جوني منير - التلويح بالحرب شيء والذهاب إليها شيء آخر

Monday, June 3, 2019



كان من الطبيعي أن ترتفع سقوف الخطابات والمواقف السياسية بعد التوتر العسكري الذي شهده الشرق الأوسط بين الولايات المتحدة الأميركية وإيران.
ليس بالضرورة أن يكون التصعيد السياسي انعكاساً للصورة الحقيقية. فالرسائل «الحربية» التي تبادلتها واشنطن وطهران كشفت بوضوح للجميع أنّ التلويح بالحرب شيء، والذهاب اليها شيء آخر، وبالتالي فإنّ الضغوط والرسائل الامنية هدفها تحسين شروط التفاوض وليس التحضير للحرب كما توهّم أو ربما أمل البعض.

ولقطع الطريق على ايّ اصطياد في المياه العكرة من قبل طرف ثالث يرغب في المواجهة العسكرية، جرى تطويق التوتر تحت ستار حفظ ماء الوجه لكل طرف عبر القول: «نحن لا نرغب في الحرب، لكن إذا تعرّضنا لهجوم فسيكون ردُّنا مزلزلاً».

وكان من المنطقي أن تُستكمل تعبئة مرحلة ما بعد التوتر بخطاب سياسي مرتفع.

في الخليج حصل ذلك من خلال القمم الثلاث التي عُقدت في السعودية والتي حملت هجوماً على إيران، وفي المقابل ردّت إيران في يوم القدس عبر مسيرات عسكرية في إيران واليمن والعراق وغزة وتوّجتها في لبنان مع الكلمة النارية لأمين عام «حزب الله» السيد حسن نصر الله، وطالما أنّ الجميع اختبر ميدانياً بأن لا أحد يرغب في الحرب، فإنّ المواقف النارية تصبح مسموحة لا بل مطلوبة ومن دون حدود.

لكن لكلمة السيد نصر الله «مزايا» إضافية، والمقصود هنا الجزء المتعلق بمصانع الصواريخ الدقيقة. فخلال الاسبوع الماضي وجّهت إسرائيل رسالة جديدة لـ»حزب الله» ولكن هذه المرة من جزيرة قبرص. فقد أجرى سلاح الجوّ الإسرائيلي ووحدة «ايغور» التابعة للواء غولاني مناورة في قبرص وفي منطقة جغرافية تشبه طبيعة جنوب لبنان وتحاكي قتالاً ومعارك داخل الاراضي اللبنانية.

هذه الرسالة التي وُجِّهت من قبرص أو البلد الثالث المعني بالغاز البحري المكتشف، كانت قد سبقتها رسالة اخرى نقلها الديبلوماسي الاميركي ديفيد ساترفيلد الى المسؤولين اللبنانيين وتضمّنت تجاوباً ومرونة حيال وجهة النظر اللبنانية حول ترسيم الحدود البرية والبحرية من جهة، وطلباً واضحاً بإزالة مصانع تعتقد واشنطن وإسرائيل انها لتصنيع صواريخ دقيقة لصالح «حزب الله»، وإزالة هذا النوع من الصواريخ عن الاراضي اللبنانية.

وبعد مغادرة ساترفيلد، زار الوزير جبران باسيل السيد نصر الله والتقاه مطوَّلاً في هذا الموضوع وبقي الاجتماع بعيداً من التداول الاعلامي. وكرّر نصرالله جوابه في خطابه العلني بأن لا مصانع لتصنيع الصواريخ الدقيقة، لكن هذا النوع من الصواريخ لن يتخلّى عنه «حزب الله» لأنه مصدر قوة في المعادلة الحربية.

في المقابل وعلى مستوى الجبهة الأكبر بين واشنطن وطهران، فإنّ المعلومات تشير الى مؤشرات ايجابية ظهرت في الكواليس. ففي الأروقة الضيّقة في واشنطن همس عن إبلاغ الإدارة الاميركية للوسيط العماني بوجود نيّة اميركية للعودة بالعمل بمبدأ إعفاء بعض الدول من العقوبات إذا ما اشترت النفط الإيراني والذي كانت واشنطن قد جمّدته مطلع أيار الماضي، ما أدّى الى انخفاض معدل البيع اليومي للنفط الإيراني الى ما دون 400 الف برميل فيما الحدّ الأدنى الذي تريده طهران والذي يشكّل خطاً أحمر لها هو حوالى 800 ألف برميل يومياً.

