الأنظار تتّجه الى الهبّة الاحتجاجية التي يشهدها الشارع

Tuesday, May 14, 2019


لا تزال الأنظار تتّجه الى الهبّة الاحتجاجية التي يشهدها الشارع، مقابل أسلوب تضييع الوقت الذي تعتمده الحكومة بانتظار التوصل الى تصور نهائي حيال البنود الساخنة لخفض العجز في الموازنة. مجلس الوزراء، شهد أمس جلسة تحولت الى منصة لهجوم الوزراء بعضهم على بعض، خلال مناقشة تخفيض مساهمة الدولة في الجمعيات، قبلَ أن يفجرها وزير الخارجية جبران باسيل بإعلانه عدم موافقته على الموازنة المطروحة. الجزء الأكبر من جلسة مجلس الوزراء الثانية عشرة لمتابعة دراسة مشروع قانون الموازنة العامة تحول إلى ساحة معركة بين عدد من الوزراء.

مداولات الجلسة أظهرت مرة جديدة أن كل النقاشات التي تحصل ليست سوى مضيعة للوقت، بانتظار التوصل، خارج مجلس الوزراء، إلى اتفاق على البنود التي سيتم القص منها، لخفض العجز بنحو 500 مليون دولار إضافية. ويبدو أن الاتفاق لم يُنجز بعد، ولأجل ذلك تستمر المماطلة، رغم أن وزراء كانوا قد جزموا بالانتهاء من درس مشروع الموازنة يوم أمس. كلك لم تتضح وجهة خفض العجز بعد: أهي من خلال زيادة الإيرادات، أم من خلال خفض إضافي للنفقات، أو اقتطاع من رواتب الموظفين في القطاع العام ومساهمة المصارف في خفض العجز.

الأخبار

مقالات مشابهة

العربية: اشتباكات عنيفة بين الجيش الليبي وكتائب مسلحة في مدينة مرزق جنوب البلاد

انفجار في حفل زفاف يوقع 20 جريحاً

ظريف يبحث في الكويت ضرورة التعاون بالخليج

وكالتان للتصنيف الائتماني تخفضان تصنيف الأرجنتين

أمازون تتبرع بالمنتجات غير المباعة بدلاً من إتلافها

انفجار في حفل زفاف في كابول يوقع جرحى