الخليل ناشد رئيس الجمهورية وضع حد للشائعات التي تستهدف الوضع النقدي
شارك هذا الخبر

Sunday, May 12, 2019

ناشد امين عام كتلة "التنمية والتحرير" النيابية النائب انور الخليل رئيس الجمهورية العماد ميشال عون "وضع حد لحملة الشائعات الي تستهدف الوضع النقدي في لبنان، وسوق مطلقيها الى القضاء، لانهم يهددون بتصرفاتهم امن لبنان الوطني والاقتصادي والنقدي والاجتماعي ويخدمون بهذه التصرفات العدو الاسرائيلي".

موقف النائب الخليل جاء خلال احتفال تربوي اقيم في بلدة حاصبيا، حضره وزير التربية اكرم شهيب ممثلا بالدكتور نادر حديفة، وزير الصناعة وائل ابو فاعور ممثلا بوكيل داخلية حاصبيا مرجعيون في الحزب التقدمي الاشتراكي شفيق علوان، قائمقام حاصبيا ممثلا برئيس بلدية حاصبيا لبيب الحمرا، ممثلان عن النائبين علي فياض وقاسم هاشم، وفاعليات تربوية وثقافية واجتماعية وسياسية.

بعد كلمة ترحيبية من الانسة اندي رافع، القى كلمة المتفوقين الطالب شربل بحري ثم كلمة خرجي قسم الشباب القاها ايمن عماد وكلمة القسم القتها ساره غزال.

والقى حديفة كلمة وزير التربية، نوه فيها بمبادرات النائب الخليل لجهة دعم الطلاب والمساهمة بتطوير المدارس والمؤسسات التربوية الرسمية في قضاء حاصبيا، وشدد على "أهمية إيجاد فرع للجامعة اللبنانية في المنطقة يتكامل مع الفروع الأخرى".

الخليل
والقى النائب الخليل كلمة قال فيها: "في أجواء رمضان، نلتقي للسنة الثالثة عشرة على التوالي، لنحتفل معا بتكريم المتفوقين من ابنائنا التلامذة وتقديم المنح الجامعية لطلاب قسم الشباب، هذا إضافة لما نقدمه من منح جامعية في مؤسسة الخليل الإجتماعية وقد خصصنا لها: الجامعة الأميركية في بيروت، جامعة LAU، اليسوعية، جامعة MUBS، والجامعة اللبنانية، وقد بلغت قيمة المنح في العام الماضي حوالى 300 ألف دولار أميركي. ثلاثة عشرة سنة ونحن نزرع الخير في بيادر العلم، وها هي، ككل عام، منذ بدء هذا البرنامج التربوي، تزهر حقولنا بالثمار الواعدة، وها هم طلابنا يواصلون جهادهم الأصغر المتمثل بتحصيل علمهم من أجل مستقبل أفضل لهم ولعائلاتهم ولمجتمعهم، وهذا ما نشير إليه بالجهاد الأكبر".

اضاف: "ونحن نحتفل بتكريم المتفوقين في الشهادة الثانوية الرسمية، وبتقديم مساهمات سنوية لطلابنا، ونفرح معهم لما قدموه ويقدمونه من تميز وإجتهاد، نرى لزاما علينا أن نقدم أمامكم مصارحة موجزة تتناول التطورات العامة في البلاد، لا سيما في الموضوع الاقتصادي والمالي على وجه الخصوص.
ليس سرا على أحد أن الوضع الاقتصادي في لبنان بلغ مرحلة صعبة جدا نتيجة عوامل عدة منها داخلي، نحن وحدنا كلبنانيين نتحمل مسؤوليته، ومنه مرتبط بأزمة المنطقة من حروب وإقتتالات وتحولات نتج عنها عسكرة إقتصادات المنطقة، فتعطلت بذلك بنسبة عالية عملية الإنتاج ونحت غالبية الموازنات لتصبح موازنات معدة لتمويل العمليات العسكرية المدمرة".

وتابع الخليل: "وبعيدا عما هو حاصل بالمنطقة رغم خطورته وإنعكاسه المباشر على واقعنا، فإننا في لبنان، ننعم على المستوى الأمني بإستقرار مصان بتضحيات وجهود القوى الأمنية مجتمعة، أما الحدود فمحروسة بعيون جيشنا الوطني وأهلنا الصامدين الصابرين في قراهم الحدودية، محروسة بعيون وزنود رجال وإرادات أبوا إلا أن يقاوموا عدوا غادرا ماكرا، لم يخف يوما أطماعه بأرضنا وسيادتنا ومواردنا".

واردف: "أما في الشأن الاقتصادي، فنحن اليوم في خضم نقاش حام يتناول موازنة العام 2019. ففيما يسعى البعض إلى إقتراح حلول تجنب البلاد تداعيات خطيرة، لأزمة بلغت ذروتها، يقوم بعض الجهات أو الأفراد ببث إشاعات مغرضة وتمس بأمننا الوطني والإقتصادي والمالي والنقدي والإجتماعي. وأنا هنا أود أن أنقل بأمانة كاملة ما سمعته مباشرة من حاكم مصرف لبنان الدكتور رياض سلامة خلال لقائي معه منذ يومين، فقد أكد لي "متانة الوضع النقدي في لبنان، وأن الشائعات لم تؤثر إطلاقا على متانة سعر صرف الليرة اللبنانية وثباتها ولا على المصارف اللبنانية من حيث سلامة القطاع المصرفي وقدرته على تلبية حاجات المواطنين دون أي تحديد لسقف السحوبات من الودائع أو منع تحريك هذه الودائع. كما شدد الحاكم حرفيا "بأن الليرة صامدة بقوة ولا داعي لخلق الذعر في نفوس اللبنانيين، فسيولة المصارف وإمكانيات مصرف لبنان الضخمة، قادرة من دون أي شك على مواجهة هذه المحاولات التي باءت سابقا بالفشل الذريع وسيكون هذا مصيرها حاضرا ومستقبلا".

