معنيّون بمواجهة صفقة القرن... نصرالله: لبنان لن يدخل الزمن الاميركي
شارك هذا الخبر

Saturday, May 25, 2019

وصف الأمين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصر الله، في خطاب متلفز لمناسبة عيد المقاومة والتحرير، تحرير الجزء الأكبر من أرض لبنان واخراج العدو بلا قيود أو شروط، بأنه "انتصار عظيم".

ولفت في مستهل خطابه إلى أنه سيلقي كلمة في احتفال شعبي سيقام في الضاحية الجنوبية عند التاسعة من مساء يوم الجمعة المقبلة لمناسبة يوم القدس العالمي، داعيا إلى أوسع حضور شعبي وجماهيري "لأهمية هذا الحدث هذا العام"، رابطا بين هذا الحدث وبين "محاولات الأميركي اطلاق صفقة العصر، والتي نحن معنيون بمواجهتها"، كاشفا أن شعار احتفال هذا العام سيكون بعنوان "مواجهة صفقة العصر"

ونوه بالموقف الفلسطيني "الجامع والموحد والصارم من قبل كل الفلسطينيين، من الفصائل إلى السلطة إلى الشعب الفلسطيني، الرافضين للمؤتمر الاقتصادي الذي سينعقد في البحرين"، معتبرا ان هذا "هو الموقف الحقيقي للشعب الفلسطيني"، الذي وصفه ب"الشعب الملك". كما أشاد بموقف "علماء وشعب البحرين وقواها السياسية التي أعربت عن رفضها لاحتضان الخطوة الأولى من صفقة العصر الهادفة إلى تصفية القضية الفلسطينية".

وتوقف أمام التوتر الحاصل في المنطقة جراء التوتر الأميركي- الايراني، معلنا أنه سيكشف عن موقف "حزب الله" من هذا الوضع في الكلمة التي سيلقيها في يوم القدس الأسبوع المقبل.

ثم تطرق إلى مناسبة الاحتفال التي يحييه الحزب هذا العام تحت شعار "وذكرهم بأيام الله"، فوجه تحية إلى "كل من ساهم في تحقيق هذا النصر ودعمه من قوى ودول وخاصة سوريا وجمهورية ايران الاسلامية".

وعرض لتضحيات المقاومة "التي حررت الأرض وأجبرت العدو الاسرائيلي على الانسحاب دون قيد أو شرط، وكان ذلك هزيمة كاملة للعدو الاسرائيلي وانتصارا للبنان وشعبه وجيشه ولكل من ساهم في صنع هذا الانتصار".

وأكد أن "قوة حزب الله هي جزء من قوة الردع ومنع العدو الاسرائيلي من تحقيق أطماعه في بلدنا وارضنا"، مضيفاً: "نحن اليوم أمام يوم تاريخي وكبير بالنسبة للبنان والمنطقة وبالنسبة ما يتعلق مجريات اصراع العربي الإسرائيلي، لأن ما حصل كان له نتائج كبيرة وضخمة جدا على المستوى العسكري والسياسي والثقافي وعلى مجمل معادلة الصراع في منطقتنا".

وشدد السيد نصرالله على انه "يجب أن نذكر جماعة المضحين، الشهداء وعوائل الشهداء والجرحى والأسرى والمفقودين والمقاومين والمجاهدين من كل الفصائل والحركات والناس الصابرين والمضحين الذين تحملوا الكثير وكل الداعمين والمساعدين، وبالتأكيد نشمل كل الفصائل اللبنانية والجيش والمؤسسات الأمنية المختلفة، والفصائل الفلسطينية والجيش السوري وكل الذين قدموا التضحيات ويجب أن نذكر من وقف إلى جانبنا وكان شريكا لنا في الإنتصار إيران وسوريا"، معتبراً أن "من أهم النتائج التي افرزها هذا الإنتصار وثبتها وكرسها مع الوقت هي صنع معادلة القوة في لبنان، في عام 2000 أمام الهزيمة الاسرائيلية ظهر واضحا أن في لبنان قوة فرضت على الاسرائيلي أن يخرج من دون أي مكاسب ولم يستطع أن يفرض أي شروط وكان خروجا مزلاً".

