الأب د. نجيب بعقليني- عنصرة الرَّجاء

Saturday, June 8, 2019

تحتفل الكنيسة بِعيد العنصرة، أيّ بِعيد حلول الرُّوح القُدُس على الرُّسُل في العليّة. إنّه عيد ولادة ونشأة الكنيسة. في يوم الخمسين، بعد قيامة الرَّبّ يسوع، إنسَكَبَت وحلَّت على الكنيسة عطايا الله ونعمه ممثّلةً في حلول الرُّوح القُدُس الَّذي هو قمّة الحبّ والعطايا الَّتي مُمكن أن يَهبها الله للبشر، "وكانوا يُداومون على الاستماع إلى تعليم الرُّسُل وعلى الحياة المُشتركة وكَسْر الخُبز والصَّلاة. وتمّت عجائب وآيات كثيرة على أيدي الرُّسُل" (أعمال 2: 42)، نعم، كانوا جماعة واحدة تنقل إلى النَّاس بُشرى القيامة السَّارة، من خلال وحدتهم وصلاتهم ومحبَّتهم، " لكنّ المؤيِّد الرُّوح القُدُس الَّذي يُرسله الآب باسمي هو يعلّمكم جميع الأشياء ويذكّركم جميع ما قلتُه لكم" (يو 14: 16).
نُؤمن ونُؤكّد، أنّ المسيحيّ المُعمَّد والمُمارس لإيمانه، مُمتلئ من روح الله، وحامل روح الله بين النَّاس، يشهد ليسوع القائم من الموت. أَلسنا أعضاء في جسدٍ واحد؟ لنرفع صلاة واحدة وشهادة واحدة. نعم، نُؤمن بروح الله، وقدرتها الفاعلة، ونعمتها السخيّة علينا، فهل نُصغي حقًّا إلى الرُّوح الَّذي فينا، والَّذي يقودنا إلى حالة الرَّجاء؟ هل نسير بحسب توجّهات وثمار الرُّوح القُدُس؟ لنَستَلهِم ونعمل من أجل اكتساب ثمار الرُّوح القُدُس الَّتي هي "المحبّة والفرح والأمانة وطول الأناة والسَّلام والعفاف والّلطف والوداعة ودماثة الأخلاق".
ندخل من خلال الرُّوح القُدُس فكر الله ونصير معه متَّحدين، وهذا يجعلنا بحالة اتِّحاد مع الآخر، من خلال سِرَّي المعموديّة والافخارستيَّا، وتجسيد المحبَّة الأخويّة، والعيش بالرَّجاء، نابذين حالة الاحباط واليأس والانعزال والأنانيّة والخوف.
لنَستعيد القُدرة على الحوار والتَّواصل والاتِّصال والاصغاء، من أجل اكتساب عمل الرُّوح القُدُس فينا وبعالمنا المُتخبِّط بشتَّى أنواع السَّلبيّات والشُّرور.
لنواجه معًا المخاطر المُحدقة بنا، من خلال الوحدة والتَّضامن، متَّكلين على روح الله وقُدرته، لأنّه واهب الرَّجاء. لنُسهم في مسيرة جديّة نحو الرُّوح القُدُس الَّذي قال للعذراء مريم:" الرُّوح القُدُس يحلُّ عليكِ وقوَّة العلِّي تظَلِّلُكِ" (لو 1: 35)، "إنّي أسكبُ روحي على كلِّ بشرٍ فيتنبَّأ بنوكُم وبناتِكُم" (يوئيل 2: 28).
هلمَّ أيُّها الرُّوح القُدُس، وهَبنا عطيتكَ ونعمتكَ وأمانكَ ورجاءكَ وحبّكَ.
هلمَّ أيُّها الرُّوح القُدُس، وكُن معنا لكي نواجه المصاعب والمشقّات الَّتي نعانيها كلَّ يومٍ.
هلمَّ أيُّها الرُّوح القُدُس، وقُدنا نحو الحياة الهانئة، الَّتي تتطلَّب الحكمة والفَهم والقوّة والعِلم والتَّقوى والمَشورة ومخافة الله.
هلمَّ أيُّها الرُّوح القُدُس المُعزّي.

مقالات مشابهة

خلاف عائلي يودي بحياة سيدة في بلدة عرمون

عماد واكيم ردا على الحريري: نعلم ما قمنا به ومقتنعون به

"أبو عبدو" في قبضة الامن العام

اجتماع أمني تداول في التدبير رقم 3... هذا ما اتفق عليه

روحاني: الأزمة السورية يمكن حلها بالوسائل السياسية

حملة الحفاظ على مرج بسري: الأعمال الجارية لقطع الأشجار والحفر غير قانونية