واشنطن: التهديد الإيراني متعمد.. وبامكان تركيا التراجع

Wednesday, June 12, 2019

أعلنت مساعدة وزير الدفاع الأميركي للأمن الدولي، كاثرين ويلبارغر، الثلاثاء، إن التهديد الإيراني الذي أدى إلى تحريك قطعات عسكرية إلى المنطقة حقيقي ومتعمد ومنسق، مشيرة إلى أن رد فعل واشنطن أعاق تحركات الإيرانيين.

ولفتت ويلبارغر خلال ندوة في واشنطن الى أن إرسال القطعات العسكرية والقوات إلى المنطقة جاء بناء على معلومات استخباراتية عن تهديدات إيرانية “أقرب ألى حملة، ضد القوات الأميركية في المنطقة”.

وفيما أكدت المسؤولة في وزارة الدفاع أن واشنطن قد تبقي وتعزز وجودها للحفاظ على التوازن في المنطقة، إلا أنها لفتت إلى أن الهدف من وراء ذلك هو جلب الإيرانيين إلى طاولة المفاوضات.

ورغم تعهد ترامب برد قوي سينهي وجود إيران في حال هاجمت المصالح الأميركية أو حلفاء واشنطن في المنطقة، إلا أنه فتح الباب أمام المفاوضات معها للوصول إلى اتفاق جديد يشمل كل تهديداتها وليس البرنامج النووي فقط.
وانتقدت ويلبارغر الدور الروسي في منطقة الشرق الأوسط، وجددت التلويح بسلاح العقوبات ضد تركيا في حال مضيها قدما في شراء صفقة صواريخ “إس- 400”.

ورأت أنه لا يزال أمام الأتراك فرصة للتراجع، مشيرة إلى أن الولايات ستقدم دعما اقتصاديا للأتراك في حال مواجهة مصاعب على خلفية ذلك.

مقالات مشابهة

صلاح سلام- لتأجيل التصنيف.. أم تغيير الواقع؟

العمالة الفلسطينية: انتصار قواتي

عامر مشموشي- الأمل المفقود

النصيحة التي سمعها الحريري في واشنطن...

تعيينات أعضاء المجلس الدستوري تعيد الخلاف بين الحريري و«القوات»

عناوين الصحف ليوم الجمعة 23 آب 2019