وأضاف: "كل ما قيل حينها لمصادرة نتائج الإنتصار لم يصمد لأيام لأنه كان وهماً لا موقع له، والعالم كل أذعن وفي مقدمته الاسرائيلي بأن ما حصل هو هزيمة كاملة للعدو الاسرائيلي وانتصار جلي وواضح للبنان والشعب اللبناني والمقاومة والجيش ولكل من ساهم في صنع هذا الإنجاز والانتصار"، مشيراً إلى أنه "لم يعد ينظر إلى لبنان على أنه الحلقة الأضعف في الصراع العربي الإسرائيلي، واليوم ينظر إليه على أن في موقع كبير للقوة، ومن يتابع الاسرائيليين يتأكد أن العدو يتعاطى بأن هناك قوة حقيقية في لبنان بدأ يسميها بالتهديد الاستراتيجي أو المركزي".

وتابع: "هذا التحول الذي حصل بعد العام 2000 وتكرس بعد انتصار 2006، اليوم الاسرائيلي يقول أن "حزب الله" تهديد إستراتيجي أو تهديد مركزي، لكن أنا أريد أن أقدمها بتعبير إيجابي من جانبنا لأن الإسرائيلي يريد من هذا إثارة العالم من حولنا، ما يسميه العدو تهديد نحن نسميه قوة دفاع أو قوة ردع أو حماية أو مواجهة، أي أن "حزب الله" جزء من قوة منع العدو من تحقيق أهدافه أو أطماعه"، مشيراً إلى أن "هذه القوة كما أن العدو يعترف بها ويعمل على إنهائه يجب أن نعرف نحن اللبنانيين أهميتها في الحفاظ على سيادة وسلامة وخيرات لبنان ويجب أن نعمل للمحافظة عليها، وهذه هي المعادلة الذهبية الجيش والشعب والمقاومة".

وأكد السيد نصرالله أنه "لو لم يكن هناك مقاومة أو تحرير في العام 2000 كان الرئيس الاميركي دونالد ترامب ليهب جنوب لبنان أو أجزاء منه لإسرائيل كما فعل في القدس والجولان"، مشيرا إلى أن "المقاومة كجزء من هذه القوة اللبنانية الأساسية هي القوة التي يجب أن نحرص في الحفاظ عليها بكل ما تستطيع، وعندما يستهدفها الأعداء يجب أن نعرف أنهم يعملون لمصلحتهم وبالتالي مصلحتنا أن نكون أقوياء"، مشدداً على أنه "بجب أن نؤكد اليوم تمسكنا بمزارع شبعا وتلال كفرشوبا والجزء اللبناني من بلدة الغجر، وبيان رئيس الجمهورية ميشال عون بالأمس كان قويا وحاسما وواضحا وكذلك البيان الذي صدر عن قيادة الجيش اللبناني التي أعلنت الإلتزام القاطع بتحرير بقية الأرض المحتلة".

وبالنسبة إلى ترسيم الحدود، لفت السيد نصرالله إلى أن "من نقاط القوة أن هناك خلفية مشتركة بين المسؤولين اللبنانيين، والمقاومة تدعم موقف الدولة وتقف خلفها، وكل اللبنانيين يراهنون ويثقون بتمسك الرؤساء بكامل الحدود في الأرض والمياه والثروات الطبيعية ويتطلعون إلى ثباتهم وتحملهم مسؤوليتهم التاريخية في هذا الملف، ولبنان يستند في هذا الملف إلى قوتين هي قوة الحق وقوة القوة وطالما أن الدولة تستند إلى قوة الحق وقوة القوة من المفترض أن نتمسك بحقوقنا وأن نتفاءل في إمكانية تحقيق إنتصار كبير في هذا الملف".

