ترامب يوجه تحذيرا "شديد اللهجة" لإيران: سيعانون كثيرا

Monday, May 13, 2019

حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إيران من ارتكاب خطأ فادح، في ظل التوترات المتزايدة بين واشنطن وطهران في الخليج، دون أن يكشف عما إذا كان يعتزم اللجوء للحل العسكري للتعامل مع النظام الإيراني.

وقال ترامب الإثنين عند سؤاله عما إذا كان يعتزم شن حرب على طهران أو يهدف لتغيير النظام الإيراني: "سنرى ما سيحدث مع إيران".

وتابع الرئيس الأمريكي قائلا: "إذا قاموا بفعل أي شيء، سيكون ذلك خطأ فادحا، أسمع بعض القصص عن إيران، وإذا قاموا بأي فعل سيعانون بشكل كبير".

وكانت قد نشرت CNN خبرا صباح الإثنين، عن إلغاء وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، زيارة مقررة إلى العاصمة الروسية موسكو، وتوجهه إلى بروكسل للتباحث مع الأوروبيين حول التهديد الإيراني المتزايد.

وتستعد أمريكا لاتخاذ خطوات صارمة بحال قررت إيران ضرب مصالحها في المنطقة، وقد حشدت قوات عسكرية ضخمة بشكل تدريجي خلال الأيام القليلة الماضية استعدادا لأي طارئ.

هوك: إيران لا تفهم سوى لغة الضغط والعزلة

ومن جهته، أكد المبعوث الأميركي الخاص بإيران، بريان هوك، الاثنين، عزم واشنطن على التصدي لأنشطة إيران، قائلا إن نظام الملالي لا يفهم سوى الضغط الاقتصادي والعزلة الديبلوماسية.

وقال هوك في تصريحات لسكاي نيوز عربية: "لقد انتهى عهد تهرب إيران من المسؤولية عن الهجمات"، مضيفا أنه لا يمكن أن تقوم طهران بتنظيم وتدريب وتجهيز الوكلاء ثم تتوقع أن يجري غض الطرف عما تقوم به.

وأورد المبعوث الأميركي "نحن ملتزمون باستراتيجية تجاه إيران تتمتع بأفضل فرص إزالة التهديدات التي نراها تمتد من لبنان إلى اليمن".

وشدد على سعي الولايات المتحدة إلى إنهاء وجود جميع الجماعات والقوات التي تخضع للقيادة الإيرانية في سوريا.

وأشار إلى أن واشنطن وضعت سياسة جديدة فيما يتعلق بإيران، مؤكدا أن طهران ستحاسب على هجمات وكلائها.

وأوضح أن هدف الولايات المتحدة هو أن تتصرف إيران كدولة طبيعية وليس كدولة ثورية.

ويأتي تلويح واشنطن بمزيد من الصرامة تجاه إيران، فيما يواصل الجيش الأميركي حشد قواته في الشرق الأوسط بعدما وردت معلومات استخباراتية عن تحضير إيران لمهاجمة مصالح أميركية في المنطقة.

من ناحيتها، هددت إيران برد كبير على الجيش الأميركي إذا بادر بالهجوم، ويوم الأحد، قال مسؤول في الحرس الثوري الإيراني، إن حاملة الطائرات الأميركية باتت هدفا ولم تعد بمثابة تهديد.

وفي مايو 2018، أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، سحب بلاده من الاتفاق النووي الذي أبرمته طهران مع ست قوى عظمى في 2015.

وتقول الإدارة الأميركية إنها تزيد من الضغوط على إيران حتى تضطر نظام الملالي إلى العدول عن سياساته العدائية في الشرق الأوسط والجلوس إلى طاولة المفاوضات مجددا لأجل بحث اتفاق نووي جديد.

مقالات مشابهة

حريق بين اللوبية والصرفند اخمده الدفاع المدني

أسلوب احتيالي جديد: بيع دولارات بأقل من ثمنها على أنها صحيحة!

عبدالله تابع مع وزيرة الطاقة موضوع الصرف الصحي في اقليم الخروب

الحشد الشعبي يتهم واشنطن بمساعدة إسرائيل على استهداف مقراته

هل تساعد مكملات زيت السمك على التنحيف؟

"كتير عليك"... اغنية جديدة لـ"زاد"