وتشمل الإعفاءات الصين والهند وتركيا والعراق واليابان وكوريا الجنوبية وتايوان وايطاليا واليونان حيث كانت تصل كمية الإنتاج اليومي للنفط الإيراني زهاء 1600 برميل يومياً. وفيما تشترط واشنطن إبقاء خطوتها بعيدة من الإعلام، كان الرئيس الاميركي يوزّع تصاريحه الواثقة من انّ إيران ستتفاوض معه قريباً. في المقابل أعلن الرئيس الإيراني الشيخ حسن روحاني أنّ بلاده مستعدة للحوار إذا التزم الطرف الآخر بالقواعد الدولية، و»أظهر لنا الاحترام».

وهذا ما يعني أنّ مسار التفاوض غير المباشر بين طهران وواشنطن باشر رحلته الصعبة خلافاً للمواقف السياسية العالية السقف.

في الواقع يبدو الرئيس دونالد ترامب بحاجة اكبر لإنجاز تسوية مع إيران يعوّض فيها عن الضربة التي تلقاها في إسرائيل قبل الدخول في حملات الانتخابات الرئاسية الاميركية. فهو يريد أن يحافظ على التقدم الذي يحققه داخلياً بسبب نجاحه في الملف الاقتصادي، في وقت يخشى فيه من الحملات عليه بسبب فشله في سياسته الخارجية.

ووفق آخر استطلاعات الرأي الاميركية فإنّ نسبة الاميركيين المؤيّدين لأداء ترامب سجّلت أعلى مستوى لها منذ دخول ترامب الى البيت الابيض لتصل الى 48% في مقابل 52%. وهذه نسبة كبيرة جداً قبل الشروع بالحملات الانتخابية. لكنّ المشكلة انّ «صفقة القرن» التي راهن عليها ترامب والتزم بها علناً سيؤجَل إعلانُها رسمياً للمرة الثانية.

في المرة الأولى حدّد البيت الابيض موعد الإعلان عنها في شباط الماضي لكن استقالة الحكومة الاسرائيلية ادّت الى تأجيل ذلك الى ما بعد الانتخابات وتأليف الحكومة، حيث دعم ترامب بشكل غير مسبوق حملة نتنياهو. والموعد الثاني الذي كان اعلن عنه في شهر حزيران الحالي سيجري تأجيله بعد عجز نتنياهو عن تشكيل الحكومة، وبالتالي الذهاب لانتخابات جديدة في 17 ايلول في سابقة لم تشهدها إسرائيل.

ويسري كلام حول موعد جديد في تشرين الثاني بحيث تكون انتهت الانتخابات الاسرائيلية وتشكلت الحكومة خلال مدة الشهرين التي يجيزها الدستور الاسرائيلي. لكنّ للسفير الاميركي السابق في إسرائيل دان شابيرو رأياً متشائماً حيث قال: «أثناء مفاوضات تشكيل الائتلاف الحكومي تكون الامور غير مستقرة وبالتالي من المستحيل الدفع بعملية السلام. ما يعني أننا لن نرى خطة الكلام قبل تشرين الثاني موعد تشكيل الحكومة». لكنّ شابيرو أضاف أنّ ذلك لا يعني انّ طرحها سيكون مؤكداً، لأنه حينها سيكون على ترامب التفكير كيف سيؤثر عرض الخطة على مستقبله السياسي ومعركته الرئاسية.

واستنتج شابيرو قائلاً: «لن نرى صفقة القرن هذا العام، وربما لن نراها ابداً».

ووفق هذه النظرة يتوقع ديبلوماسيون أميركيون نتائج متواضعة لمؤتمر البحرين، ذلك أنّ أحداً لن يصرف اموالاً حقيقية بهدف دعم خطة سياسية غير واضحة الى جانبها.

لأجل كل ذلك يتمسّك ترامب بإنجاز ديبلوماسي بديل مع ايران.

الجمهورية

مقالات مشابهة

توقيف رجل وزوجته.. وهذا ما ضبط بحوزتهما

"سي إن إن": الهجوم الذي استهدف منشآت لشركة "أرامكو" السعودية وتبنته جماعة الحوثيين اليمنية نُفذ بطائرة مسيرة أطلقت من العراق

بعد تغريدة سعد.. الحكيم: "اللي حس حالو مستهدف، يراجع حساباتو"

بالصورة- بعد الافراج عنه.. المواطن حسن جابر في طريقه إلى الغابون

السيد ردا على الحريري: انتو بالسلطة "قابرينو سوا"

قداس وجناز عن روح الأميرة سهى في دير القمر بمشاركة جنبلاط