وفي موضوع التوطين، أشار السيد نصرالله إلى ان "أهم مسألة قد يؤدي إليها المؤتمر الإقتصادي في البحرين قد يفتح الباب أمام توطين اللاجئين في لبنان وباقي الدول وهناك أرضية مشتركة على المستوى الوطني اللبناني، حيث يجمع اللبنانيون على رفض التوطين، دستوريا وسياسيا وعلى كل صعيد، وهناك أرضية مشتركة مع الأخوة الفلسطينيين على رفض التوطين والحق في العودة واليوم أصبحنا في مرحلة لا يكفي أن نقول فيها أننا ضد التوطين، لأن الخطر يقترب"، داعياً إلى "لقاء بين المسؤولين اللبنانيين والفلسطنيين لوضع خطة لمواجهة خطر التوطين القادم واليوم يجب أن ننتبه لأن البيانات لم تعد تكفي والمطلوب وضع خطة مشتركة لمواجهة خطر التوطين".

وفي ملف النازحين السوريين، أكد السيد نصرالله أن "الجميع في لبنان يجمع على ضرورة إعادة النازحين إلى بلادهم لكننا نختلف حول الوسيلة أو الأسلوب، لكن في حقيقة الأمر السبب الحقيقي هو سبب سياسي ويرتبط بالإنتخابات الرئاسية في سوريا القادمة لأن ولاية الرئيس السوري بشار الأسد تنتهي في العام 2020 أو 2021، وهناك إصرار أميركي غربي خليجي على عدم عودتهم إلى بلادهم قبل الإنتخابات الرئاسية السورية، والسبب لا علاقة له بالقضايا الإنسانية أو بالأوضاع الأمنية، وما حاول البعض في لبنان الترويج له عن أعمال قتل أو إعتقال مجرد شائعات".

وأضاف: "الأسد أكد لي أنه مع عودة الجميع إلى سوريا وحاضر لتقديم كل التسهيلات، لكن المانع سياسي" متسائلا: "هل يجب أن تخضع الدولة اللبنانية لهذا المانع السياسي فقط لأن أميركا والغرب وبعض دول الخليج تريد ذلك؟ ما يجري في لبنان هو منع لعودة النازحين وأحد إشكال المنع هو الترهيب الذي يمارسه البعض أو الترغيب في البقاء والحكومة معنية بنقاش جاد حول هذا الموضوع بعد الإنتهاء من الموازنة".

وبالنسبة إلى مكافحة الفساد والوضع المالي والموازنة، أكد السيد نصرالله "اننا من جملة من التزمنا به بأننا سنكون جزءا من عملية مكافحة الفساد خلال مرحلة الانتخابات النيابية، وقلنا أن هذا الأمر يحتاج إلى وقت وصبر وأدوات وتشكيل ملفات، ولكل معركة لها معلوماتها ووسائلها المختلفة، وأنا قلت أن هذه المعركة أصعب من معركة تحرير الجنوب"، معتبراً أن "الأمر يحتاج إلى الوقت والجهد وتعاون الجميع، في معركة المقاومة يمكن أن ينتهي الأمر إلى فصيل أو اثنين لكن في معركة مكافحة الفساد هذا الأمر لا يكفي بل نحتاج إلى مقاومة وطنية ونحن سنكون جزءا اساسيا في هذه المواجهة".

وأضاف: "خلال الفترة الماضية، استطاع حزب الله أن يساهم في ايجاد مناخ وطني كبير حول قضية مكافحة الفساد والهدء المالي وتحويلها إلى أحد القضايا الوطنية المركزية التي يهتم بها الناس ويطالب بها الكثيرون وهذا انجاز أولي على هذه الطريق"، مشيراً إلى "اننا قدمنا بعض الملفات والبعض الآخر سنقدمه في المرحلة المقبلة، وهناك ملفات تم تأجيلها إلى حين الإنتهاء من مناقشة الموازنة، سنقوم بتقديمها إلى القضاء وقد نتحدث عنها في وسائل الإعلام وتم تحضير بعض الإقتراحات من قبل كتلة المقاومة والتحرير، البعض قدم والبعض الآخر يجري مناقشته مع الحلفاء، وهناك اقتراحات قدمت من قبل بعض الكتل النيابية قررنا دعمها لأن المهم النتيجة لا من يقدم الإقتراح".

