهديدا للأمن والاستقرار. فالمناطق الساحلية والمناطق الداخلية المتدهورة في طورها لأن تصبح غير صالحة للسكن، مما يضطر ملايين الناس إلى التماس الأمان والبحث عن حياة أفضل في أماكن أخرى. وفي ظل تزايد تواتر وحدّة الظواهر الجوية القصوى والكوارث المرتبطة بها، تهدد المنازعات التي تنشب حول الموارد المتناقصة بتأجيج النزاعات المتصلة بالمناخ.

وفي الشهر الماضي، قمتُ بزيارة منطقة جنوب المحيط الهادئ وتسنى لي الوقوف على التحديات التي يواجهها أولئك الذين يعيشون على الخطوط الأمامية في مواجهة هذا الخطر الوجودي. بيد أن هذا الخطر لا يهدد مستقبل الجزر النائية فحسب. فما يحدث هناك إنما هو إرهاصٌ بما سيحيق بسائر البشرية في المستقبل. وبالتالي، فقد بات العمل المناخي العاجل ضرورة عالمية.

وسعيا لتعبئة ما نحتاجه من جهود طموحة، سأعقد مؤتمر قمة للعمل المناخي في ٢٣ أيلول/سبتمبر، بمقر الأمم المتحدة في نيويورك. وقد طلبت إلى قادة العالم الإسهام في هذا المؤتمر بخطط ملموسة وواقعية لتعجيل وتيرة الإجراءات الرامية إلى تنفيذ اتفاق باريس، وإحداث تحول جوهري نحو مستقبل أنظف وأكثر أمانا ومراعاة للبيئة. وستدعمهم في هذا المسعى أصوات المتحمّسين في صفوف الشباب، ذكورا وإناثا، في جميع أنحاء العالم، الذين يدركون أن مستقبلهم أصبح على المحكّ.

فهذه هي معركتنا الكبرى ونحن الآن في سباق مع الزمن. وبإمكاننا بل لا بد لنا أن ننتصر. ذلك أن الحلول متوافرة بين أيدينا: لنفرض الضرائب على التلوث، لا على الناس؛ ولنكفّ عن دعم الوقود الأحفوري؛ ولنتوقف عن تشييد معامل جديدة للفحم بحلول عام ٢٠٢٠؛ ولنركّز على تعزيز الاقتصاد الأخضر، بدلا من الاقتصاد غير النظامي. وإنني أعوّل على دعمكم المستمر ونحن نسعى جاهدين لبناء عالم يكون بوسعنا أن نعيش فيه كل يوم في وئام مع البيئة ومع بعضنا البعض.



مقالات مشابهة

الحرس الثوري الإيراني: صواريخ إيران الباليستية دقيقة بدرجة يمكنها إصابة حاملات طائرات في البحر

الخازن عرض تاريخ العلاقة بين آل سعود والبطريركية المارونية مع البخاري

جعجع: لا ينقذ الوضع الا تدخلا من الرئيس عون

مجلس النواب التونسي يقر تعديلات قانونية تقصي مرشحين للرئاسة

كلودين عون : مشاركة النساء في النهوض الاقتصادي ضرورية للاقتصاد

من فاجأ جبران باسيل بعيد ميلاده، وما هي هديته؟

نتنياهو: نحن نجري اتصالات مع كثير من زعماء العالم العربي في السر والعلن

جعجع: لاعتماد آلية معينة في التعيينات، كما يحدث المجلس الدستوري ووزارة التنمية الإدارية

جعجع: لا ينقذ التسوية إلا تدخل مباشر من العماد عون، ويجب أن يتفق طرفا التسوية على خطوات لإخراج البلد من وضعه الحالي