اليونسكو تطلق من طرابلس مشروعًا لتطوير خطة للحفاظ على معرض رشيد كرامي الدولي

Monday, June 10, 2019

في إطار جهوده لحماية التراث الثقافي، وبالتحديد في إطار مشروعه بعنوان "تطوير خطة للحفاظ على معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس"، نظّم اليوم مكتب اليونسكو في بيروت ورشة عمل تقنية أولى في معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس.



يهدف مشروع "تطوير خطة للحفاظ على معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس"، الذي أطلقه مكتب اليونسكو في بيروت هذه السنة والذي تموّله مؤسسة Getty Foundation من خلال مبادرة Keeping It Modern ، إلى وضع خطة للحفاظ على معرض رشيد كرامي الدولي من أجل ضمان الحفاظ على قيمته الثقافية والمعمارية والتاريخية في أي عملية تطوير مستقبلية. ومن المعروف أنّ هذا الموقع صمّمه في الستّينيات المهندس المعماري البرازيلي أوسكار نيماير، و تمّ بناءه لغرض إقامة معرض عالمي في طرابلس، إلّا أنّ عملية البناء توقفت في عام 1975 بسبب اندلاع الحرب الأهلية اللبنانية، ولم تُستأنف منذ ذلك الحين. بسبب عقود من الإهمال تعرّضت مباني المعرض للخطر، وهناك اليوم تحدّيات كبيرة في أي عملية ترميم أو تطوير له. على هذه الخلفية، بلور مكتب اليونسكو في بيروت مشروع "تطوير خطة للحفاظ على معرض رشيد كرامي الدولي في طرابلس". يقوم هذا المشروع أيضًا على نتائج وتوصيات مؤتمر حول "الحفاظ على التراث الحديث في لبنان" الذي نظّمه مكتب اليونسكو في بيروت في تشرين الثاني/نوفمبر 2017 ؛ أظهر المؤتمر اهتمام المجتمع المحلي في طرابلس، وكذلك مختلف الجهات الحكومية وغير الحكومية، بالحفاظ على الموقع أثناء تطويره.



تجمع ورشة العمل المغلقة التي تمتدّ على فترة 5 أيام، فريقًا مكونًا من 4 استشاريين في البحوث و 3 متخصصين في الحفاظ على التراث المعماري الحديث. وتهدف الورشة الى تمكين المشاركين من جمع المزيد من المعلومات المتعلقة بتاريخ الموقع وخطط تطويره، وإعطائهم الفرصة للتشاور مع مجموعة من الجهات الفاعلة المحلية وأصحاب المصلحة حول خطط التطويرالمستقبلية وتأثيرها على الموقع.

حضرت شخصيات رفيعة المستوى افتتاح ورشة العمل، من بينها: السيدة جويس سركيس، ممثلة وزير الاقتصاد والتجارة منصور بطيش؛ السيد أكرم عويضة والسيد أنطوان بو رضا، رئيس مجلس إدارة المعرض ومدير عام المعرض على التوالي؛ وممثّلون عن المديرية العامة للآثار في وزارة الثقافة.



في افتتاح ورشة العمل، أكّد مسؤول قطاع الثقافة في مكتب اليونسكو في بيروت والمشرف على المشروع، المهندس جوزيف كريدي، التزام اليونسكو بدعم جميع الجهود الرامية إلى الحفاظ على التراث الثقافي. قال كريدي: "إنّ اهتمام اليونسكو بالحفاظ على معرض رشيد كرامي الدولي يتوافق مع رسالة المنظمة التي تدعو إلى الحفاظ على تراث الإنسانية بجميع مظاهره. ولهذا السبب، تحرص اليونسكو دائمًا على التعاون مع أصحاب المصلحة والمؤسسات المحلية من أجل تطوير الاستراتيجيات ونشر الوعي حول القيمة المادية وغير المادية لتراث البلد، وفي هذه الحالة، معرض رشيد كرامي الدولي ". وأضاف: "من خلال هذا المشروع نأمل أن تتمكن اليونسكو بالتعاون مع وزارة الاقتصاد وإدارة المعرض، من بلورة خطّة شاملة ومتكاملة للحفاظ على معرض رشيد كرامي الدولي وتطويره، ولفت الأنظار الى أهمية وقيمة هذا الموقع بحيث يجتذب استثمارات جهات وطنية واقليمية ودولية بهدف صيانته وإعادة تأهيله وتطويره".



ثمّ كانت كلمة لرئيس مجلس إدارة المعرض السيد أكرم عويضة رحّب فيها بفريق اليونسكو وبالخبراء وقال: "من خلال هذه الشراكة مع اليونسكو ومع مؤسسة Getty Foundation، نحن نأمل أن نبلور خطّة للمحافظة على جميع منشآت المعرض وصيانتها ورسم سياسات واضحة للحفاظ على هذا الموقع وتشغيله".



بعدها، قدّمت المنسقة الفنية للمشروع السيدة مايا حميدان لمحة موجزة عن المشروع. قالت حميدان: "يهدف هذا المشروع إلى تشجيع الجهات الفاعلة الوطنية على الحفاظ على القيمة الثقافية لهذا الموقع وربط تطويره بأهداف التنمية الحضرية المستدامة لمدينة طرابلس ولبنان بشكل عام". وأشارت الى أنّ "خطّة الحفاظ التي نسعى الى بلورتها هي وثيقة تحدّد ما هو مهم في المعرض، وبالتالي السياسات المناسبة للحفاظ على قيمة الموقع خلال أيّة عمليّة تطويرفي المستقبل".



بدوره، أعرب جوان وينشتاين، القائم بأعمال مدير Foundation Getty، عن حماس المؤسسة للمشروع: "من خلال مبادرة Keeping It Modern ، نحن ندعم الجهود للحفاظ على التراث المعماري الحديث في جميع أنحاء العالم. معظم المنح والمساعدات المادية التي نقدّمها في هذا السياق تصبّ لصالح بلورة خطط للحفاظ على المباني (CMP) ، وهي منهجية جديدة نسبيًا للحفاظ على الهندسة المعمارية للقرن العشرين ، منهجية يتوافق الخبراء الدوليون على أنها تقدّم إمكانات هائلة للرعاية الناجحة الطويلة المدى للمباني والمواقع الحديثة. "

لمدة 5 أيام ، سيقوم الخبراء بزيارات واجتماعات في معرض رشيد كرامي الدولي للتعمّق في تاريخ الموقع وتقييم الوضع الحالي لمبانيه والتعرف على تأثير أعمال التطوير السابقة. في نهاية ورشة العمل، سيحدد أعضاء فريق المشروع إستراتيجية ونهج مشترك لبلورة خطّة للحفاظ على الموقع.

مقالات مشابهة

عامر مشموشي- الأمل المفقود

النصيحة التي سمعها الحريري في واشنطن...

تعيينات أعضاء المجلس الدستوري تعيد الخلاف بين الحريري و«القوات»

عناوين الصحف ليوم الجمعة 23 آب 2019

استبعاد "القوات" من التعيينات مؤشر سلبي للمرحلة المقبلة

فايز سارة- أكبر مصائب السوريين!