وتابع: "على مستوى الوزراء التي تحمل اخواننا المسؤولية فيه، قلنا لهم أن الأولية هي أن تقوموا أنتم بمحاربة الفساد، وبحسب معلوماتنا لا يوجد فساد أو هدر في وزارتي الصحة والشباب والرياضة ومن لديه أي معلومات أو معطيات تتعلق بوزارة الصحة أو الشباب الرياضة يمكن أن تقدم ونحن معنيون بهذا وندعو باقي القوى إلى أن يتحمل كل فريق في وزارته هذه المسؤولية"، مشيراً إلى أنه "بالنسبة إلى ملف تسوية الحسابات المالية، تم تقديم الملف إلى القضاء وهذا الإستحقاق سيواجهه المجلس النيابي عندما يتطرق إلى ملف الموازنة العامة".

وأكد أن "مناقشة الموازنة خلال الفترة الماضية كانت بالنسبة لنا أولويتنا واعتبرنا أنها محطة مهمة جدا لمكافحة الفساد ووقف الهدر المالي ما أمكن، ونحن خلال الفترة الماضية قلنا نحن يجب أن نكون جميعا جديون في هذا النقاش والكل يجب أن يناقش على أساس أن هذه الموازنة مصيرية، وتعاطينا بجدية منذ الأيام الأولى ونصحنا أن يكون يكون النقاش داخل مجلس الوزراء بعيداً عن وسائل الإعلام الذي قد يأخذنا إلى مزايدات، ولذلك منذ بداية النقاش حتى اليوم التزمنا بموقفنا داخل مجلس الوزراء"، مشيراً إلى أنه "في كل الأحوال، إذا كان هناك ما يستدعي أن نوضح موقفنا بعد الإنتهاء من دراسة الموازنة سنقوم بذلك".

وشدد على "اننا لن نعرقل إصدار الموازنة بالرغم من أن هناك نقاط نرفضها لأنها تمس بالشعب اللبناني وذوي الدخل المحدود، لأن في المجلس النيابي سيكون هناك فرصة جدية للنقاش والتعديل، وفي الموازنة هناك ضرائب ورسوم مست الفئات الفقيرة وذوي الدخل المحدود وأطالب القوى السياسية أن تفي بوعدوها في هذا المجال، وفي النقاش في المجلس النيابي لن نلتزم بالصمت الإعلامي الذي التزمنا فيه في الحكومة ونأمل أن تذهب الموازنة في أقرب وقت إلى المجلس النيابي، ورئيس مجلس النواب نبيه بري وعد بالعمل على إقراره في أسرع وقت ممكن، وبعد إقرار الموازنة يجب أن يتواصل النقاش في الخطوات الإصلاحية ويجب أن يبدأ النقاش في موازنة العام 2020".

مقالات مشابهة

اتفاقية تعاون بين المركز التربوي للبحوث والإنماء وإتحاد بلديات قضاء بنت جبيل

السعودية تعلن عن إسقاط طائرة مسيرة للحوثيين

مصر تستهدف سندات تصل إلى 7 مليارات دولار

ترامب يعين الناطقة السابقة باسم زوجته متحدثة باسم البيت الأبيض

باميلا أندرسون تعلن انفصالها عن حبيبها العربي "الخائن"

أمم أفريقيا: حامل اللقب يضرب غينيا بيساو بثنائية

بومبيو في زيارة مفاجئة لأفغانستان

إسبر يأمل بـ "فتح باب الدبلوماسية" مع إيران

التحالف العربي: اعتراض طائرة مسيرة للحوثيين باتجاه منطقة سكنية في خميس مشيط