العسكريون المتقاعدون ينفذون عملية "السيل الجارف".. اعتصامات وقطع طرقات!
شارك هذا الخبر

Monday, May 13, 2019

أقفل العسكريون المتقاعدون مداخل مصرف لبنان المركزي في شارع الحمرا في بيروت، احتجاجا على بعض بنود الموازنة، وقطعوا الطريق امام المصرف المركزي في الشارع المؤدي الى شارع الحمرا، وافترشوا الطريق واقفلوها بمستوعبات النفايات وسُجلت حركة سير خانقة. يذكر ان المتقاعدين كانوا باتوا ليلتهم امام المصرف.

كما قطعوا طريق ضهر البيدر بالاتجاهين قبل مفرق بوارج. وقطعوا اتوستراد رياق باتجاه بعلبك قرب المدينة الكشفية بشكل جزئي بالاطارات المشتعلة، وذلك لعدم المس بمصالح العابرين. وهدد العسكريون بالتصعيد وقطع الاوتوستراد بشكل كامل والحاق الضرر بمصالح الناس في حال المس برواتبهم.

وفي جونية، تجمع العسكريون المتقاعدون امام مبنى فرع مصرف لبنان واقفلوا مدخل المصرف، وسجلت حركة سير عادية على الطريق في الشارع الرئيسي امام المصرف.

واعتصم العسكريون المتقاعدون منذ الساعة الخامسة فجرا، أمام المدخل الرئيسي لفرع مصرف لبنان في بعلبك، تلبية لدعوة الهيئة الوطنية للمحاربين القدامى بتنفيذ سلسلة من الوقفات الاحتجاجية ضمن ما أسمته عملية “السيل الجارف”، والتي تشمل إقفال طرق ومرافق حيوية في المناطق اللبنانية كافة.

ودعا العميد علي المولى الدولة باسم المتقاعدين إلى “التوجه نحو مصادر الهدر والفساد بدل الاقتطاع من رواتب ذوي الدخل المحدود”.

واقفل العسكريون مداخل مصرف لبنان في طرابلس، احتجاجا على بعض بنود مشروع الموازنة.

وكان العسكريون توافدوا منذ الصباح الباكر من كل الاقضية الشمالية، خصوصا من محافظة عكار، الى مستديرة عبد الحميد كرامي، المعروفة بساحة النور، ومن ثم انطلقوا الى مصرف لبنان الى جانب سراي طرابلس، وأقفلوا مداخله، ومنعوا الموظفين من الدخول الى مقر عملهم، كما توجهت مجموعة اخرى الى الدائرة المالية في المدينة وعمدت الى اقفالها، وسط انتشار كثيف لعناصر الجيش وقوى الامن الداخلي.

ورفع المعتصمون الاعلام اللبنانية واعلام الجيش واليافطات التي كتب عليها “الجيش خط احمر”، واجمع العسكريون في تصريحاتهم على المضي بالاعتصامات وعدم المساومة على حقوقهم، مؤكدين انهم لن يخرجوا من الشارع حتى تحقيق مطالبهم المحقة.

كما اعتصم العسكريون المتقاعدون امام مدخل مصرف لبنان في صور، وعند الساعة السادسة صباحا احتشد العشرات من العسكريين امام مدخل المصرف واقفلوه وسط تدابير امنية مشددة اتخذها الجيش وقوى الامن الداخلي، فيما رفع العسكريون الاعلام اللبنانية واعلام الجيش ولافتات تطالب الحكومة بعدم المساس بحقوقهم.

وتحدث العسكري عصام فاخوري بإسم المعتصمين مطالبا الحكومة بـ “سحب المواد التي تضرب حقوقهم من مشروع الموازنة والا سيكون هناك كلام آخر”.

وأضاف: “نحن لسنا طلاب شغب وقطاع طرق والاعتصامات ستستمر لحين تحقيق مطالبنا المحقة. نحن حمل السلطة مسؤولية تداعيات قد تنتج عن استمرارها بتعنتها وعدم التجاوب”.

وفي زحلة، تجمعوا أمام المدخل الرئيسي لفرع مصرف لبنان في زحلة منذ الساعة السابعة صباحا، ومنعوا الموظفين من الدخول الى مكاتبهم ومزاولة اعمالهم، في ظل انتشار الجيش وقوى الامن الداخلي.

مقالات مشابهة

مؤيّدو الرئيس البرازيلي يتظاهرون ضدّ "السياسة القديمة"

السعودية تسقط طائرة مسيّرة للحوثيين

التحكم المروري: جريحان نتيجة حادث صدم على بولفار التبانة باتجاه عكار

المطران العمّار تفقّد أنشطة صيدا الرمضانية

الخارجية القطرية: السعودية توجّه الدعوة لأمير قطر لحضور القمتين العربية والخليجية في مكة المكرمة

رابطة متفرغي "اللبنانية": الإضراب مستمر

داوود: سنبقى في طليعة المدافعين عن الناس

خليفة المطران مطر.. يتبلور

بعد اجتماعهم بإدمون فاضل .. قرروا