وزير داخلية برلين زار صيدا وبحث مع السعودي في إحتياجات فوج إطفاء المدينة
شارك هذا الخبر

Tuesday, May 14, 2019

زار وزير الداخلية والرياضة في ولاية برلين في ألمانيا أندرياس جايسل مدينة صيدا على رأس وفد كبير من الوزارة ومن السفارة الألمانية في بيروت، رافقه وفد من الصليب الأحمر الألماني والصليب الأحمر اللبناني.

وإستهل الوفد جولته بزيارة القصر البلدي ولقاء رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي بحضور قائد فوج إطفاء بلدية صيدا الملازم أول سليم الغضبان وعضوي المجلس البلدي المهندسين محمد البابا ومحمود شريتح.

وعقد إجتماع مشترك موسع في قاعة المرحوم رفقي أبوظهر جرى خلال إستعراض الأوضاع في المدينة وإحتياجات مركزي فوج الإطفاء .

ورحب السعودي بالوزير جايسل والوفد الألماني وبممثلي الصليب الأحمر الألماني واللبناني، متمنيا أن "تكون جولة الوفد في صيدا القديمة مثمرة ولا سيما الإطلاع على وضع مركز فوج الإطفاء ومركز المتطوعين والإستماع لإحتياجاته، وكذلك تكون فرصة للإطلاع على المعالم التراثية الهامة في المدينة". ولفت إلى ان "طبيعة زيارتهم هي للاطلاع على اطفائية صيدا وحاجياتها، ومهما قدموا للاطفاء نحن نشكرهم ونحن جهاز الاطفاء التابع للبلدية مجهز تجهيزا ممتازا، واي مساعدة مقدمة منهم خير وبركة".

جايسل
من جهته شكر الوزير جايسل لرئيس بلدية صيدا حفاوة الاستقبال وقال: "انا جئت ومعي وفد من وزارة الداخلية التابعة لبرلين جئنا الى صيدا لكي نتعرف عن كثب على الاوضاع هنا في لبنان، واستطيع ان اقول انه تحققت لنا انطباعات جيدة وممتازة عن بيروت وعن الوضع بصفة عامة. والهدف من زيارتي هو التحاور وطرح السؤال ما الذي يمكنه علينا أن نفعله لنقدم الدعم والمساعدة لكم؟ خاصة أنكم تقدمتم بكتاب إلى عمدة ولاية برلين، وهو صديق شخصي لي، وحدثني عن هذا الكتاب وسألني عن امكانيات التعاون في هذا المجال، وأبديت الإستعداد للمساعدة والدعم لرجال الإطفاء في بلدية صيدا".

اضاف:"التقينا بالامس مع محافظ بيروت القاضي زياد شبيب الذي تحدث بالخير عن قائد فوج إطفاء صيدا الملازم اول سليم الغضبان، وتشاورنا حول موضوع الدعم لفوج الإطفاء، وسبل المساعدة في مجال التدريب، إن كان في صيدا أم في برلين، على مكافحة الحرائق والمساعدة والإنقاذ".

ولفت إلى أن "التعاون بين السلطات الامنية الالمانية واللبنانية على اعلى مستوياته كذلك في المجالات الاخرى. لكن لنبقى في الشق الامني في اليومين الأخيرين تحدثت مع أعضاء من الاجهزة الامنية اللبنانية في المجال الامني. نحن نعلم ان التعاون في مجال عمل البلديات هو موضوع مهم كثيرا، ونحن على قناعة بأنه يجب توسيع مجال التعاون مع البلديات اللبنانية، لأن استقرار البلديات هو من استقرار امن لبنان، واستقرار أمن لبنان هو ايضا من الدوافع التي ستؤدي الى استقرارنا، وهذا نفعله لاسباب انسانية. ولكن لأكون صريحا معكم لا أخفي عنكم نحن نفعل ذلك ايضا لاسباب سياسية، لأننا نريد التقليل من عدد اللاجئين الذين يصلون الى المانيا او اوروبا بصفة عامة".

أضاف: "نحن مستعدون لتقديم الدعم للبنان خاصة وللبلديات اللبنانية، لان لديها اعباء ثقيلة من جراء النزوح من دول اخرى. بالنسبة لنا التعاون اصبح مهما كثيرا في هذا المجال، ونحن ايضا منفتحون على امكانيات هذا التعاون والتعرف على كل المجالات التي يمكننا ان نساعد فيها".

واعرب عن سعادته ب "مرافقة اعضاء الصليب الاحمر اللبناني المتواجدون هنا لنرى امكانيات التعاون معكم ومعنا بصفة عامة، واود ان اعبر عن سعادتي الكبيرة بشأن الحفاوة الكبيرة التي تلقيناها في لبنان".

جولة
بعد ذلك قام الوزير جايسل والوفد المرافق بجولة في صيدا القديمة برفقة عضوي المجلس البلدي البابا وشريتح والملازم الغضبان ومسؤول مركز جهاز المتطوعين في صيدا القديمة محمد حماد.

وإستهلت الجولة من خان الإفرنج ثم أحياء صيدا وصولا إلى مركز جهاز المتطوعين حيث اطلع على الإحتياجات، كما إطلع على فيلم فيديو لحرائق شبت في المدينة القديمة وكيف تمت مكافحتها، والحروق التي يقوم المركز بمعالجتها للمصابين.

ثم إنتقل الوفد إلى مركز فوج إطفاء صيدا حيث أدت ثلة من عديد الفوج التحية له وقام قائد الفوج الملازم الغضبان بعرض مفصل لدور المركز والتجهيزات المتوفرة .

مقالات مشابهة

الرئيس عون يستقبل رئيس المجلس الدستوري

عدوان: هناك الكثير من العمل يجب القيام به قبل إنتخابات العام 2022

الحاج حسن: تدخلات وزارية لالغاء مناقصات في الخلوي واعطائها لشركات معينة

الصين تقدم احتجاجا قويا لدى الولايات المتحدة بسبب أزمة "هواوي"

فتح مراكز الاقتراع للانتخابات الأوروبية في بريطانيا

عبد الله: كان من الأفضل فرض ضرائب على الدخان والمشروبات الروحية

محمد يونس الحائز على جائزة نوبل للسلام: لتغيير كامل في طرق معالجة قضايا الجوع والنزاع

موظفو كهرباء لبنان في عكار التزموا الإضراب

محمية حرج اهدن: الامتناع عن اشعال النار من اجل تجنب نشوب الحرائق