"الجيل الخامس" يبدأ بغزو المملكة المتحدة
شارك هذا الخبر

Monday, June 10, 2019

قالت شركة ثري لخدمات الهواتف المحمولة في المملكة المتحدة إنها ستدشن أولى خدمات النطاق العريض للجيل الخامس الجديد في لندن في أغسطس وستغطي هذه الخدمة في 25 مدينة وبلدة قبل نهاية العام الجاري.

وقالت ثري، التي تملكها هاتشيسون، إنها ستبدأ شبكة الجيل الخامس بخدمة البث العريض في لندن لتنضم بذلك إلى بي.تي وإي.إي. وفودافون في تدشين الخدمة في 2019.

وأشارت ثري إن استثمار البنية التحتية لشبكة الجيل الخامس الذي تكلف ملياري جنيه استرليني (2.55 مليار دولار) اشتمل على إدخال تحسينات على الشبكة في مدن بريطانية جديدة وشبكة سحابية أساسية من نوكيا.

وأوضح ديف دايسون الرئيس التنفيذي في بيان "من الواضح أن العملاء والشركات يرغبون في المزيد والمزيد من البيانات.

"لقد عملنا بجد خلال فترة زمنية طويلة لنستطيع تقديم أفضل خدمة للجيل الخامس من البداية للنهاية. إن الجيل الخامس يغير اللعبة بالنسبة للشركة."

ودشنت إي.إي خدمات الجيل الخامس في ست مدن في مايو في حين ستدشن فودافون الخدمة في الثالث من يوليو. وأخرجت الشركتان هواتف هواوي الذكية من تدشينات الجيل الخامس بسبب عدم التأكد من دعم أندرويد الذي تقدمة غوغل لهذه الهواتف بعد الخطوة التي اتخذتها الولايات المتحدة والتي تعوق وصول الشركة الصينية لتقنياتها.
ولفتت ثري إنها ستعلن عن تفاصيل الأجهزة التي ستكون جزءا من تدشينها للشبكة في يوليو.

ونوهت الولايات المتحدة إن هواوي تمثل خطرا أمنيا وإنها مفتوحة للتجسس من قبل بكين وهو ادعاء نفته الشركة الصينية.

وقرر مجلس الأمن القومي البريطاني في أبريل حظر هواوي من التعامل مع جميع الأجزاء الرئيسية لشبكة الجيل الخامس المستقبلية ومنحها دخولا محكوما للأجزاء غير الأساسية لكن الحكومة لم تتخذ قرارا نهائيا بعد.

ومن المتوقع تدشين شبكة الجيل الخامس تجاريا على مستوى العالم في 2020.

مقالات مشابهة

فنيانوس يكشف اسماء أعضاء المجلس الدستوري الذين سيتم انتخابهم في البرلمان

أسود: تحية إلى رئيس بلدية الحدث... الدني حلوة برجالها

التحكم المروري: جريح نتيجة حادث صدم على أوتوستراد نهر الموت باتجاه الدورة

باكورة التعيينات

أكثر ما أزعج الحريري..؟

أستراليا تعيد أبناء قتلى داعش من سوريا

اكتشاف فيروسات تقضي على البكتيريا في "اسفنجة الجلي"

الأردن يدرس تعيين سفير في دمشق

اجتماع بين أرسلان وبوصعب والغريب ووهاب: هذا ما تمّ بحثه