الوفد المصرفي عاد من واشنطن بـ"تطمينات"
شارك هذا الخبر

Wednesday, May 15, 2019

عاد الوفد المصرفي اللبناني الذي زار واشنطن بانطباعات إيجابية بعدما سمع اعضاؤه كلاماً مطمئناً من قبل المسؤولين الأميركيين الذين التقوهم، والذين أشادوا بمهنية المصارف اللبنانية في تعاملها مع المصارف المراسلة الأميركية وعلى متانة العلاقة واستمراريتها ونجاحها.

في إطار الزيارات الدورية التي تنظّمها جمعية مصارف لبنان إلى العواصم المالية بهدف تقوية العلاقات مع المصارف المراسلة للمصارف اللبنانية، والتواصل مع السلطات الرسمية والمراجع المالية والنقدية الأجنبية، قام وفد من مجلس إدارة جمعية المصارف الأسبوع الماضي بزيارة إلى نيويورك وواشنطن في الولايات المتحدة الأميركية.

ترأس الوفد رئيس الجمعية جوزف طربيه وضمَّ في عضويته نائب رئيس الجمعية سعد أزهري وأعضاء مجلس الإدارة: نديم القصّار، شهدان جبيلي، بالإضافة إلى الأمين العام مكرم صادر.

عقد الوفد المصرفي اللبناني اجتماعات عمل في واشنطن مع بعض كبار المسؤولين في وزارة الخزانة الاميركية ووزارة الخارجية المعنيّين بالشأن المصرفي والمالي.

كما التقى الوفد أعضاء في مجلس النواب الأميركي بالإضافة إلى أعضاء بارزين في لجنتي الخدمات المالية والشؤون الخارجية ومكافحة الإرهاب في الكونغرس الأميركي، وبعضهم من أصل لبناني.

وفي السياق نفسه، عقد الوفد المصرفي اللبناني لقاءات مع مسؤولين تنفيذيين ومع مدراء الالتزام والتحقق في المصارف الأميركية المراسلة – بنك أوف نيويورك، سيتي بنك، جي.بي.مورغن، وستاندرد تشارترد بنك.

وجرى التأكيد خلال هذه الاجتماعات على صوابية النموذج المصرفي اللبناني الذي يُقيم توازناً إيجابياً بين العمل التجاري وجدّية تطبيق القواعد المصرفية المتعارَف عليها دولياً.

وأثنى المسؤولون المصرفيون الأميركيون الذين التقاهم الوفد على مهنية المصارف اللبنانية في تعاملها مع المصارف المراسلة الأميركية وعلى متانة العلاقة واستمراريتها ونجاحها.

وأكَّد المسؤولون الأميركيون جميعاً خلال هذه اللقاءات دعم لبنان وتقوية دوره كنموذج في المنطقة. وركّزوا كذلك على أهمية القطاع المصرفي اللبناني كونه يشكِّل مع الجيش اللبناني عنصرَيْ استقرار البلد، ومن الضروري المحافظة عليهما مع تقديم كل الدعم اللازم على هذا الصعيد.

وكرّر الرسميّون الإشادة بدور القطاع المصرفي الرائد لجهة حُسنْ احترامه للقواعد المصرفية العالمية، وخصوصاً منها تلك المتعلّقة بمكافحة تبييض الأموال وتمويل الإرهاب.

من جانبه، تمنّى الوفد المصرفي اللبناني على مختلف هذه الجهات الأميركية الرسمية أن لا يكون لأيّ إجراء عقابي محتمل أيّ تأثير سلبي على القطاع وعلى البلد ككل، تأكيداً للموقف الرسمي الأميركي الحريص على استقرار لبنان واستمرار نجاح القطاع المصرفي فيه. وقوبل هذا الطرح بإيجابية من الجهات الرسمية الأميركية.

أخيراً، ساهمت هذه الزيارة الدورية، كما سابقاتها، في تعزيز مكانة الجهاز المصرفي اللبناني، بمكوِّنَيْه القطاع المصرفي والمصرف المركزي، داخل المنظومة المصرفية العالمية على رغم من كلّ التحدّيات الإقليمية والدولية المحيطة في المنطقة. وكانت مناسبة أكَّد خلالها المسؤولون الأميركيون في الكونغرس والإدارة كما في المصارف المراسلة الحرص على استقرار لبنان ومنعته وعلى سلامة العمل المصرفي فيه.

الجمهورية

مقالات مشابهة

اتصال هامّ جداً بين نصرالله وسليماني: ماذا جاء فيه؟

طرح الثقة برئيس بلدية وادي شحرور السفلى

الجراح: عملية تخفيض العجز عملية اقتصادية مستمرة لا تنتهي مع انتهاء دراسة الموازنة اليوم

الجراح: الرؤية الاقتصادية والانمائية موجودة في البيان الوزاري ومؤتمر سيدر وخطة ماكينزي والتصحيح المالي جار

الجراح: أشار الحريري إلى أن نسبة العجز انخفضت من 11.5% إلى 7.5%، وهذا إنجاز مهم جدًا

وزير الإعلام بعد انتهاء جلسة مجلس الوزراء: انتهينا من إقرار كلّ مواد وأرقام موازنة العام 2019 وهناك جلسة في بعبدا تحدد لاحقاً

حسن خليل بعد الجلسة: تم الاتفاق على الموازنة مع ارقامها ولم نسمع اعتراضا لدى أحد والرئيس الحريري قرر بالاتفاق مع الرئيس عون عقد الجلسة المقبلة في بعبدا

وزير الخارجية البريطاني جيرمي هانت يعلن ترشحه لتولي منصب زعيم حزب المحافظين

الموازنة لا تُرضي طموحات القوات