خاص ــ تضرّر المنتوجات الزراعية اللبنانية عند الحدود الاردنية - السورية... وطعمة يطالب بمعالجة الموضوع!

Monday, June 10, 2019

خاص ــ يارا الهندي
الكلمة اونلاين

بعد تعرض المنتوجات الزراعية اللبانية للتلف عند الحدود السورية - الاردنية في ساحة جابر الجمركية، شكا مصدرون لبنانيون من تعمد في الحاق الضرر بالمنتوجات الزراعية اللبنانية من خلال التفتيش الجمركي الاردني.

وفي حديث لموقع الكلمة اونلاين، أشار رئيس لجنة الإقتصاد في غرفة تجارة وصناعة وزراعة زحلة والبقاع طوني طعمة، الى انه تفاجأ باتصالات سوّاقي الشاحنات المبردة، مفادها ان من بعد تأخير 10 ايام للمنتوجات الزراعية اللبنانية على الحدود الاردنية - السورية، وأخذ اجراءات ضرورية، "وبهدلة" للبضاعة اللبنانية التي تم انزالها ارضا، تعرضت لدرجات الحرارة المرتفعة ما ادى الى تضررها.

طعمة قام باتصالات مع المعنيين على الحدود الاردنية علما ان هذه البضائع ليست متجهة الى الاردن بل transit عبر الحدود الاردنية الى بلدان خليجية اخرى عبر معبر نصيب، ومن بين المصدرين اسماء باتت معروفة في السوق.

وبعد الاتصالات التي جرت كان الجواب انه تم ضبط شاحنة تحتوي على ممنوعات (حبوب كبتاغون) في صناديق التفاح آتية من سوريا متجهة نحو الخليج لذلك تم اتخاذ اجراءات تشددية على الحدود، بحسب طعمة.

من المعتاد ان تبقى البضاعة يوم واحد على الحدود وليس عشرة او خمسة عشر يوما كما حصل، يؤكد طعمة لموقعنا، والبضاعة المصدرة لن تتجه الى الاردن الا ان جواب الجانب الاردني على هذه الحاثة هو ان هناك تعهد مع البلدان ان تصلها هذه البضائع خالية من اي شوائب او ممنوعات او اسلحة.

ولحل الازمة، قابل رئيس المخابرات الاردنية المخلصين الجمركيين اللبنانيين على الحدود وطلب بإرسال كتاب للبحث في الموضوع الا انه اصرّ على تفتيش البضاعة لان الاوامر صارمة.

طعمة وعبر موقعنا يطالب بتحرك عاجل من قبل وزير الخارجية جبران باسيل للسفارة اللبناية في الاردن، وارسال وفد الى ارض الواقع وحل الموضوع، كما طالب بطريقة تفتيش حديثة وسريعة لكي لا تصل المنتوجات اللبنانية المصدرة متضررة.

مقالات مشابهة

ظريف يكشف فحوى رسالة أرفقت بتأشيرة دخوله إلى أميركا

القوات الأفغانية تستعيد السيطرة على منطقة من قبضة طالبان

مقتل 5 جنود باقتحام "الشباب" قاعدة في الصومال

يونكر مقتنع بأن بريطانيا ستخرج من الاتحاد الأوروبي

تراجع جديد لشعبية ماكرون

5 إجراءات سهلة لإزالة الأكياس تحت العيون