كلمات المرور الافتراضية "بوابة" لقرصنة تجهيزات المنزل الذكي!
شارك هذا الخبر

Saturday, May 11, 2019

شدد المكتب الاتحادي لأمان تكنولوجيا المعلومات على ضرورة تغيير كلمات المرور الافتراضية، التي تكون محددة مسبقاً لتجهيزات المنزل الذكي، نظراً لأن مثل هذه الأكواد تكون بمثابة بوابة لهجمات القرصنة الإلكترونية.
ولتجنب ذلك يجب تغيير كلمة المرور قبل التثبيت. وأوضح المكتب الألماني أن كلمة المرور الآمنة يجب أن تتضمن 8 علامات على الأقل، بحيث تشتمل على حروف كبيرة وصغيرة وأرقام وعلامات خاصة، ولا يجوز الاعتماد على مصطلحات القواميس، نظراً لأنه يمكن تخمينها بسهولة.
علاوة على أن يتعين على المستخدم مراعاة نوعية الأجهزة، التي يريد توصيلها بالإنترنت المفتوح؛ حيث يكفي الأمر مثلا توصيل الأجهزة بالشبكة المنزلية وأن يتم التحكم فيها من داخل المبنى فقط عن طريق الهواتف الذكية أو الحواسيب اللوحية، حيث توفر هذه الطريقة ميزة أمان إضافية ضد هجمات القرصنة الإلكترونية المحتملة.
ومن ضمن البدائل الأخرى إمكانية إنشاء شبكة WLAN لاسلكية منفصلة، وتكون خاصة بتجهيزات المنزل الذكي فقط، ولا تتصل بها أية حواسيب أو أجهزة لوحية مخزن عليها بيانات شخصية. وينصح الخبراء الألمان بتوصيل الأجهزة الخاصة بالأمان، مثل أنظمة الإنذار أو كاميرات المراقبة الشبكية، عن طريق الكابل وليس بواسطة شبكة WLAN اللاسلكية.
بالإضافة إلى ذلك يتعين على المستخدم عند شراء تجهيزات المنزل الذكي التحقق من أن عملية نقل البيانات بين هذه الأجهزة تتم بشكل مشفر فقط؛ حيث يعمل ذلك على تأمين الاتصال بين الجهاز الفعلي والراوتر وتطبيق التحكم المثبت على الهاتف الذكي أو الحاسوب اللوحي أو متصفح الويب.

د.ب.أ

مقالات مشابهة

الحاج حسن: تدخلات وزارية لالغاء مناقصات في الخلوي واعطائها لشركات معينة

الصين تقدم احتجاجا قويا لدى الولايات المتحدة بسبب أزمة "هواوي"

فتح مراكز الاقتراع للانتخابات الأوروبية في بريطانيا

عبد الله: كان من الأفضل فرض ضرائب على الدخان والمشروبات الروحية

محمد يونس الحائز على جائزة نوبل للسلام: لتغيير كامل في طرق معالجة قضايا الجوع والنزاع

موظفو كهرباء لبنان في عكار التزموا الإضراب

محمية حرج اهدن: الامتناع عن اشعال النار من اجل تجنب نشوب الحرائق

تعيين الأمين العام السابق للأمم المتحدة بان كي مون رسمياً في دور سفير"نموذج الأمم المتحدة" في مدارس أكاديمية جيمس العالمية

بالفيديو - معوض: لا جرأة في مقاربة الموازنة… وأعطيها علامة 10/20