أبوغزاله والمطران عطاالله حنا أكدا دعم موقف ملك الأردن تجاه القدس
شارك هذا الخبر

Wednesday, May 15, 2019


استقبل الدكتور طلال أبوغزاله رئيس أساقفة سبسطية من بطريركية الروم الأرثوذكس في فلسطين، المطران عطاالله حنا، لمناقشة آخر التطورات والتحديات التي تواجه الشعب الفلسطيني، خصوصا في مدينة القدس.

وشدد الجانبان على "الموقف الحازم لجلالة الملك عبدالله الثاني، صاحب الوصاية على الأماكن المقدسة في القدس"، مؤكدين "ضرورة وجود موقف موحد قوي خلف القيادة الهاشمية، سواء في الأردن أو فلسطين".

أبوغزاله
وأكد الدكتور أبوغزاله، خلال اللقاء: "لقد قال جلالة الملك عبدالله الثاني ذات مرة أن القدس ومستقبل فلسطين خط أحمر بالنسبة للأردن،" مبينا أبوغزاله "أن الشعب الأردني جميعا مع جلالته في هذا الموقف الأردني المشرف".

وقال:"القدس كانت ومازالت وستبقى قضيتنا بالرغم من التحديات التي واجهتها في الماضي، والتي مازالت تواجهها اليوم، وسنبقى دائما أبناء وبنات هذه المدينة المقدسة المخلصين".

وأضاف أبوغزاله:"إننا على يقين أن الشعب الأردني والفلسطيني، مسلمين ومسيحيين، يؤكدون التفافهم حول جلالة الملك عبدالله الثاني في الدفاع عن القدس، لمكانتها الدينية والتاريخية الكبيرة".

المطران حنا
كما أثنى المطران حنا، خلال اللقاء، على دعم "الدكتور طلال أبوغزاله وموقفه الحازم ضد العدوان الإسرائيلي الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني"، مؤكدا "أن هذا الدعم يعد مصدر إلهام للمسلمين والمسيحيين في جميع أنحاء العالم".

وأوضح أن "لقائه الدكتور أبوغزاله جاء للعلاقة الأخوية القوية التي تجمعهما وللاهتمام المتبادل فيما يحدث في القدس، والتي تعد قضية محورية للشعوب العربية"، مشيرا إلى "تأكيد الدكتور أبوغزاله ضرورة وجود موقف مشترك ضد جميع الممارسات التي تستهدف تغيير الهوية العربية التاريخية لمدينة القدس".

وأثنى المطران حنا على "الموقف الأردني الداعم للقدس وفي الدفاع عنها"، مشيرا إلى "أن المدينة المقدسة ستكون دوما قضيتنا الأولى، سواء في الأردن أو فلسطين".

تجدر الإشارة إلى أن الدكتور طلال أبوغزاله يعد صديقا وداعما قويا للمجتمعات المسيحية من خلال مبادراته الفريدة والمتعددة، حيث التقى مؤخرا البابا فرانسيس في روما وأطلق مبادرة عالمية تهدف إلى تعزيز القيم المشتركة بين الإسلام والمسيحية، حيث تم صياغتها ضمن "مدونة أخلاق" موجهة إلى المؤسسات والمنظمات الاجتماعية والدينية والتشريعية.

مقالات مشابهة

د. رضوان السيد- أهو مُشكلٌ يحله التفاوض؟

نصرالله: بعد الانتهاء من نقاش الموازنة، القوى السياسية معنية بمناقشة مسألة عودة النازحين السوريين

نصرالله: الرئيس الأسد أكّد لي الرغبة في عودة جميع النازحين والاستعداد لتسهيل هذه العودة

نصرالله: انعدام الأمن هو من الادعاءات الهادفة الى تخويف السوريين من عودتهم الى بلدهم

أحمد قبلان هنأ بعيد التحرير: هذا يوم كل لبنان

جريح بانزلاق صخري على سيارة في جزبن

نصرالله: هناك إصرار أميركي غربي خليجي على رفض عودة النازحين السوريين الى بلدهم بسبب الانتخابات السورية

نصرالله: السبب الحقيقي لانهاء ملف النازحين هو سياسي ومرتبط بالانتخابات الرئاسية في سوريا لأن ولاية الرئيس بشار الاسد ستنتهي في العام 2020

نصرالله: كل اللبنانيين يجمعون على المساعدة على اعادة النازحين السوريين الى بلدهم الا ان الخلاف هو حول الاسلوب