وناشد الخليل "رئيس الجمهورية ليطلب من الأجهزة المختصة الأمنية، وقد يكون فرع المعلومات على رأسها، أن يتتبع هؤلاء المحرضين الهدامين الكاذبين المهولين ويمسكوا بهم ويسوقوهم إلى القضاء ويسجنوهم، فهؤلاء عملاء للعدو الإسرائيلي، يبثون ما فشل العدو أن يقوم به، أي تداعي النظام النقدي ومعه المصارف اللبنانية، العمود الفقري لتمويل الدولة ودعم الإقتصاد اللبناني".

وتابع: "أما في ما يتعلق بالنقاشات المتصلة بمشروع موازنة العام 2019، فأنني أؤكد أمامكم على ثوابت كتلة "التنمية والتحرير" في ما يتعلق ببعض الأفكار المتداولة، والتي يمكنني إيجازها على النحو التالي:
أولا: بحرص وتوجيه من دولة الرئيس نبيه بري نؤكد عدم المساس برواتب وأجور الموظفين في القطاع العام، مع بحث إيجابي وهادئ بالنسبة لموضوع التعويضات وملحقات الرواتب.
ثانيا: لا مس بحقوق الفئات الفقيرة ومحدودة الدخل والمتوسطة، ومنع فرض أي ضريبة تثقل من كاهل هذه الفئات.
ثالثا: تحرص الكتلة على عدم مس بالمعنويات العسكرية للجيش اللبناني، سيما وأننا ما زلنا نمر بظروف إستثنائية ودقيقة على مستوى مواجهة عدوين يتكامل خطرهما وهما: دولة الإحتلال، والإرهاب المتنامي في المنطقة.
رابعا: نعمل من خلال ممثلي الكتلة في مجلس الوزراء لخفض العجز السنوي للموازنة من حوالي 12 بالمئة إلى أقل من 9 بالمئة من الناتج المحلي.
لا شك أن الجهود التي تبذل من أجل تصحيح الوضع المالي كبيرة وجدية، لكنها تبقى وللأسف أقل من المتوقع، حيث أنني لا أرى خطة إنقاذية متكاملة، ولا أرى أي مقترح جدي لمعالجة تنامي الدين العام وتخفيض خدمته، ويكفي أن أشير أمامكم إلى أن الدين العام بلغ بحدود 86 مليار دولار في العام 2018، ومن المرتقب أن يتجاوز المئة مليار دولار في نهاية العام الجاري.
- لا أرى أي مؤشر جدي ينحو بإتجاه وضع سقف للدين العام.
- لا أرى رؤية إقتصادية، إجتماعية، إجتماعية لتحفيز النمو، ومن المعروف أنه بغير ذلك، لا تجدي كل هذه الإجراءات نفعا.
- لا أرى جدية في فتح المعنيين لبعض الملفات التي تعتبر خزانا من الموارد الراكدة، فعلى سبيل المثال نسأل:
1- لماذا لا تستعيد الدولة أملاكها التي هيمن عليها وقرصنها بعض النافذين ممن وضعوا أيديهم على أملاك الدولة البحرية والنهرية وأملاك سكك الحديد.
2- لماذا لا تبادر الدولة، على إختلاف مؤسساتها الدستورية إلى تنفيذ "قانون الإثراء غير المشروع"، ومحاسبة كل من يثبت أنهم نهبوا من المال العام وأثروا على حساب لبنان.

وختم الخليل: "يبقى رغم كل هذا المشهد المأساوي، أن الأمل كبير بإعادة الثقة بوطننا الحبيب، وبقدرة شعبه على تجاوز المحن. فأملنا كبير بهذه الوجوه الطيبة والواعدة من التلامذة والطلاب، ووصيتي لكم أن تستمروا في تحصين أنفسكم بالعمل والقيم الأخلاقية، وأن تكونوا، أنتم، نواة التغيير المنشود في سبيل وطن جديد خال من الوباء الطائفي، وآفة الفساد والتي تحولت إلى سرطان آن وقت إستئصاله مهما كان ذلك مؤلما".

وختاما قدم الخليل المنح للطلاب الجامعيين والدروع للمتفوقين.

مقالات مشابهة

روحاني: ترمب تراجع عن تهديداته لإيران

أمير قطر يجتمع مع الرئيس الفلسطيني

بالأسماء- هؤلاء هم السجناء الذين اصيبوا خلال مطالبتهم بالعفو العام

القائم بأعمال وزير الدفاع الأميركي: نشر قوات في المنطقة منع تنفيذ هجمات إيرانية

اجتماع مصغر قبل جلسة الاربعاء بين باسيل وحسن خليل... بطلب من الحريري

3 سيناريوهات محتملة للمواجهة العسكرية بين أميركا وإيران

عملية أمنية لمخابرات الجيش لضبط التهريب عبر الحدود

بومبيو: سنضمن حماية مصالح الولايات المتحدة في الشرق الأوسط

للمرة الأولى في تاريخ الكونغرس... إفطار رمضاني في مبنى الكابيتول